شاهدوا في الفيديو: كيف يعمل الجهاز الهضمي

نص الفيديو

هل تعلم ما الذي يجري بداخلك بعد تناولك لآخر قضمة من عشائك؟ حسنًا سآخذك في جولة داخل جهازك الهضمي بأكمله من الفم حتى المعدة وعلى طول أمعائك التي تبلغ من الطول 24 قدمًا.

ولن يأخذ الأمر 24-72 ساعة كما يأخذ الطعام من الوقت ليقوم بهذه الجولة.

يبدأ الهضم في الفم، قبل أن تبدأ حتى بالمضغ.

تقوم ثلاثة أزواج من الغدد بإفراز اللعاب، فتغطي الطعام بإنزيمات هاضمة والتي تبدأ بتحليله إلى مكوناته الكيميائية، كالسكريات والبروتين.

من ثم ينضم اللسان والأسنان إلى العملية، وعندما يصبح الطعام متحللًا بما يكفي لبلعه، يتم تمريره إلى المريء، وهو أنبوب عضلي ضيق يتراوح طوله بين 8-11 إنشًا، ومنه إلى المعدة.

في المعدة، يقوم حامض المعدة، الببسين، وإنزيمات هاضمة أخرى بتحويل الطعام المهضوم جزئيًا إلى سائل.

وهناك أيضًا يتم امتصاص فيتامين ب-12 إلى مجرى الدم، ويتم أيضًا قتل الكائنات الحية الدقيقة المتواجدة في الطعام الذي نتناوله، حتى لا تسبّب لنا المرض.

بالرغم من أنّ المعدة مليئة بالعصارات الهضمية القوية وحامض الهيدروكلوريك، إلا أنّها لا تتضرّر من قدراتها الهضمية.

هذا بسبب كون بطانتها الداخلية عبارة عن طبقة مخاطية سميكة والتي تقوم بتزييت الطعام وتمنع الحامض من التسبّب بتآكل جدار المعدة.

عندما يغادر الطعام المعدة، فهو يذهب عبر الأمعاء الدقيقة، حيث تحدث معظم عمليات الهضم وامتصاص المواد الغذائية.

تتكوّن الأمعاء الدقيقة من ثلاثة أقسام: الاثني عشر هو مكان خلط الطعام السائل مع عصارة المرارة، وهي إنزيمات هاضمة ينتجها الكبد ويتم خزنها في كيس المرارة.

وظيفتها هي تحليل الدهون لكي يتم امتصاصها.

في الاثني عشر، يتم أيضًا خلط الطعام مع عصارة البنكرياس التي يفرزها البنكرياس، والإنزيمات المعوية، من ضمنها الملتاز، اللكتاز، والسكراز وثلاثتها تقوم بتحليل السكريات.

أما القسمين الأخيرين من الأمعاء الدقيقة فهما المعي الصائم والمعي اللفائفي، ويحتويان على مبانٍ صغيرة تشبه الأصابع تُدعى الزغابات المعوية والتي تُحسّن من امتصاص المواد الغذائية من خلال زيادتها لسطح تلامس الأمعاء.

هذه هي الزغابات التي تتضرر عند إصابة شخص بالداء البطني أو السيلياك. وهذا الضرر يؤدي إلى سوء التغذية.

هنا أيضاً تقوم حركة العضلات المتموجة التي تُدعى بالحركة الدودية وهي سلسلة من الانقباضات والانبساطات اللااراذية بإرسال مواد الطعام المهضوم إلى الأمعاء الغليظة.

في الأمعاء الغليظة، وهي أقصر وأوسع من الأمعاء الدقيقة، يمر الطعام المهضوم بعملية تخمير بمساعدة بكتيريا القناة الهضمية.

باقي المواد الغذائية والسوائل يتم امتصاصها بينما تمر عبر القولون.

أما المكونات الباقية التي لم يتم امتصاصها من الطعام الذي تناولته، يتم تحويلها إلى براز. فتمر عبر الشرج حيث تكون جاهزة ليتم إخراجها.



لجميع الفئات