مراقبة الحموضة في المريء

esophageal pH monitoring

محتويات الصفحة

في هذا الاختبار، يتم مراقبة الحموضة في المريء لمدة 24 ساعة. ويتم اجراء هذا الاختبار للمرضى الذين يعانون من الحرقة لتشخيص الجزر المعدي المريئي (GERD - Gastroesophageal Reflux Disease). في هذه الحالة هناك ضعف بالعضلة التي تشكل صماماً يفصل ما بين المريء والمعدة, وهنالك رجوع  لبعض محتوى المعدة الحمضي إلى المريء - وهي ظاهرة تتميز بشعور بالحرقة وعودة مواد حمضية إلى الفم.

عندما يحدث ذلك أثناء الاستلقاء قد يعاني المريض من الاختناق, والشَرَق (Choking) والسعال الليلي. أفضل وسيلة لتشخيص الجزر المعدي المريئي (GERD) هي مراقبة الحموضة في المريء. في الماضي كان يتم فحص الحموضة في المريء عن طريق إدخال انبوب أنفي معدي (Nasogastric tube) عن طريق الأنف إلى المعدة ومن ثم يتم قياس درجة الحموضة باستخدام جهاز مقياس الحموضة (pH-meter) ويكون متصلاً بالأنبوب.

تم التخلي عن هذا الأسلوب بسبب المشقة التي يسببها للمريض. بالطريقة الجديدة، يتم وضع كبسولة صغيرة في المريء, وتقوم بدروها ببث درجة الحموضة في المريء, لجهاز استقبال خارجي، يتم حمله عادة على الجسم.

في الوقت نفسه يطلب منكم أن تشيروا الى ذلك, عندما تشعرون بالحرقة حتى يتم التمكن من معرفة ما اذا كانت الحرقة ناجمة عن فرط الحموضة. بعد بضعة أيام من الإختبار تهبط الكبسولة وتخرج من الجسم بشكل طبيعي عبر البراز. الكبسولة غير مُعَدة للاستخدام المتكرر.

تحذيرات

عام

لا ينطوي هذا الاختبار على أي مخاطر. نادرا ما يشكو المرضى من الإحساس بوجود جسم غريب في المريء.

اثناء الحمل:

عادة لا يتم اجراؤه أثناء فنرة الحمل لأن الضغط داخل البطن يكون مرتفعاً.

الرضاعة:

لا توجد مشاكل أو تأثيرات خاصة

 

             

الأطفال والرضع

لا توجد مشاكل أو تأثيرات خاصة

كبار السن:

لا توجد مشاكل أو تأثيرات خاصة

 

 

السياقة:

 إذا استخدم الطبيب مادة مهدئة, فإن المريض يحتاج لعدة ساعات حتى يتعافى من المهدئات, في حال وصلتم الى مكان إجراء الفحص بسيارتكم, ينصح بأن تجلبوا مرافقاً معكم كي يقود السيارة في طريق العودة.

 

 

نتائج الفحص

لدى الرجال

النتائج السليمة:

5-8pH

لدى النساء

النتائج السليمة:

5-8pH

لدى الأطفال

النتائج السليمة:

5-8pH

تحليل النتائج

يشير فرط الحموضة (أقل من- 2) إلى وجود جزر معدي مريئي.

الأدوية المضادة للحموضة، الأدوية المضادة للفعل الكوليني (Anticholinergic), وحاصرات مستقبل (H2) (H2 receptor blocker) مثل السيميتيدين (Cimetidine) أو رانيتيدين (Ranitidine) قد تقلل من نسبة الحموضة في المريء.

الكورتيكوستيروئيدات (Corticosteroids)، الكحول،الكافيين والتدخين, كلها عوامل تزيد من نسبة الحموضة في المريء.