الأعصاب الطرفية

Peripheral nerves, operations

إصابة الاعصاب الطرفية (peripheral nerve): وهي إصابة في أي عصبٍ في الجسم، بإستثناء الأعصاب في الدماغ أو النخاع الشوكي. تخرج هذه الأعصاب من الدماغ وتصل إلى العضلات أو الجلد. وهي مسؤولة عن إيصال الإشارات الكهربائية من الدماغ والنخاع الشوكي إلى الأيدي والأرجل، والتي بدورها تشغل عضلات اليد والرجل. عند تعرض هذه الأعصاب للضرر، لن تستطيع العضلات الحصول على المعلومات من الدماغ، فتضعف وقد تصبح مشلولة. بعض الإصابات قد تصاحبها آلام شديدة. من بين جميع المصابين نتيجة الصدمة، حوالي 2٪-3٪ منهم يعانون من ضرر شديد في عصب محيطي. 

الأسباب الأكثر شيوعاً لإصابات الأعصاب المحيطية هي:

- كسر في العظم أو خروج مفصل من مكانه والذي قد يسبب شداً (توتراً) زائداً أو تمزقاً في العصب

- إنقطاع العصب نتيجة لطعن بسكين، بزجاجة أو أي آلة حادة أخرى

- إصابة بطلقة رصاص أو بشظايا

يمكن لبعض الإصابات أن تتماثل للشفاء من تلقاء نفسها، بينما يحتاج البعض الآخر لعملية جراحية. فترة شفاء العصب المحيطي تستمر وقتاً طويلاً (1 ملم في اليوم). في هذه الفترة وحتى الشفاء التام للعصب يجب المحافظة على العضلات والمفاصل بمساعدة علاج فيزيائي وعلاج مهني.

في حال لم يتم المحافظة على طول العضلة أو حركة المفصل الصحيحة، ستظل الحركة والوظائف معطوبة حتى لو شفي العصب بالكامل. إذا لم يحصل تحسن ملحوظ في وظيفة العصب في غضون 4-6 أشهر، ينصح بإجراء جراحة مجهرية (microsurgery) تهدف إلى تحرير أو إستعادة العصب.

إصابة الضفيرة العضدية (Brachial plexus): الضفيرة العضدية هي شبكة من الأعصاب المحيطية والموجودة في الرقبة. هذه الأعصاب مسؤولة عن إيصال الإشارات من النخاع الشوكي إلى اليد وبالتالي تحريك اليد. إصابة الضفيرة العضدية تعد إصابة في الأعصاب. الأعصاب التي اصيبت مسؤولة عن سير عمل عضلات الكتف، الذراع واليد. كل واحدة من هذه العضلات، وحتى جميعها، قد تصاب بالشلل. يمكن أن تعود الحركة بصورة تلقائية، لكن إذا كان الضرر شديداً فقد يبقى الضرر دائماً.  

الأسباب الأكثر شيوعاً لإصابة الضفيرة العضدية هي:

- شد زائد للضفيرة العضدية (نتيجة لحادث طرق، سقوط من إرتفاع أو شد أثناء الولادة)

- جرح نافذ نتيجة لطعن بآلة حدة، إطلاق نار، أو إصابة بشظايا.

العلاجات الممكنة تشمل التمارين والعلاج الفيزيائي، أو عملية جراحية ومعالجة فيزيائية في حال لم يحصل تحسن ملحوظ في حالة المريض بعد خمسة أشهر من الإصابة. تهدف الجراحة إلى تحسين أداء الأطراف العليا عن طريق تحرير أو إستعادة الأعصاب التالفة. في بعض الحالات يتم إجراء عمليات جراحية بهدف نقل عضلة أو وتر لدعم العضلة المصابة بالشلل.