الأرومة الغاذية الحملية

Gestational trophoblastic

محتويات الصفحة

الأرومة الغاذية الحملية هي مرض ورمي نادر يتجاوب بشكل جيد جدًا مع العلاج، تتطور الخلايا السرطانية في الأنسجة التي تشكلت بعد عملية الإخصاب والتطوّر الطبيعي أو غير الطبيعي للجنين.

يظهر هذا النوع من الأورام عند النساء في جيل الإخصاب ويكون مداه واسع ويشمل إعاقات بيولوجية حميدة وسرطانية ذات قدرة على إنتاج نقائل.

الأمراض التي يشملها داء الأرومة الغاذية

يشمل داء الأرومة الغاذية الحمليّ عددًا من الأمراض، وتكون على النحو الآتي:

1. رحى عدارية الشكل (Hydatidiform mole)

في حالات الرحى العدارية يتوحد الحيوان المنوي والبويضة دون تكوّن جنين، وبدلًا من تكون الجنين يتحول النسيج إلى كتلة تُشبه قطف العنب، ومن هنا يأتي اسمها.

يقتصر هذا النوع من الرحى على جوف الرحم.

2. رحى عدارية غزوية (Invasive mole)

في حالات الرحى الغزوية فإن الرحى التي تتغلغل إلى ما بعد الطبقة المخاطية إلى عضلة الرحم نفسها.

3. سرطانة مشيمية (Choriocarcinoma)

في السرطانة المشيمية قد يتطور الورم من الرحى العدارية أو نسيجٍ باقٍ في الرحم بعد فقدان حمل سابق بسبب إجهاض طبيعي، أو محرض، أو بعد ولادة عادية وسليمة.

قد تنتشر السرطانة الرحمية من الرحم إلى باقي أعضاء الجسم وقد تُرسل نقائل قريبة أو بعيدة، ومن الأشكال النادرة لهذا السرطان ورم الأرومة الغاذية من فراش المشيمة، حيث يتطور هذا الورم في موقع غرس المشيمة.

قسم من هذه الأمراض قد يرسل النقائل وقد يُسبب الموت إن لم يتم علاجها كما يجب.

أعراض الأرومة الغاذية الحملية

من أبرز أعراض الأرومة الغاذية الحملية ما يأتي:

  • تسمم الحمل المتمثل بالأعراض الآتية:
    • الصداع.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • احتباس السوائل في اليدين والقدمين.
  • ألم وضغط في منطقة الحوض.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بألم شديد.
  • نزيف المهبل.
  • القيء واضطرابات المعدة التي تكون أكثر من المعتاد في الحمل الطبيعي.
  • فرط في نشاط الغدة الدرقية والمتمثل بما يأتي:
    • تسارع واضطراب في ضربات القلب.
    • ضعف ورعشة.
    • تعرق.
    • انخفاض الوزن.

أسباب وعوامل خطر الأرومة الغاذية الحملية

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالأرومة الغاذية الحملية، والمتمثلة بالآتي:

1. سبب الأرومة الغاذية الحملية

عادةً عندما يتحد الحيوان المنوي والبويضة معًا يعطي كل منهما مجموعة كروموسومات لخلية جديدة تبدأ في النمو والانقسام.

والكروموسومات عبارة عن مجموعة من الجينات التي تحمل الحمض النووي الخاص به، لسبب ما لا تسير هذه العملية بشكل صحيح مع معظم أنواع ورم الأرومة الغاذية الحملي، لكن الأطباء ليسوا متأكدين من السبب، حيث أن سبب ورم الأرومة الغاذية الحملي حتى عند ولادة طفل كامل، كما أن المدة ليس واضحًا أيضًا.

2. عوامل الخطر

من أبرز العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالأرومة الغاذية الحملية ما يأتي:

  • حدوث الحمل في عمر أصغر من 20 عامًا، أو أكبر من 35 عامًا.
  • حدوث حمل عنقودي في السابق.

مضاعفات الأرومة الغاذية الحملية

من أبرز مضاعفات الأرومة الغاذية الحملية ما يأتي:

1. مضاعفات الرحى عدارية الشكل

من أبرز مضاعفات المرض ما يأتي:

  • انتشار الورم في مناطق أخرى.
  • تسمم الحمل.
  • مشاكل في الغدة الدرقية.

2. مضاعفات السرطانة المشيمية

من أبرز مضاعفات السرطانة المشيمية ما يأتي:

  • النزيف.
  • انتشار السرطان في الجسم.

تشخيص الأرومة الغاذية الحملية

من الصعب تشخيص داء الأرومة الغاذية الحملية، ففي المراحل المبكرة قد تظهر كحملٍ سليم، ومن أبرز التدابير والفحوصات التي يتم إجراؤها للتشخيص ما يأتي:

1. الفحص بالأمواج فوق الصوتية (Ultrasound)

إذا تم إجراء فحص بالأمواج فوق الصوتية في مراحل الحمل المبكرة ولم يتم رؤية جنين، وظهر في صورة الأشعة ما يُشبه قطف العنب فهذا يعني تحديد التشخيص غالبًا.

2. الفحص الجسماني

في بعض الحالات يُعتبر وجود نزيف مهبلي غير منتظم مترافق مع فحص حمل إيجابي، أو رحم كبير الحجم نسبة لعمر الحمل مثيرًا للشك بوجود داء الأرومة الغاذية.

3. فحص الدم

أن المؤشر الوحيد لوجود الورم هو هرمون الحمل المعروف باسم فحص موجهة الغدد التناسلية المشيمية (Human chorionic gonadotropin - HCG)، حيث يكون مرتفع بشكل كبير مقارنة بالحمل الطبيعي، وهو الفحص الذي يُساعد على متابعة الاستجابة للعلاج.

تتعلق فرص الشفاء وطريقة العلاج بنوع المرض، ومدى انتشاره، وظهور نقائل، وكذلك بالوضع العام للمريضة.

علاج الأرومة الغاذية الحملية

تختلف العلاجات باختلاف نوع الورم وحالة المريض، ولكن بشكل عام تكون العلاجات على النحو الآتي:

1. العلاج الجراحي

يتم من خلاله إزالة الورم، أو استئصال الأعضاء المتضررة.

2. العلاج الكيميائي

هو العلاج الدوائي المستخدم لعلاج الخلايا السرطانية، في معظم الحالات يعمل العلاج الكيميائي عن طريق التدخل في قدرة الخلية السرطانية على النمو أو ومنع التكاثر.

تعمل مجموعات الأدوية المختلفة بطرق مختلفة لمحاربة الخلايا السرطانية، ويُوصي أطباء الأورام بخطة علاج مختلفة لكل فرد.

3. استئصال الرحم

يتم استئصال الرحم في هذه الجراحة، وفي بعض الأحيان يتم ذلك عن طريق استئصال قناتي فالوب والمبيضين أيضًا، يُمكن إزالة الغدد الليمفاوية القريبة وجزء من المهبل في بعض الحالات.

4. العلاج الإشعاعي

يُستخدم العلاج الإشعاعي لقتل الخلايا السرطانية، وتقليص حجم الورم.

الوقاية من الأرومة الغاذية الحملية

لا توجد طرق أو أدوية للوقاية من الإصابة بالمرض، والطريقة الوحيدة لمنع هذا المرض النادر هي عدم الحمل.