ما هو الكالسيوم؟

نص الفيديو

ربما تعرف أن الكالسيوم ضروري لصحة عظامنا. ولكن هل تعلم أن أجسادنا لا تنتج هذا المعدن المهم أصلاً؟

الكالسيوم هو معدن لا غنى عنه لدعم بنية العظام والأسنان.

لهذا السبب، فإن 99 في المائة من الكالسيوم الموجود في الجسم مخزن في هذه المناطق.

ويستخدم الكالسيوم داخل الجسم أيضاً في انقباض الأوعية الدموية ولاستخدامات العضلات.

وبالإضافة إلى ذلك، يساعد هذا المعدن في إفراز الهرمونات والأنزيمات الضرورية للجسم.

وقد تؤدي حالة نقص الكالسيوم إلى ضعف العظام، لأن الجسم حينها سيستخدم مخزون الكالسيوم الموجود في العظام للحفاظ على الوظائف الطبيعية للأعصاب والعضلات.

وضعف العظام الناتج عن هذه العملية والذي يحدث عادة عند كبار السن، يعرف بمرض هشاشة العظام.

أن الكالسيوم ضروري لعمل وظائف الجسم الطبيعية، لكنه يحتاج إلى بعض المساعدة للدخول في مجرى الدم.

وهنا ياتي دور الفيتامين د (دال)، والذي ينتجه الجسم عند التعرض لأشعة الشمس. اذ يلعب الفيتامين د  دوراً هاماً في امتصاص الكالسيوم.

أ. تخيّلوا باباً مغلقاً.

ب. والفيتامين د هو المفتاح الذي يسمح بدخول الكالسيوم الموجود خلف هذا الباب الى مجرى الدم.

ج. لهذا السبب، يحتاج الكالسيوم للفيتامين د للقيام بوظيفته.

يحتاج معظم البالغين إلى 1,000 ملليغرام من الكالسيوم يومياً، رغم أنه ينبغي على الأشخاص الذي تتجاوز أعمارهم 51 سنة زيادة جرعة الكالسيوم إلى 1,200 ملليغرام.

أ. لا يتم إنتاج الكالسيوم في الجسم، ولكنه موجود في منتجات الألبان مثل اللبن والجبن والزبادي

ب. ويمكن الحصول على هذه المعدن الحيوي المغذي كذلك من البروكلي والخبز وفول الصويا الخضراء.

 

من المرجح أن يعاني النباتيون والأشخاص الذين لديهم حساسية لللاكتوز بشكل خاص من نقص الكالسيوم ويمكنهم تعويضه عن طريق تناول المكملات الغذائية يومياً.

وتذكروا!  أن حمض الفيتيك وحمض الأكساليك، الموجودان في المصادر النباتية مثل السبانخ وفول الصويا، يمكن أن يمنعا الامتصاص الكامل للكالسيوم.

كما أنه يمكن أن يؤدي تناول جرعة أكبر من 2,500 ملليغرام من الكالسيوم يومياً إلى آثار سلبية مثل اختلال وظائف الكلى، وانخفاض امتصاص المعادن وفرط كالسيوم الدم hypercalcemia، وهو عبارة عن وجود مستويات عالية من الكالسيوم في الدم.

ويعتبر الكالسيوم ضرورياً لنمو العظام ووظائف الجهاز العصبي، ومع ذلك فإن الإفراط في هذا المعدن يمكن أن يكون ضاراً.

فينبغي عليك دائما استشارة طبيبك قبل البدء في اتباع برنامج حمية جديدة أو تناول مكمل غذائي جديد.



لجميع الفئات