الكسور الشائعة لدى الأطفال

Common fractures in children

محتويات الصفحة
اسماء اخرى:

تختلف معالجة الكسور لدى الأطفال عنها لدى البالغين حيث لدى الأطفال عدد من الظواهر المميزة التي تؤثر بدورها على معالجة الكسور، مثل: قدرة كبيرة على النمو وبناء العظام، وقدرة على الترميم التلقائي.

إن إصابة لوحات النمو الموجودة في طرفي العظام قد تسبب اضطرابًا جديًا في النمو؛ ولذلك يجب متابعة لوحات النمو ومراقبتها بواسطة صور الأشعة السينية عند حصول أي كسر بالقرب منها.

أعراض الكسور الشائعة لدى الأطفال

يمكن أن تحدث الأعراض بشكل مختلف قليلًا في كل طفل، في الآتي الأعراض الأكثر شيوعًا إذا كسر طفلك أحد العظام:

  • ألم.
  • تورم.
  • تشوه واضح في العظام.
  • مشكلة في استخدام أو تحريك العظم بطريقة طبيعية.
  • دفء مكان الكسر.
  • الاحمرار.
  • الكدمات.
  • خدر.
  • تشوه واضح في العظام.

قد تبدو هذه الأعراض مثل مشاكل صحية أخرى؛ لذا تأكد من أن طفلك يرى مقدم الرعاية الصحية الخاص به للتشخيص.

أسباب وعوامل خطر الكسور الشائعة لدى الأطفال

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بالكسور الشائعة لدى الأطفال:

1. أسباب الكسور الشائعة لدى الأطفال

يحب الأطفال الجري، والقفز، والتخطي، والتعثر، وجميعها أنشطة يمكن أن تؤدي إلى كسر في الساعد في حالة حدوث سقوط غير متوقع، وفي معظم الحالات تحدث كسور الساعد عند الأطفال بسبب:

  • سقوط على ذراع ممدودة.
  • سقوط مباشر على الساعد.
  • ضربة مباشرة للساعد.

2. عوامل خطر الإصابة بالكسور الشائعة عند الأطفال

تشمل أبرز العوامل ما يأتي:

  • العوامل الوراثية.
  • سوء التغذية بما في ذلك عدم كفاية تناول الكالسيوم الغذائي، وتجنب الحليب، والاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية.
  • قلة النشاط البدني الذي يحمل الوزن.
  • السمنة.
  • التعرض العالي للصدمات قد تؤثر على مخاطر الكسور بشكل عام.

مضاعفات الكسور الشائعة لدى الأطفال

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • تلف الأوعية الدموية

تسبب العديد من الكسور نزيفًا ملحوظًا حول الإصابة حيث نادرًا يكون النزيف داخل الجسم نزيفًا داخليًا، أو من جرح مفتوح نزيفًا خارجيًا كبيرًا بدرجة كافية لإحداث انخفاض في ضغط الدم قد يهدد الحياة.

  • تلف العصب

في بعض الأحيان يتم شد الأعصاب أو كدماتها أو سحقها عند كسر العظم، حيث يمكن أن تؤدي الضربة المباشرة إلى كدمة أو سحق العصب حيث عادةً تلتئم هذه الإصابات من تلقاء نفسها على مدى أسابيع إلى شهور إلى سنوات اعتمادًا على شدة الإصابة، وبعض إصابات الأعصاب لا تلتئم تمامًا.

  • الانسداد الرئوي

الانسداد الرئوي هو أكثر المضاعفات الحادة شيوعًا للكسور الخطيرة في الورك أو الحوض، حيث يحدث عندما تتشكل جلطة دموية في الوريد وتنقطع وتتحول إلى صمة وتنتقل إلى الرئة وتسد الشريان هناك، ونتيجةً لذلك قد لا يحصل الجسم على كمية كافية من الأكسجين.

  • الانسداد الدهني

نادرًا يحدث الانسداد الدهني حيث يمكن أن يحدث عند كسر العظام الطويلة، مثل: عظم الفخذ وإطلاق الدهون من داخل العظم، قد تنتقل الدهون عبر الأوردة وتستقر في الرئتين وتسد الأوعية الدموية هناك مما يسبب الانسداد الرئوي.

  • متلازمة الحيز

نادرًا ما تحدث متلازمة الحيز على سبيل المثال قد يتطور عندما تنتفخ العضلات المصابة كثيرًا بعد كسر الذراع أو الساق؛ لأن التورم يضغط على الأوعية الدموية القريبة وينخفض ​​تدفق الدم إلى الطرف المصاب أو يسده، ونتيجةً لذلك قد تتلف أنسجة الطرف أو تموت وقد يتعين بتر الطرف.

  • الالتهابات

إذا تمزق الجلد عند كسر أحد العظام فقد يصاب الجرح بالعدوى وقد تنتشر العدوى إلى العظم.

  • مشاكل مشتركة

عادةً تتسبب الكسور التي تمتد إلى المفصل في إتلاف الغضروف في نهايات العظام في المفصل.

  • تنخر العظم

عندما يتعطل تدفق الدم إلى العظم قد يموت جزء منه، مما يؤدي إلى نخر العظم.

تشخيص الكسور الشائعة لدى الأطفال

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الفحص الجسدي 

بعد مناقشة الأعراض والتاريخ الطبي لطفلك، سيقوم طبيبك بإجراء فحص دقيق لمكان الكسر لتحديد مدى الإصابة، حيث سيبحث عن الآتي:

  • تشوه حول الكوع، أو الساعد، أو الرسغ.
  • المكان المترقق.
  • تورم.
  • عدم القدرة على تدوير أو تحريك مكان الكسر.

وأثناء الفحص البدني سيتأكد طبيبك من أن الأعصاب والدورة الدموية في يد طفلك وأصابعه لم تتأثر.

2. التصوير الإشعاعي

تشمل ما يأتي:

  • الأشعة السينية

توفر الأشعة السينية صورًا واضحة للهياكل الكثيفة مثل العظام، ونظرًا لأن اليد والرسغ والذراع والمرفق يمكن أن تصاب جميعًا أثناء السقوط على ذراع ممدودة؛ فقد يطلب طبيبك أشعة سينية للكوع والرسغ وكذلك الساعد لتحديد مدى الإصابة.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

يستخدم هذا الاختبار مزيجًا من المغناطيسات الكبيرة والترددات اللاسلكية وجهاز الحاسوب لعمل صور مفصلة للأعضاء والهياكل داخل الجسم.

  • الأشعة المقطعية

يستخدم هذا الاختبار الأشعة السينية وجهاز الحاسوب لعمل صور مفصلة للجسم، حيث يُظهر التصوير المقطعي المحوسب تفاصيل العظام والعضلات والدهون والأعضاء، هذا النوع من التصوير أكثر تفصيلًا من الأشعة السينية العامة.

علاج الكسور الشائعة لدى الأطفال

تشمل الطرق العلاجية ما يأتي:

يعتمد علاج كسور الساعد على نوع الكسر ودرجة النزوح، حيث سيستخدم طبيبك أحد العلاجات الآتية أو كليهما لعلاج كسر الساعد:

1. العلاج غير الجراحي

قد تحتاج بعض الكسور المستقرة ببساطة إلى دعم جبيرة أو جبيرة أثناء التئامها.

بالنسبة للكسور الأكثر شدة التي أصبحت مائلة، قد يكون الطبيب قادرًا على معالجة العظام أو دفعها برفق إلى مكانها دون جراحة، وهذا الإجراء يسمى رد مغلق (Closed reduction)، وبعد ذلك يتم تثبيت الذراع في قالب أو جبيرة أثناء التعافي.

2. العلاج الجراحي

في بعض الحالات يلزم إجراء جراحة لمحاذاة قطع العظام وتثبيتها في مكانها، حيث قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة إذا:

  • اخترق العظم الجلد وهذا النوع من الإصابات يسمى الكسر المفتوح وهو معرض لخطر الإصابة بالعدوى ويتطلب علاجًا محددًا.
  • لا يمكن محاذاة العظام بشكل صحيح من خلال التلاعب وحده.
  • بدأت العظام بالفعل في الالتئام بزاوية أو في وضع غير لائق.
  • سيفتح طبيبك الجلد ويعيد وضع شظايا العظام المكسورة، وقد يستخدم طبيبك دبابيس، أو غرسات معدنية، أو قالب لتثبيت العظام المكسورة في مكانها حتى تلتئم.

الوقاية من الكسور الشائعة لدى الأطفال

على الرغم من أن بعض الأطفال أكثر عرضة من غيرهم، لكن يمكن اتباع طرق الوقاية والتي تشمل ما يأتي:

  • حصول طفلك على ما يكفي من الكالسيوم.
  • ممارسة الرياضة لتقوية العظام، حيث يمكن أن تساعد تمارين تحمل الأثقال، مثل: قفز الحبل، والركض، والمشي، في تطوير عظام قوية والحفاظ عليها.

الأنواع الشائعة

تشمل أبرز أنواع الكسور ما يأتي:

  • كسر في الترقوة (Clavicule)

قد تتأذّى الترقوة وهي العظم المستدق المنحني الممتد من أعلى عظم الصدر الأوسط إلى لوح الكتف لدى الطفل وقت الولادة، أو خلال سن الطفولة عند سقوطه على ذراع ممدودة.

  • كسر في رأس عَظم العَضُد (Head of humerus)

تحدث الإصابة فيها عند السقوط والذراع ممدودة إلى الوراء والمرفق مستقيم، حيث في الفحص ينبغي أولًا نفي أية إصابة في الأعصاب. 

  • كـَسْر فَوقَ اللُّقْمَة (Supracondylar fracture)

هذه الكسور تشكل نسبتها 60% من كسور فوق اللقمة لدى الأطفال، حيث 97% من هذه الكسور تحدث لدى السقوط بينما يكون المرفق مستقيمًا، وغالبًا في عمر 5 – 8 سنوات.

هذه الكسور أكثر انتشارًا بين الذكور، وموقع الكسر هو فوق السطح المفصليّ (Articular surface) لعظم الذراع في المرفق، وقد تصيب أطراف العظام الأوعية الدموية والأعصاب التي تمر بالقرب منها فتؤذيها، ولذا يجب فحص النبض والأعصاب قبل العلاج. 

  • كسر في عظم اللـَّقْمَة الوحشيّة (Lateral condyle)

تشكل نسبتة 17% من كسور المرفق وخصوصًا لدى الأطفال في سن 6 سنوات، حيث تحدث هذه الإصابة عند السقوط بينما تكون الذراع ممدودة والمرفق مضغوطًا في اتجاه الداخل.

  • كسور في لقَيْمَة العَضُد الإنسِيّة (Medial epicondyl)

هذة الكسور تشكل نحو 10% من كسور المرفق لدى الأطفال في سن 9 - 12 عامًا، حيث تحدث هذه الإصابة عند السقوط بينما تكون الذراع ممدودة والمرفق مضغوطًا في اتجاه الخارج حيث تفصَل اللـُقَيْمَة (Epicondyle) من مكانها، وقد يحدث هذا الانفصال أيضًا عند خَلع المرفق من مكانه.

  • كَسْر رأس الكعبرة (Head of radius)

يشكل نحو 10% من كسور المرفق حيث قد يتحرك رأس الكُعْبُرَة من مكانه، فنوع العلاج يتعلق بمدى الانزياح فإذا كان الانزياح حتى 30 درجة يكون العلاج مُحافظًا، بينما إذا كان الانزياح أكبر من ذلك فعندئذ ثمة حاجة للاستِبناء تحت تخدير كلي ومن ثم التجبير. 

  • كسور في السّاعِد (Forearm)

تشكل نحو 45% من مجمل الكسور لدى الأطفال فوق سن 5 سنوات، حيث تحدث هذه الإصابة عند السقوط بينما تكون الذراع ممدودة سويةً مع التوائها، حيث يتم التصوير بواسطة الأشعة السينية من أجل الكشف عن إصابات إضافية. 

  • كَسْرُ الغُصْنِ النَّضير (Greenstick)

الجزء المضغوط من العظم يُصاب عادةً بكسور جزئية بينما يبقى الجزء المشدود كاملًا وسليمًا، يتم العلاج عادةًعن طريق التجبير بجبيرة توضع لمدة ثلاثة أسابيع.

  • كسور في جَدْل الفَخذ (Shaft of femur)

هذه الكسور تحدث نتيجة لإصابة مباشرة، مثل: حادث، أو سقوط، أو كجزء من ظاهرة الاعتداء على الأطفال (Child abuse).

  • كسور في الظُّنْبوب (Tibia/fibula)

شائعة بين الأطفال في كل الأعمار فحوالي 50% من هذه الكسور تحدث في الثلث البعيد من الساق، يتم علاجها بواسطة التجبير بالجبس لمدة ستة أسابيع.

  • كسور في الكاحل (Ankle)

هذه الكسور تمر من خلال لوحات النمو في عظم الساق وعظم الشظية فالاستبناء يجب أن يكون دقيقًا، وعادةً يستدعي الأمر استبناء مفتوحًا بالإضافة إلى تجبير داخلي، كما ينبغي المتابعة القريبة والمتواصلة للوحات النمو خشية إصابتها أو تشوهها في أعقاب ذلك.