العلاقة بين النظام الغذائي وانقطاع الدورة الشهرية

السؤال

مرحبا، أنا شابة أبلغ 25 عامًا ، ودورتي الشهرية منتظمة غالبًا. لقد بدأت بحِمْيَة غذائية قبل شهرين، ولكن ليس بشكل حاد. ركّزتُ الوجبات ونظّمتُ أنواع الطعام الذي أتناوله. كذلك، ومنذ أن بدأتُ بالحِمْيَة، حصلت لدي دورة شهرية واحدة في الوقت الصحيح. قبل أسبوع، كان من المفترض أن تحصل الدورة الشهرية لدي مجددا، لكنها تأخرت ولم تحصل إلى الآن. أرجو منكم الأخذ بعين الاعتبار أنني متزوجة وأمارس العلاقة الجنسية، كما لا أتناول أقراص منع الحمل، ولكننا نستعمل وسائل وقاية، مثل الواقي المطاطي الذكري - (كوندوم - Condom). سؤالي لكم هو: هل للنظام الغذائي علاقة بذلك، وإن كانت هنالك علاقة، فكيف يمكن حل هذه المشكلة. ولكم جزيل شكري سلفًا.

الجواب

عزيزتي الشابة، إن الحمية القاسية، والانخفاض السريع بالوزن، وأيضًا التغذية السيئة، كلها عوامل يمكن أن تؤدي لاضطرابات في الدورة الشهرية. عند القيام بحمية، لا بد من القيام بذلك بشكل مُراقب والتشديد على تغذية صحيحة، تدمج جميع المركّبات الغذائية. أما بالنسبة للواقي الذكري كوسيلة وقاية، فهو يمنح وقاية بنسبة 90% تقريبًا، عند استعماله كما يجب. لذلك، فاحتمال كونك حاملاً هو احتمال قليل.

عزيزتي السائلة، إنني أفترض أن اضطرابات الدورة الشهرية لديك، نابعة من التغييرات الغذائية التي قمتِ بها، ولذلك أنصحك بالتوجّه لأخصائية تغذية من أجل أن تلائم لك حِمْيَةٍ أفضل، وكذلك لمتابعة الدورة الشهرية. أما في حال تأخّرت الدورة الشهرية ولم تعد منتظّمة كما كانت، فتوجّهي للطبيب النسائي.