كيسات كثيرة في المبايض مقابل متلازمة تعدد كيسات المبيض

السؤال

بعد عشرين عاما من أخذ حبوب منع الحمل وحملين طبيعيين، توقفت عن أخذ حبوب منع الحمل بنية الحمل للمرة الثالثة. خلال السنتين الأخيرتين شعري خف بشكل ملحوظ، بدأ يظهر الصلع في أعلى ومقدمة الرأس، وعاد القليل من حب الشباب الذي يظهر في كل مرة لا اخذ فيها الحبوب. بطني تبدو سمينه وتوحي بالحمل، ولكن الدورات ما تزال طبيعية. بعد عمليتي إجهاض طبيعيتين، تم تشخيص متلازمة تعدد كيسات المبايض لدي، ولكن الطبيب لا يعتقد أنه لدي بالفعل متلازمة تعدد كيسات المبايض لأن دوراتي منتظمة. كيف يمكنني معرفة ما إذا كان هناك علاقة بين هذه الأعراض والمبايض، وهل أخذ حبوب منع الحمل على مر السنين ساهم أو سبب ضرر؟ وهل يوصى بأخذها لسنوات طويلة حتى عندما لا أريد المزيد من الأطفال في المستقبل، بدلا من اللولب داخل الرحم, لمنع حدوث ظاهرة حب الشباب وما شابه.

الجواب

الأعراض التي ذكرتها - قلة الشعر، حب الشباب والبدانة في البطن - ترتبط بالفعل بالتغيرات الهرمونية لديك التي ربما تكون نابعة من مزيج من وقف أخذ حبوب منع الحمل وكذلك التغيرات الفسيولوجية التي تحدث مع التقدم في العمر. لذلك لا يمكنك إلقاء اللوم على حبوب منع الحمل على وجه الحصر.

المبايض يمكن أن تظهر في صور الموجات فوق الصوتية  كمبايض مع كيسات كثيرة (بولي = متعددة، الكيسات)، ومع ذلك هذا لا يعني بالضرورة أنك مصابة بمتلازمة تعدد كيسات المبيض لأنه كما قال طبيبك، فان دورتك منتظمة، الامر الذي لا يحدث في حالة وجود هذه المتلازمة. أيضا أنت لا تعانين من فرط الشعر, والأعراض الأخرى المصاحبة للمتلازمة. من ناحية أخرى، هناك صورة الموجات فوق الصوتية التي تظهر مبايض متعددت الكيسات, وقد ذكرت حب الشباب والسمنة، المناسبة بالفعل للمتلازمة.