التصلب الضموري العضلي الجانبي 

Amyotrophic lateral sclerosis

محتويات الصفحة

إن مرض التصلب الضموري العضلي الجانبي هو المرض الأكثر شيوعًا من بين الأمراض التي تنتمي لفئة أمراض الضُّمور الحَرَكي، حيث تتلف في هذا المرض الأعصاب الحركية في الدماغ والحبل الشوكي بشكل تدريجي، كما أن هذا المرض يتسم بانخفاض مستمر في القدرة الحركية حتى يصل الأمر إلى حالة شلل للعضلات.

يظهر المرض بالأساس في الأعمار ما بين 50 - 70 وهو شائع أكثر قليلًا لدى الرجال مقابل النساء.

أعراض التصلب الضموري العضلي الجانبي 

تشمل الأعراض ما يأتي:

  • صعوبة المشي أو القيام بالأنشطة اليومية العادية.
  • التعثر والسقوط.
  • ضعف في ساقك أو قدميك أو كاحليك.
  • ضعف اليد.
  • تداخل في الكلام أو صعوبة في البلع.
  • تقلصات عضلية وارتعاش في ذراعيك وكتفيك ولسانك.
  • البكاء أو الضحك أو التثاؤب.
  • التغيرات المعرفية والسلوكية.

أسباب وعوامل خطر التصلب الضموري العضلي الجانبي 

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

1. الوراثة

إن نسبة 5% - 10% من الأشخاص المصابين بمرض التصلب الجانبي الضموري ورثوه حيث في معظم الأشخاص المصابين بمرض التصلب الجانبي الضموري العائلي يكون لدى أطفالهم فرصة 50% للإصابة بالمرض.

2. العمر

يزداد خطر الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري مع تقدم العمر وهو أكثر شيوعًا بين سن الأربعينيات ومنتصف الستينيات.

3. الجنس

قبل عمر 65 عامًا يُصاب الرجال بمرض التصلب الجانبي الضموري أكثر بقليل من النساء.

4. التدخين

التدخين هو عامل الخطر البيئي الوحيد المحتمل للإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري حيث يبدو أن الخطر أكبر بالنسبة للنساء خاصةً بعد انقطاع الطمث.

5. التعرض للسموم البيئية

تشير بعض الأدلة إلى أن التعرض للرصاص أو مواد أخرى في مكان العمل أو في المنزل قد يكون مرتبطًا بمرض التصلب الجانبي الضموري. 

مضاعفات التصلب الضموري العضلي الجانبي 

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

1. مشاكل في التنفس

بمرور الوقت يشل التصلب الجانبي الضموري العضلات التي تستخدمها للتنفس حيث قد تحتاج إلى جهاز لمساعدتك على التنفس في الليل.

2. مشاكل التحدث

يعاني معظم المصابين بمرض التصلب الجانبي الضموري من صعوبة في التحدث حيث يبدأ هذا عادةً على شكل تداخل خفيف في الكلمات ولكنه يصبح أكثر حدة.

يصبح الكلام في النهاية صعبًا على الآخرين فهمه وغالبًا ما يعتمد الأشخاص المصابون بمرض التصلب الجانبي الضموري على تقنيات الاتصال الأخرى للتواصل.

3. مشاكل الأكل

يمكن أن يُصاب الأشخاص المصابون بمرض التصلب الجانبي الضموري بسوء التغذية والجفاف نتيجة تلف العضلات التي تتحكم في البلع.

كما أنهم أكثر عرضة لخطر دخول الطعام أو السوائل أو اللعاب إلى الرئتين، مما قد يسبب الالتهاب الرئوي. 

4. الخرف

يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب الجانبي الضموري من مشاكل في الذاكرة واتخاذ القرار ويتم تشخيص البعض في النهاية على أنهم شكل من أشكال الخرف يسمى الخرف الجبهي الصدغي.

تشخيص التصلب الضموري العضلي الجانبي 

يصعب تشخيص التصلب الجانبي الضموري مبكرًا لأنه يمكن أن يحاكي الأمراض العصبية الأخرى، قد تشمل الاختبارات لاستبعاد الحالات الأخرى ما يأتي:

1. مخطط كهربية العضل

يقوم طبيبك بإدخال إبرة قطب كهربائي عبر جلدك إلى عضلات مختلفة ويقيِّم الاختبار النشاط الكهربائي لعضلاتك عندما تنقبض وعندما تكون في حالة راحة.

يمكن أن تساعد التشوهات في العضلات التي تظهر في مخطط كهربية العضل الأطباء في تشخيص أو استبعاد التصلب الجانبي الضموري حيث يمكن أن يساعد مخطط كهربية العضل أيضًا في توجيه علاجك الرياضي.

2. دراسة التوصيل العصبي

تقيس هذه الدراسة قدرة أعصابك على إرسال نبضات إلى العضلات في مناطق مختلفة من الجسم حيث يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كان لديك تلف في الأعصاب أو أمراض عضلية أو عصبية معينة.

3. التصوير بالرنين المغناطيسي

باستخدام موجات الراديو ومجال مغناطيسي قوي ينتج التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا مفصلة للدماغ والحبل الشوكي حيث يمكن أن يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن أورام الحبل الشوكي أو الأقراص المنفتقة في رقبتك أو غيرها من الحالات التي قد تكون سببًا لأعراضك.

4. تحاليل الدم والبول

قد يساعد تحليل عينات الدم والبول في المختبر طبيبك على التخلص من الأسباب المحتملة الأخرى للعلامات والأعراض.

5. البزل القطني.

يتضمن ذلك إزالة عينة من السائل النخاعي للفحص المعملي باستخدام إبرة صغيرة يتم إدخالها بين فقرتين في أسفل ظهرك.

علاج التصلب الضموري العضلي الجانبي 

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

يشمل العلاج الدوائي ما يأتي:

  • ريلوزول (Riluzole)

إذا تم تناول هذا الدواء عن طريق الفم فقد ثبت أنه يزيد من متوسط العمر المتوقع بمقدار ثلاثة إلى ستة أشهر، لكن يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل الدوخة وأمراض الجهاز الهضمي وتغيرات وظائف الكبد. 

  • إدارافون (Edaravone)

ثبت أن هذا الدواء الذي يُعطى في الوريد يقلل من التدهور في الأداء اليومي حيث أن تأثيره على مدى الحياة غير معروف حتى الآن، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية كدمات، وصداع، وضيق في التنفس.

2. العلاجات الأخرى

تشمل العلاجات ما يأتي:

  • العناية بالتنفس

ستواجه في النهاية صعوبة أكبر في التنفس حيث تضعف عضلاتك فقد يختبر الأطباء تنفسك بانتظام ويزودونك بأجهزة للمساعدة على التنفس ليلًا.

  • علاج بدني

يمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي أن يعالج الألم، والمشي، والتنقل، والتدعيم، واحتياجات المعدات التي تساعدك على البقاء مستقلًا.

يمكن أن يساعد التمرين المنتظم أيضًا في تحسين إحساسك بالعافية كما يمكن أن يُساعد التمدد المناسب في منع الألم ومساعدة عضلاتك على العمل بأفضل حالاتها.

  • علاج بالممارسة

يمكن أن يساعدك المعالج المهني في إيجاد طرق للبقاء مستقلًا على الرغم من ضعف اليد والذراع حيث يمكن أن تساعدك المعدات التكيفية في أداء أنشطة مثل ارتداء الملابس، والعناية الشخصية، وتناول الطعام، والاستحمام.

  • علاج النطق

يمكن أن يعلمك معالج النطق تقنيات تكيفية لجعل كلامك أكثر قابلية للفهم حيث يمكن أن يساعدك معالجوا النطق أيضًا في استكشاف طرق أخرى للتواصل مثل لوحة الحروف الأبجدية أو القلم والورق.

  • الدعم الغذائي

سيعمل فريقك معك ومع أفراد أسرتك للتأكد من أنك تتناول أطعمة يسهل بلعها وتفي باحتياجاتك الغذائية فقد تحتاج في النهاية إلى أنبوب تغذية.

  • الدعم النفسي والاجتماعي.

قد يشتمل فريقك على أخصائي اجتماعي للمساعدة في المشكلات المالية والتأمين والحصول على المعدات ودفع ثمن الأجهزة التي تحتاجها، قد يقدم علماء النفس والأخصائيون الاجتماعيون وغيرهم الدعم العاطفي لك ولعائلتك.

الوقاية من التصلب الضموري العضلي الجانبي 

لا يمكن الوقاية من المرض.