خزعة العضل

Muscle Biops

محتويات الصفحة

أخذ خزعة العضل (Biopsy) هو إجراء طبي يتم خلاله أخذ عينة من إحدى عضلات الجسم من أجل إجراء الفحص والتشخيص، بما أن أمراض العضلات لا تصيب كل العضلات في الجسم بشكل متساوٍ يكون من المهم اختيار عضلة تظهر عليها علامات المرض كالإرهاق والضعف، لكن دون أن تكون مشلولة بالكامل.

إذا تم أخذ الخزعة من عضلة سليمة فإن النتائج قد يتم تفسيرها على أنها سليمة هي الأخرى، ولا يكون بالإمكان اكتشاف التغييرات المرضية التي طرأت على بعض العضلات.

وكذلك الأمر عند أخذ خزعة من عضلة مشلولة، إذ من شأن هذا الأمر أن يسبب أخطاءً بالتشخيص، حيث من الممكن أن تشير النتائج في حالة العضلة المشلولة إلى حدوث تغييرات مرضية حادّة غير قابلة للشفاء، وبكلا الحالتين لا يكون بالإمكان استخلاص معلومات حقيقية حول ما يدور في جسد المريض.

من المفضل أن يقوم باختيار العضلة المناسبة طبيب خبير بأمراض العضلات، حتى وإن لم يُجرِِ العمليّة بنفسه.

الفئة المعرضه للخطر

يتم إجراء الفحص للأشخاص الذين تشتبه إصابتهم بأحد الأمراض الآتية:

  • مرض دودة الخنزير.
  • ضمور العضلات.
  • داء المقوسات.
  • الوهن العضلي الوبيل.
  • التهاب العضلات.
  • التهاب الجلد والعضلات.
  • التصلب الجانبي الضموري.

طريقة أجراء الفحص

هنالك طريقتان لأخذ الخزعة كالآتي:

  • خزعة الإبرة 

في هذه التقنية يتم إدخال إبرة مجوفة خاصة بهذا الإجراء عبر الجلد إلى داخل العضلة، وبواسطتها يتم استخراج جزء من نسيج العضلات، يجري إرسالها فيما بعد إلى الفحص ويتم القيام بهذا الإجراء تحت التخدير الموضعي.

لكن العينة المأخوذة بواسطة هذه التقنية تكون ضئيلة وغير كافية للقيام بجميع الفحوصات المطلوبة وبسبب هذا النقص لا يتم استعمال هذه الطريقة إلا في بعض الحالات النادرة.

  • الخزعة بواسطة التقنية المفتوحة 

بحسب الطريقة المتعارف عليه فيتم أخذها من خلال إحداث شق في الجلد تحت تأثير المخدر الموضعي، ومن بعد تجريد العضلة من الجلد يكون بالإمكان أخذ العينة بواسطة مشرط من أجل الفحص، يعد هذا الإجراء بسيطًا، ويستغرق عدة دقائق فقط.

تحليل النتائج

يمكن تفسير نتائج هذا الفحص بما يأتي:

  • النتيجة السليمة: العظام طبيعية وغير مصابة بأي أمراض.
  • النتيجة المرضية: أي أن العظام مصابة بأحد الأمراض الآتية:
    • ضمور العضلات.
    • التهاب الجلد والعضلات.
    • موت أنسجة العضلة.
    • الاضطرابات التي تنطوي على التهاب الأوعية الدموية وتؤثر على العضلات.
    • عضلات مشلولة.
    • أمراض الأعصاب التي تصيب العضلات.