إستبدال مفصل كف اليد

Wrist Replacement Surgery

هدف العملية:

تهدف جراحة استبدال مفصل اليد (الرسغ/المعصم) إلى علاج تآكل أو تضرر المفصل غير القابل للتجدد، غالباً نتيجةً لالتهاب المفاصل المزمن (Arthritis)، على إختلاف أنواعه، على سبيل المثال التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis)، وبالأساس مرض الفصال العظمي (Osteoarthritis).

قد تسبب هذه الأمراض في المفاصل، إلى فقدان القدرة على استخدام المفصل مع الزمن، العلاج الجراحي الموصى به، بعد فشل الوسائل العلاجية المحافظة، هو زراعة مفصل كف يد اصطناعي.

شاهدوا بالفيديو كيف يتم زرع اليد

يزداد شيوع التهاب المفاصل التنكسي (Degenerative arthritis) مع التقدم في السن، إذ يؤدي إلى تضيّق الحيز الطبيعي في المفصل، وإنكشاف العظم لتجويف المفصل. مع مرور الوقت يسبب الإلتهاب آلاماً كثيرةً،  تصلب المفاصل وتقييد مجال الحركة، جميع هذه الأمور لا تتيح حركة طبيعية في مفصل كف اليد.

يوصى باجراء جراحة استبدال مفصل كف اليد الاصطناعي للمرضى الذين لا يتحسنون مع العلاج المحافظ (ممارسة الرياضة والعلاج الطبيعي أو الأدوية المضادة للالتهاب)، وعندما تتضرر قدرته على مزاولة نشاطاته اليومية، الأمر الذي يؤثر سلباً على جودة حياته.

غالباً ما تتم جراحة استبدال مفصل كف اليد لأهداف علاجية ولإستعادة وظيفة المفصل بعد تعرض اليد لإصابات رضحية، نتيجة حوادث أو إصابات أخرى.

التحضير للجراحة:

يتم إجراء اختبارات الدم قبل الجراحة وفقا لعمر المريض والأمراض التي يعاني منها. لأن معظم المرضى هم من كبار السن نسبياً، غالبا ما يلزم الأمر إجراء اختبارات الدم بما في ذلك: العد الدموي الشامل، كيمياء الدم وتخثر الدم، تحليل البول، ووظائف الكلى والكبد. لدى الرجال فوق سن 55 والنساء فوق سن ال 60، يتم إجراء اختبار تخطيط كهربية القلب (ECG) وصورة للصدر بالأشعة السينية.

بالإضافة إلى ذلك، يتم إرسال المريض لأداء اختبار تصوير – أحياناَ يكتفون بصورة بالأشعة السينية بسيطة ولكن عادة تستدعي الحالة فحوص أكثر نجاعةً مثل CT أو MRI للمفصل، من أجل الحصول على تشخيص دقيق.

يتم إجراء عملية إستبدال مفصل كف اليد غالباً تحت تأثير التخدير العام. يجب إستشارة الجراح بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها في الأيام التي تسبق العملية، وينبغي عليه أن يصوم لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

مجرى العملية:

بعد القيام بتعقيم منطقة الجراحة بشكل دقيق، يتم إحداث شق في الجزء الخلفي من مفصل كف اليد (في الجزء البعيد من الذراع). من ثم، يدفع الجراح الأوتار المشدودة، للكشف عن التجويف المفصلي، في نفس الوقت تتم إزالة الأنسجة الغضروفية والأنسجة العظمية الزائدة، التي تؤدي لتضيّق هذا التجويف.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تصميم السطوح المفصلية بحيث تكون قادرة على إحتواء المفصل الإصطناعي، عن طريق إحداث ثقوب صغيرة في عظام الذراع التي تثبت المفصل الإصطناعي في مكانه. يتم تثبيت المفصل الاصطناعي للسطوح العظمية بواسطة مادة تدعى الملاط (Cement)، أو مادة أخرى، تستخدم كغراء فسيولوجي.

أخيرا يثبت المفصل الإصطناعي عن طريق إعادة الأوتار لمكانها، للسماح بالأداء الحركي المماثل للأداء الطبيعي. تتم خياطة وإغلاق الشق الجراحي. توضع ضمادة مرنة على المفصل ويتم تثبيته بشكل خارجي بواسطة جبيرة. تستغرق عملية إستبدال مفصل كف اليد مدة ساعة ونصف – ساعتين، وفقاً لمدى خطورة الإصابة.

مخاطر العملية:

المخاطر العامة للعملية:

عدوى في الشق الجراحي – تكون عادةً سطحيةً ويتم علاجها بشكل موضعي، في بعض الحالات النادرة قد تظهر عدوى أكثر خطورة في الأنسجة الواقعة تحت الجلد، أو بالمفصل نفسه، ونادرا ما يتطلب الأمر إعادة فتح الشق الجراحي لإزالة البقايا الجرثومية.

النزيف - خاصة في منطقة العملية نتيجة لتعرض الأنسجة للرضح، في بعض الحالات النادرة قد يحدث نزيف مجموعي، يستلزم إعطاء وجبات دم. يمكن أن يحدث النزيف فورا بعد الجراحة، وقد يحدث بعد 24 ساعة من الجراحة وفي حالات نادرة بعد أسابيع أو أشهر. في حالات النزيف الشديد يجب القيام بنزح النزيف.

ندوب – تتعلق طبيعة شفاء الندبة بجودة الغرز و بالعوامل الوراثية. لا توجد طريقة لتوقع كيفية شفاء الندبة بعد الجراحة.

 مخاطر التخدير – عادة تكون الأعراض مرتبطة بفرط التحسس تجاه أدوية التخدير (إستجابة أرجية). في بعض الحالات النادرة، قد يظهر رد فعل خطير يتمثل بهبوط شديد في ضغط الدم (صدمة تأقية - Anaphylactic shock).

مخاطر خاصة لعملية إستبدال مفصل كف اليد:

تضرر الأعصاب –  قد يحدث في بعض الحالات النادرة،  نظرا لقرب المفصل الشديد  من الأعصاب التي تمر عبر الذراع  إلى مفصل كف اليد.

أضرار تلحق بالأربطة أو العضلات - نظرا لإزالة أجزاء كبيرة من مفصل كف اليد، فقد تتعرض الأنسجة الرخوة للضرر، كالجرح أو تمزق الأوتار أو تمزق في الأربطة.

إنصمام دهني (Fat Embolism) - عندما ينفصل جزء من أنسجة النخاع العظمي ويدخل مجرى الدم ويصل إلى الأوعية الدموية الرئوية ويسدها – ينعكس  بضيق في التنفس بعد العملية، الأمر الذي يتطلب الإستفسار والعلاج الفوري. نادر الحدوث.

العلاج بعد الجراحة:

بعد جراحة استبدال مفصل كف اليد عادة يبقى المريض في المستشفى لعدة أيام (حسب الحاجة). تتم إزالة الغرز بعد 10-14 يوماَ.

إذا عانى المريض من الآلام تعطى مسكنات الألم للتخفيف عنهم حسب الحاجة.

في كل حالة لا تزول فيها الآلام، على الرغم من استخدام المسكنات، أو في حال ظهور أعراض عصبية مثل فقدان الإحساس أو الضعف، إرتفاع في الحرارة وضيق في التنفس، إفرازات من الشق الجراحي أو نزيف – يجب التوجه على الفور لإجراء فحص طبي.

بعد جراحة استبدال مفصل كف اليد هناك حاجة للعلاج الطبيعي المكمل، كي يكون بوسع المريض تحريك المفصل في مرحلة مبكرة وللحصول على أفضل النتائج الممكنة.