اضطرابات العرة

Ticks disorder

محتويات الصفحة

يُعاني العديد من الأشخاص في مرحلة ما من حركات تشبه التشنج لعضلات معينة، حيث غالبًا تؤثر هذه الحركات المعروفة باسم التشنجات اللاإرادية على الجفون أو الوجه، ومع ذلك يمكن أن تحدث في أي مكان في الجسم.

في معظم الحالات تكون التشنجات اللاإرادية غير ضارة ومؤقتة، ومع ذلك في بعض الحالات قد تكون ناجمة عن اضطراب التشنج اللاإرادي، حيث يمكن السيطرة على اضطرابات التشنج اللاإرادي عمومًا من خلال العلاج وتغيير نمط الحياة.

أنواع اضطرابات العرة

تشمل أبرز أنواع اضطرابات العرة ما يأتي:

1. التشنجات اللاإرادية الحركية

التشنجات اللاإرادية الحركية هي حركات الجسم والتي تتضمن أمثلة التشنجات اللاإرادية الحركية، مثل: الوميض، أو هز الكتفين، أو اهتزاز الذراع.

2. التشنجات اللاإرادية الصوتية

التشنجات اللاإرادية الصوتية هي الأصوات التي يصدرها الشخص بصوته، حيث تتضمن أمثلة التشنجات اللاإرادية الصوتية الطنين، أو الصراخ بكلمة أو عبارة.

3. التشنجات اللاإرادية البسيطة

تشمل التشنجات اللاإرادية البسيطة أجزاء قليلة فقط من الجسم، حيث تتضمن أمثلة التشنجات اللاإرادية البسيطة إغماض العينين أو الشم.

4. التشنجات اللاإرادية المعقدة

عادةً تتضمن التشنجات اللاإرادية المعقدة عدة أجزاء مختلفة من الجسم ويمكن أن يكون لها نمط، ومثال على التشنجات اللاإرادية المعقدة هو تأرجح الرأس أثناء هز ذراعك ثم القفز لأعلى.

أعراض اضطرابات العرة

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

1. أعراض التشنجات اللاإرادية الحركية

وتشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • حركات الرأس والكتف.
  • الوميض.
  • نقر الأصابع، أو لمس الأشياء أو الأشخاص الآخرين.

تميل التشنجات اللاإرادية الحركية إلى الظهور قبل التشنجات اللاإرادية الصوتية على الرغم من أن هذا ليس هو الحال دائمًا.

2. أعراض التشنجات اللاإرادية الصوتية

تكون الأعراض عبارة عن أصوات، وتشمل ما يأتي:

  • السعال.
  • تنقية الحلق.
  • الشخير.
  • تكرار الكلمات أو العبارات.

3. أعراض التشنجات اللاإرادية البسيطة

هذه هي التشنجات اللاإرادية المفاجئة والعابرة باستخدام مجموعات عضلية قليلة، ومن الأمثلة على ذلك:

  • ارتعاش الأنف.
  • اندفاع العين.
  • تنظيف الحلق.

4. أعراض التشنجات اللاإرادية المعقدة

تتضمن حركات منسقة باستخدام عدة مجموعات عضلية، وتشمل الأمثلة ما يأتي:

  • التنقل.
  • الخطو بطريقة معينة.
  • الإيماء.
  • تكرار الكلمات أو العبارات.

أسباب وعوامل خطر اضطرابات العرة

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة باضطرابات العرة:

1. أسباب الإصابة باضطرابات العرة

سبب متلازمة توريت غير معروف، إذ يُعتقد أنه مرتبط بجزء من الدماغ يساعد في تنظيم حركات الجسم.

2. عوامل خطر الإصابة باضطرابات العرة

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • تاريخ العائلة: قد يؤدي وجود تاريخ عائلي للإصابة بمتلازمة توريت أو اضطرابات التشنج اللاإرادي الأخرى إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة توريت.
  • الجنس: الذكور أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة توريت بحوالي ثلاث إلى أربع مرات من الإناث.

مضاعفات اضطرابات العرة

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • ضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطراب طيف التوحد.
  • صعوبات التعلم.
  • اضطرابات النوم.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • الألم المرتبط بالتشنجات اللاإرادية وخاصةً الصداع.
  • مشاكل التحكم بالغضب.

تشخيص اضطرابات العرة

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الفحص الجسدي

إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من أعراض متلازمة توريت فقد يرغب طبيبك في زيارة طبيب أعصاب متخصص يعالج أمراض الجهاز العصبي، حيث سيطرح الطبيب هذه الأسئلة:

  • ما الذي لاحظته والذي أتى بك إلى هنا اليوم؟
  • هل تحرك جسمك غالبًا بطريقة لا يمكنك التحكم فيها؟ ومنذ متى يحدث ذلك؟
  • هل سبق لك أن قلت أشياء أو أصدرت أصواتًا دون قصد؟ ومتى بدأت؟
  • هل هناك أي شيء يحسن أعراضك؟ وما الذي يجعلهم أسوأ؟
  • هل تشعر بالقلق أو لديك صعوبة في التركيز؟
  • هل يعاني أي شخص آخر في عائلتك من هذه الأنواع من الأعراض؟

2. فحوصات تصويرية

قد يقوم طبيبك بإجراء فحوصات تصويرية لدماغك لاستبعاد الحالات الأخرى التي لها أعراض، وتشمل أبرز اختبارات التصوير ما يأتي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم مغناطيسات قوية وموجات راديو لعمل صور للأعضاء والهياكل داخل جسمك.
  • الاشعة المقطعية: إنها أشعة سينية قوية تصنع صورًا تفصيلية لداخلك.

علاج اضطرابات العرة

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

تشمل ما يأتي:

  • الأدوية التي تمنع أو تقلل الدوبامين

يمكن أن يساعد الفلوفينازين (Fluphenazine)، والهالوبيريدول (Haloperidol)، والريسبيريدون (Risperidone)، والبيموزيد (Pimozide) في السيطرة على التشنجات اللاإرادية.

  • حقن البوتولينوم

قد يساعد الحقن في العضلة المصابة في تخفيف التشنجات اللاإرادية البسيطة أو الصوتية.

  • مثبطات الأدرينال المركزي

وتشمل الأدوية، مثل: الكلونيدين (Clonidine)، والغوانفاسين (Guanfacine) الموصوفين عادةً لارتفاع ضغط الدم حيث قد تساعد هذه الأدوية في السيطرة على الأعراض السلوكية، مثل: مشاكل التحكم في الانفعالات، ونوبات الغضب.

  • مضادات الاكتئاب

قد يساعد فلوكستين (Fluoxetine) في السيطرة على أعراض الحزن والقلق.

  • الأدوية المضادة للنوبات

إن بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة توريت يستجيبون لدواء توبيراميت (Topiramate) الذي يستخدم لعلاج الصرع.

2. العلاج غير الدوائي

يشمل ما يأتي:

  • العلاج السلوكي

يمكن أن تساعدك التداخلات السلوكية المعرفية للتشنجات اللاإرادية بما في ذلك التدريب على مراقبة التشنجات اللاإرادية، وتعلم التحرك طوعيًا بطريقة لا تتوافق مع التشنجات اللاإرادية.

  • العلاج النفسي

بالإضافة إلى مساعدتك في التعامل مع متلازمة توريت يمكن أن يساعد العلاج النفسي في حل المشكلات المصاحبة.

الوقاية من اضطرابات العرة

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • تجنب التوتر والقلق والملل، واقرأ المزيد من النصائح حول تقليل التوتر وطرق تقليل القلق ومساعدة الطفل.
  • تجنب الشعور بالتعب الشديد وحاول الحصول على ليلة نوم هانئة كلما أمكن ذلك.
  • حاول أن تتجاهل مرض طفلك ولا تتحدث عنه كثيرًا، إذ إن لفت الانتباه للمرض قد يزيد الأمر سوءًا.
  • لا تخبر الطفل عندما تحدث التشنجات اللاإرادية.
  • طمأن طفلك بأن كل شيء على ما يرام وليس هناك سبب يجعله يشعر بالحرج.
  • دع الأشخاص الآخرين الذين تتواصل معهم بشكل منتظم يعرفون عن التشنجات اللاإرادية؛ حتى يكونوا على دراية بها.