فقر الدم أثناء الحمل

Anemia in pregnancy

محتويات الصفحة

يعد فقر الدم أحد الحالات المرضية التي يكون فيها نقص في عدد خلايا الدم الحمراء، ويتم تحديد فقر الدم أثناء الحمل من خلال إجراء فحوصات حمل روتينية.

يعد الهيموجلوبين (Hemoglobin) أحد البروتينات الرئيسية في خلايا الدم الحمراء، وهو الذي يحمل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم، كما يساعد على التخلص من ثاني أكسيد الكربون.

تصاب النساء غير الحوامل بفقر الدم عندما يقل عدد كريات الدم الحمراء عن 12 ملليغرام لكل 100 سنتيمتر مكعب، بينما تصاب النساء الحوامل بفقر الدم عندما يقل عدد كريات الدم الحمراء عن 10 - 11 ملليغرام لكل 100 سنتيمتر مكعب.

أعراض فقر الدم أثناء الحمل

تختلف أعراض الأنيميا من امرأة إلى أخرى، وقد لا تظهر أية أعراض عند بعض النساء في حين قد تظهر أعراض عن البعض الآخر منهن، كما يأتي:

  • التعب.
  • الدوار.
  • ضيق في التنفس.
  • تسارع دقات القلب.
  • شحوب في الوجه.

أسباب وعوامل خطر فقر الدم أثناء الحمل

تشمل أسباب فقر الدم أثناء الحمل ما يأتي:

  • زيادة ميوعة الدم

يرتفع عند الحمل حجم الدم عند الأم بنسبة 50% وذلك بزيادة حجم السائل الدموي (Plasma)، ما يؤدي إلى تخفيف تركيز الخلايا الحمراء، ويعد فقر الدم الناتج عن هذا السبب غير مهم طبيًا لأن خلايا الدم الحمراء تزداد.

  • نقص الحديد

يعد الحديد ضروري لإنتاج الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء، ويحتوي جسم المرأة على حوالي 2 غرام من الحديد، أو ما يقارب ثلثي كمية الحديد الموجودة داخل الخلايا الحمراء، بينما يتخزن الربع داخل بروتين يسمى فيريتين (Ferritin)، أما باقي الحديد فهو موجود في العضلات والإنزيمات.

يتطلب الحمل الطبيعي غرامًا واحدًا من الحديد يستخدم منه نصف غرام لإنتاج خلايا حمراء جديدة، وثلث غرام للجنين والمشيمة، ويضيع الباقي عن طريق الجلد والبراز والبول والنزف وقت الولادة.

يتطلب إنتاج الحليب عند الرضاعة الحديد أيضًا، وتكون كمية الحديد المطلوبة أثناء الحمل أكبر من الكمية الموجودة في النظام الغذائي، وحتى يتم تأمين الكمية الكافية من الحديد يكون هناك حاجة اتباع نظام غذائي يحتوي على 800 سعرة حرارية يوميًّا؛ لذلك فقد تؤدي عملية الولادة والرضاعة إلى نقص الحديد.

  • أسباب أخرى

وتشمل انخفاض مستويات حمض الفوليك وانخفاض مستويات فيتامين ب 12.

مضاعفات فقر الدم أثناء الحمل

إضافة إلى الأعراض التي قد يسببها فقر الدم أثناء الحمل، فقد يتسبب في بعض الحالات بحدوث ولادة مبكرة.

تشخيص فقر الدم أثناء الحمل

يقوم الطبيب بتحديد مواعيد معينة يتم من خلالها فحص مستويات الدم عند الحامل لتشخيص الإصابة بفقر الدم.

علاج فقر الدم أثناء الحمل

يتم تحديد علاج أنيميا الحمل وفقًا لمسبباتها ومدى خطورتها، فقد يشمل العلاج ما يأتي:

  • إضافة الحديد

يكون علاج الأنيميا المتعارف عليه من خلال تناول مكملات الحديد ابتداءً من الثلث الثاني للحمل، ويمكن تناول المكملات عدة مرات في اليوم.

تشمل الآثار الجانبية لمكملات الحديد الغثيان، والإمساك، وتغير لون البراز، ويتحقق الامتصاص الأمثل للحديد عند تناوله قبل وجبة الطعام بنصف ساعة على الأقل.

ترتفع الحاجة للحديد خلال فترة الحمل وتصل لحوالي 7 ملليغرم لليوم الواحد، وترتفع جودة الامتصاص في الأمعاء خلال فترة الحمل، كما تزداد في البيئة الحامضية؛ لذلك فإن عصير الحمضيات الذي يحتوي على فيتامين C يحسّن من امتصاص الحديد.

  • تناول حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من الفيتامينات الضرورية في عملية إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويتواجد في الخضراوات الورقية، والكبد، والفستق.

تزداد الحاجة لحامض الفوليك أثناء الحمل بينما ينخفض امتصاصه في الأمعاء؛ لذلك فإنه من المفضل إضافته أثناء الحمل.

تحتوي معظم مكملات الحديد على حامض الفوليك، ومن المفضل البدء في تناوله قبل ثلاثة أشهر من الحمل المخطط له؛ لأن وجوده في الدم بنسبة عالية يخفف من تشوهات الجنين.

الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل

يمكن الوقاية من الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل من خلال ما يأتي:

  • اتباع نظام غذائي متوازن

وذلك قبل وأثناء الحمل والرضاعة، إذ يساعد ذلك على منع وتجنب فقر الدم، كما يساعد على تعبئة مخازن الحديد في الجسم.

تحتوي العديد من الأطعمة على الحديد، مثل ما يأتي:

  1. الكبد.
  2. اللحوم.
  3. الأسماك.
  4. الملفوف.
  5. البقوليات.
  6. منتجات القمح الكامل.
  • تناول مكملات الحديد وحمض الفوليك

وذلك بكميات حسب توصيات الطبيب، ويجب أن تستمر النساء اللواتي يعانين من فقر الدم في تناول المكملات لعدة أشهر إضافية حتى بعد عودة نسبة الهيموغلوبين للمستوى الطبيعي.