كل شيء عن الدهون: المفيدة، الضارة والخطيرة!

نص الفيديو

لو لم يعرف أحداً أن التدخين مضر بالصحة، فلن يقلع الناس عن التدخين أبدا. كذلك الامر، بالنسبة للطعام ايضاً.
ربما تعتقد أنك تفعل كل شيء جيد لجسمك عندما تمتنع عن تناول كل الدهون – لكن الحقيقة هي أنك ربما تضيع على نفسك فوائد صحية مهمة ترتبط بأنواع معينة من الدهون—وهي الدهون "المفيدة".
الدهون هو مصطلح واسع يشمل الدهون الضارة مثل الدهون المشبعة والمتحولة، وأيضا يشمل الدهون الصحية مثل الدهون الأحادية الغير مشبعة والأحماض الدهنية أوميجا-3. 
ما يجعل الدهون "مفيدة" أو "ضارة" من منظور واحد هو مدى تأثيرها على مستوى الكولسترول في دمك. 
أظهرت الدراسات أن تناول الكثير من الدهون المشبعة والمتحولة – الدهون "الضارة" – يمكن أن يزيد من خطر حدوث أمراض معينة – وخصوصاً أمراض القلب. 
الدهون الأحادية  الغير مشبعة والأحماض الدهنية أوميجا-3، من ناحية أخرى، يمكن في الحقيقة أن تقلل من خطر الاصابة بأمراض القلب وبعض الأمراض المزمنة.
إذا، من أين تأتي هذه الدهون "الضارة"؟ اللحوم، الدواجن، الأطعمة البحرية، البيض ومنتجات الألبان كاملة الدسم جميعها تحتوي على دهون مشبعة.
ولكن، بالطبع، يجب ألا تمتنع بشكل كامل عن تناول هذه الأطعمة. انما اختيار اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان قليلة وخالية الدسم، وإزالة جلد الدجاج قبل الأكل تعتبر جميعها طرق جيدة لتقليل استهلاك الدهون المشبعة. 
على سبيل المثال، 85 غرام من لحم البقر قليل الدهون تحتوي على حوالي 2.5 غرام من الدهون المشبعة بينما 85 غراما من لحم البقر المعتاد تحتوي على 6 غرامات من الدهون المشبعة. أما الحليب كامل الدسم فيحتوي على 3 أضعاف كمية الدهون المشبعة التي يحتويها الحليب قليل الدسم (1%). 
والآن- ماذا عن الدهون "المفيدة"؟ الدهون الأحادية  الغير مشبعة موجودة في المكسرات والبذور وبعض الزيوت النباتية. ووجدت الأبحاث أن كميات معينة من هذه الدهون الصحية يمكن أن تساعد على تقليل مستوى الكولسترول "الضار" LDL - وزيادة مستوى الكولسترول "الجيد" HDL .
زيت الزيتون والأفوكادو هي مصادر جيدة أخرى من هذه الدهون الصحية.
والأطعمة التي تمد الجسم بمعظم الأحماض الدهنية أوميجا-3 تشمل بذور الكتان والمكسرات والسالمون والسردين. 
هذه الدهون الصحية قد تلعب دورا في الوقاية من وعلاج عدد من الحالات الصحية مثل أمراض القلب والسكري والصداع النصفي والاكتئاب – والقائمة مستمرة. 
وحتى الدهون الصحية تحتاج إلى تنظيم – لذا نقدم هنا النصائح الإرشادية العامة: 
حدد تناولك للدهون إلى 20 إلى 30 بالمائة من سعراتك اليومية، فبالنسبة لشخص الذي يتبع نظام غذائي 2000 سعرة حرارية، تمثل هذه النسبة 44 إلى 65 جرام من الدهون الكلية يوميا.
ويجب التركيز على الدهون التي تأتي من مصادر صحية مثل المكسرات والزيتون والكانولا وزيت المكسرات. 
وأيضا: لا تنسى التحقق من الدهون المتحولة وهي الدهون الأكثر خطورة. فقد تبين أن الدهون المتحولة  تزيد من مستوى الكولسترول "الضار" وتقلل من الكولسترول "الجيد". فالزيوت المهدرجة والمهدرجة جزئيا تحتوي على دهون متحولة، وهي توجد عادة في بطاطس التشيبس  والمخبوزات والرقائق والمقرمشات وغيرها.
في خلاصة الأمر، ليس جميع الدهون تنشأ بشكل متساو - بعض الأنواع تكون غير صحية والكمية الصحيحة من الأخرى يمكن أن تقدم الكثير من الفوائد لصحتك. وفقط تذكروا أن تناول الكثير جدا من الدهون يمكن أن يساهم في زيادة الوزن.
للمزيد من النصائح عن كيفية تنظيم طعامك، شاهد الفيديوهات الأخرى على الموقع.



لجميع الفئات