تغيير حبوب منع الحمل بسبب الانتفاخ والنزيف

السؤال

منذ عدة سنوات وأنا استخدم حبوب منع الحمل من نوع سيرزت (Cerazette). كل هذه السنوات شعرت بالانتفاخ، واعتقدت دائما أنه ذلك بسبب التغذية الخاطئة, ولكن مؤخرا أدركت أنه يمكن أن يكون هذا بسبب حبوب منع الحمل الغير ملائمة، خاصة بعد إتباعي لنظام غذائي صارم والذي لم يؤدي إلى نتائج مهمة. قبل عامين ظهر لدي نزيف بين الدورات، ليس شديد، وإنما فقط خفيف ودون ألم. ذهبت إلى طبيب أمراض النساء وقال انه ليس هناك ما يدعو إلى القلق، وإذا تكرر الأمر، فيجب تغيير نوع الحبوب. تكرر هذا عدة مرات، مرة واحدة كل شهرين-ثلاثة, ومع النزيف، ازداد الانتفاخ وأصبحت اشعر به أيضا في أيام غير أيام الحيض، بالإضافة إلى الألام التي تشبه ألام الحيض. عدت إلى الطبيب لكنه بدلا من أن يغير لي نوع الحبوب، أضاف لي حبوب الاستروجين التي تدعى استروفم، الذي أخذته في الأسبوع الأول مع حبوب سيرزت لمدة أربعة أشهر متتالية. خلال هذه الفترة شعرت بتحسن كبير، بدون أي ألم، دون نزيف وانتفاخ أقل بكثير. لكن عندما توقفت عن أخذ الاستروجين عاد النزيف، وهذه المرة بشكل أشد. بدأ النزيف قبل حوالي أسبوع ونصف من نهاية العلبة. النزيف كان حاد، وصوحب بالتورم والألم الشديد، فبدلا من أن يستمر الحيض لخمسة أيام، فقد استمر أسبوعين ونصف. هذه المرة تقرر تغير الحبوب من سيرزت إلى ياسمين. هل الشعور بالانتفاخ خلال كل الشهر يمكن أن يكون بسبب عدم ملائمة الحبوب؟ أنا خائفة قليلا من أخذ حبوب منع الحمل من نوع ياسمين، لأنني قرأت أنها أقل أمنا من الحبوب الأخرى. هل هذا صحيح؟ كيف يتم التغيير من حبوب سيرزت إلى حبوب الياسمين؟ إنهاء علبة سيرزت وفقط بعد أسبوع الدورة البدء بأخذ حبوب الياسمين؟ أم أنه من الأفضل البدء مباشرة بأخذ حبوب الياسمين بعد الانتهاء من سيرزت ؟ هل سأكون محمية من الحمل خلال فترة تغيير الحبوب؟

الجواب

بالطبع فان الشعور بالانتفاخ يمكن أن يكون من الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل الغير ملائمة، وعادة ما تكون بسبب الميل إلى تراكم السوائل.
 
بالنسبة لاستخدام حبوب الياسمين، فان الياسمين هي من حبوب منع الحمل من الجيل الجديد، أي انها تحتوي على جرعة منخفضة جدا من الهرمونات، وخاصة هرمون الاستروجين. استخدامها مصرح به في الولايات المتحدة وأوروبا.