حقن البوتوكس

Botox Injection

يهدف حقن البوتوكس إلى منع تقلص العضلات المسؤولة عن تعابير الوجه، والذي يسبب ضمورها ظهور التجاعيد مع التقدم في السن، لذلك يتم القيام بهذا الإجراء لأغراض جمالية للنساء اللواتي يرغبن بمظهر أكثر شبابًا، ويتم استخدامه في معظم الأحيان لعلاج التجاعيد الأفقية في الجبين، وجانبي العينين، والفم.

تعد مادة البوتوكس أحد المواد السامة لخلايا الأعصاب، ويؤدي حقنها في أنسجة الجلد إلى وقف تأثير الإشارات الكهربائية التي ينقلها العصب لألياف العضلات، ما يمنع تقلصها.

مخاطر حقن البوتوكس

يرتبط حقن البوتوكس ببعض المخاطر، مثل ما يأتي:

  • عدوى.
  • نزيف.
  • ضرر عصبي خارج منطقة عضلات الوجه.
  • ردود فعل تحسسية لمادة البوتوكس أو للتخدير.
  • عدم تناسق في مظهر الجلد.
  • ثقوب في الجلد. 

ما قبل الإجراء

يتم إجراء لقاء يقوم الطبيب من خلاله بالاتفاق مع المريض على المنطقة التي سيتم معالجتها بالاعتماد على نوعية الجلد، وسُمكه، وملمسه.

يتم إجراء الحقن تحت تأثير التخدير الموضعي للجلد بواسطة مرهم، وقد لا يحتاج إلى التخدير في بعض الحالات، كما يجب على المريض إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها قبل إجراء العملية.

أثناء إجراء حقن البوتوكس

يقوم أطباء الجلد بإجراء جراحة التجميل بحقن البوتوكس، حيث يتم إدخال حقنة رفيعة تحت جلد الوجه في خط العضلات، ثم حقن مادة البوتوكس، وقد يحصل نزيف صغير في منطقة إدخال الإبرة وعادةً ما يتوقف خلال دقائق معدودة، وعادةً ما يستغرق الإجراء حوالي 10 دقائق.

ما بعد الإجراء

يستطيع المريض مغادرة العيادة إلى بيته مباشرة بعد الانتهاء من حقن البوتوكس، وفي بعض الأحيان يتم إجراء جلسات أخرى اعتمادًا على وضع المريض.

ينبغي على المريض أن يتجنب حك المنطقة التي تم حقن البوتوكس فيها، وتجنب الاستلقاء على جهة الحقن، فقد يسبب ذلك انتشار مادة البوتوكس إلى مناطق خارج عضلات الوجه.

يمكن تناول بعض المسكنات في حال الشعور بألم بعد حقن البوتوكس، وقد تظهر بعض علامات لنزيف موضعي وتورم في منطقة الحقن، وعادةً ما تختفي خلال بضعة أيام.

يجب التوجه للطبيب في حال ظهور بعض الأعراض، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، وفقدان الإحساس بالوجه، ونزيف حاد، وإفرازات قيحية من منطقة الحقن، وشعور بآلام شديدة.

عادةً ما تظهر نتائج حقن البوتوكس خلال أسبوع واحد بعد العملية، وقد تختلف النتيجة بين شخص وآخر بالاعتماد على عدة عوامل.