علاجات لامراة تعاني من تعدد كيسات المبايض

السؤال

قبل ستة أشهر، توقفت عن أخذ حبوب منع الحمل التي كنت قد أخذتها لنحو 10 اعوام. بعد شهر تلقيت الدورة في موعدها ومنذ ذلك الحين، مضت خمسة أشهر ولم تحدث عندي دورة اخرى. اجرى لي طبيب النساء اختبارات الدم وفحص الموجات الفوق صوتية US، وقال لي أنني أعاني من متلازمة تعدد كيسات المبايض. من المهم أن أذكر انه قبل أن بدأت في اخذ الحبوب كانت الدورات عندي منتظمة إلى حد ما (بفارق يوم أو يومين) وكانت مصحوبة بالام كثيرة. من المهم أن اذكر أنني اعاني من زيادة الوزن فقط، ولكن ليس من باقي الأعراض الشائعة الأخرى، وانه منذ تم التشخيص فإنني أحرص على ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية وحتى ان وزني انخفض بحوالي 11 كغم. في المقابل فأنني اجريت مؤخرا فحص الدم الوراثي لخثورية الدم لأسباب أخرى، حيث اظهر حالة تغاير الزيجوت (Heterozygosity) لطفرات في البروثرومبين، عامل ليدن 5 وعوز مختزلة الميثيلين تتراهيدروفولات (MTHFR)، ولذالك فإنني لا أستطيع الاستمرار في اخذ حبوب منع الحمل في المستقبل. طبيب النساء اعطاني الان علاج بالفريمولوت - نور لإسقاط بطانة الرحم بالتزامن مع حقن ال- كلكسان (Clexane). 1.هل يمكن أن تكون حالة تعدد كيسات المبيض حالة مؤقتة وعابرة؟ 2. هل العلاج الذي اعطي لي يمكن بالفعل يمكن ان يعيد "موازنة" النظام الهرموني وينظم الدورة؟ 3. هل من الممكن أن لا تحدث عندي الدورة مطلقا اثناء العلاج؟ 4. أي شيء يتوقع حدوثة عند أخذ العلاج الهرموني من ناحية الاثار الجانبية أو التغيرات في النزيف أو الألام؟

الجواب

حالة تعدد كيسات المبايض عادة ما تكون ظاهرة غيرعابرة. الهدف من العلاج الذي اعطي لك هو التسبب في حدوث الدورة. هذا لا يعني أنه من الان فصاعدا سيكون لديك دورات منتظمة. وهذا لا يعيد "موازنة" المحور الهرموني. إذا لم تحدث عندك الدورات لاحقا، قد يتم اعطائك البروجسترون مرة أخرى.

عندما تكون هناك مشكلة فرط الخثورية، فيمكنك أن تأخذي الحبوب  التي تحتوي على البروجسترون فقط لمنع الحمل. عادة لا يوجد أي اثار جانبية مهمة عند اخذ البروجسترون لتنظيم الدورة الشهرية، ولكن بالطبع فان الاثار الجانبية هي جدا فردية.

أقترح عليك أن تأخذي الحبوب,  لمعرفة ما إذا كانت ستحدث عندك الدورة الشهرية، ومتابعة الفحص عند الطبيب المعالج.