اكتئاب ما بعد الولادة

Postpartum depression
محتويات الصفحة

قد تشكل عملية الإنجاب (الولادة) تجربةً مبهجة لا تنسى. إن الجهد البدني والنفسي الذي يرافق الولادة، أو العملية القيصرية، يظهر بشكل خاص في الأيام الأولى ما بعد الولادة ، وبالإضافة إلى المشاعر التي تصاحب الولادة نفسها، قد تشعر الأم الوالدة بأن جسمها يتغير، بأن أفكارها تتغير وبأن حالتها المزاجية، أيضا، تتغير، تغييرا ينعكس في البكاء، القلق، الانفعال المفرط وغيرها. هذه الظواهر تعرف باسم اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum depression) أو "سوداوية (كدر) الأمومة" (Maternity blues).

حدة هذه المشاعر متغيرة، وهي تزول، و50% - 70% من النساء الوالدات تشعر بها في الفترة ما بين اليوم الرابع واليوم العاشر ما بعد الولادة. وتعتبر هذه ظاهرة طبيعية، ومن السهل نسبياً التعامل معها. وثمة أعراض أخرى منها: التململ وعدم الراحة، الصداع، البلبلة، النسيان، الانفعال الزائد، اضطراب في النوم وأفكار سلبية تجاه المولود الجديد. ونظرا لأن الحالة تعتبر مؤقتة وعابرة، فلا حاجة إلى العلاج، بل إلى الراحة والدعم من جانب الأسرة والأصدقاء.

8% - 12% من النساء الوالدات يصبن بحالة أكثر صعوبةً من مجرد الكدر والسوداوية، وهي الحالة التي تسمى اكتئاب ما بعد الولادة ، والتي تتميز بهبوط الحالة المزاجية، اللامبالاة وعدم الاكتراث، انعدام المتعة، اضطرابات في الشهية وفي النوم، فرط الانفعال أو البطء، التعب أو انعدام النشاط، عدم التقدير الذاتي أو الشعور بالذنب، صعوبات في التركيز أو في اتخاذ القرارات. وفي الحالات الأكثر حدة قد تظهر أعراض أخرى من الاكتئاب بعد الولادة .

ويعتبر الذهان التالي للوضع (Postpartum psychosis) الصورة الأكثر خطورة لهذا الاضطراب، إذ يظهر الاكتئاب بصورة مرض الفصام (الانفصام العقلي - Schizophrenia) أو مرض الذهان الهَوَسي الاكتئابي (Manic Depressive Psychosis) وهو الذي يعرف، حديثا، باسم "الاضطراب ذو الإتجاهين" او "الاضطراب ثنائي القطب" (Bipolar disorder).

عند ظهور مؤشرات على أفكار انتحارية أو محاولات لإيذاء المولود، من الضروري جدا الحصول على استشارة فورية من طبيب نفسيّ. كما تحتاج إلى هذه الاستشارة الطارئة، أيضا، النساء اللاتي تعانين من اكتئاب حاد يتصف بصعوبة الاتصال مع الناس، المحافظة على النظافة الشخصية ورعاية الطفل. ومن الشائع أن اكتئاب ما بعد الولادة يعاود الظهور بعد الحمل التالي (بنسبة 50% - 100% من الحالات)، والنساء اللواتي تعانين منه قد يصبن باكتئاب لا علاقة له بالولادة (20% - 30%).

النساء اللواتي أًصبن، في الولايات المتحدة، بحالة حادة من الاكتئاب بعد الولادة هن نساء شابات، تحت سن 20 عاما، غير متزوجات ولا يتلقين علاجاً طبياً بشكل منتظم، نساء من عائلات ذوات 6 أولاد أو أكثر، واللواتي فصلن عن عائلاتهن في سن مبكرة ولم يتلقين الدعم في فترة المراهقة. وهؤلاء النسوة يفشلن في إنشاء علاقات سليمة مع أزواجهن، مثقلات بالمشاكل الاقتصادية، غير راضيات عن تعليمهن، وتعانين من اضطرابات عاطفية وعدم الثقة بالنفس.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

الحالة المزاجية المتردية، اللامبالاة وعدم الاستمتاع، اضطرابات في الشهية وفي النوم، ميل إلى الانفعال الزائد، البطء، التعب والخمول، انعدام التقدير الذاتي، الشعور بالذنب، صعوبات في التركيز أو في اتخاذ القرارات. وإذا ما كان الاكتئاب بعد الولادة عميقاً فقد تظهر مؤشرات على أفكار انتحارية. وتظهر اعراض اكتئاب ما بعد الولادة خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة، عادة. ويشبه هذا الاكتئاب، في أعراضه ومميزاته، حالات الاكتئاب الأخرى التي لا علاقة لها بالحمل والولادة.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة الأكثر حدة وصعوبة، فتشمل البلبلة، التَوَهان (Disorientation) وفقدان الصلة مع الواقع، إلى درجة أن المرأة في هذه الحالة قد تقدم على إيذاء نفسها أو طفلها.

أسباب وعوامل خطر اكتئاب ما بعد الولادة

يرتبط ظهور أعراض هذا الاكتئاب بانخفاض ملحوظ في مستويات الهرمونات، وخاصةً لدى النساء اللواتي عانين من الاكتئاب في الماضي. وثمة ظواهر أخرى يمكن اعتبارها مسببات محتملة للاكتئاب هي: القلق والتوتر، اكتئاب سابق (حصل في الماضي) وتغيرات في الحالة المزاجية في الأسرة.

قصور الدرقية (Hypothyroidism)، أو فرط الدرقية (Hyperthyroidism)، في فترة ما بعد الولادة يمكن أن يؤديا إلى تغييرات في الحالة المزاجية تدل على حالة الاكتئاب بعد الولادة .

ليست هنالك أية علاقة بين اكتئاب ما بعد الولادة وبين المستوى التعليمي أو الثقافي، جنس المولود، الإرضاع، طريقة الولادة أو كون الحمل مخططا / مقصودا أم لا.

تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة

يستند تشخيص هذه الحالة على إجراء محادثة مع المرأة واستيضاح مشاعرها تجاه نفسها وتجاه المولود. يستعين الفريق الطبي باستبيان لجمع المعلومات حول أفكار بشأن إيذاء الذات، الاكتئاب، اللامبالاة، انعدام القدرة على الاستمتاع بالأنشطة اليومية، الضائقة، اضطراب الاداء اليومي في البيت أو صعوبة التواصل مع الناس والبيئة المحيطة.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

المعالجة الدوائية لحالة اكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن تتم بواسطة أدوية الطب النفسي المختلفة. يتم اختيار الدواء وفقاً لمدى مأمونيتها وطبعا لحاجة الأم إلى الإرضاع. وعموماً، ينصح البدء بنصف الجرعة المعتادة ثم زيادتها تدرجياً. ينبغي الاستمرار في تناول الدواء لمدة 6 أشهر لمنع حصول الاكتئاب من جديد. أما إذا لم يستجب الجسم للعلاج خلال 6 أشهر، فينصح بالتوجه إلى الطبيب النفسي للاستشارة.

كيف تعمل مضادات الاكتئاب؟

جميع الأدوية المضادة للاكتئاب تنتقل مع حليب الأم، وهذه المسألة هي أحد العوامل الهامة التي تؤخذ بعين الاعتبار عند اختيار الدواء.

دواء لوسترال (Lustral) هو الدواء الموصى به أثناء فترة الرضاعة. كما يمكن علاج اكتئاب ما بعد الولادة بواسطة أدوية أخرى من عائلة "مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين" الاختيارية (Selective serotonin reuptake inhibitors - SSRI). وفي كل الأحوال، ينبغي استشارة طبيب مختص في طب الوِلدان (Neonatal medicine / Neonatology).

أما معالجة حالات الاكتئاب بعد الولادة فتتم من خلال الطب النفسي (Psychiatric) في المستشفى وقد تشمل المعالجة بالتخليج الكهربائي (المعالجة بالصدمات الكهربائية - Electroconvulsive treatment)، علما بأن احتمالات الشفاء مرتفعة وعادةً ما تتحسن حالة المريضة في غضون 2 - 3 أشهر، لكن الاكتئاب قد يظهر من جديد في الحمل التالي.

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

من بين كل أربع نساء تصبن بحالة الاكتئاب بعد الولادة ، قد يعاود الاكتئاب الظهور من جديد لدى واحدة منهن على الأقل. من أجل الوقاية في فترة ما بعد الولادة ينصح بتناول دواء ثبتت فعاليته سابقاً أو دواءٍ من عائلة "مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين"  (SSRI).