هل هناك احتمال لحدوث الحمل عندما تكون الإباضة قريبة من الحيض

السؤال

أنا وزوجي نحاول الحمل منذ ستة أشهر. أتلقى الدورة كل 30 يوم بشكل منتظم. سؤالي هو: منذ سنين يحدث لدي التبويض (بحسب تعريفه) قبل أسبوع ويومين من الحيض. أنا أعرف ذلك لأنني أشعر بالام شديدة (تختلف عن الام الحيض)، بالإضافة إلى بطانة الرحم سميكة. أيضا عندما تم فحصي من قبل الطبيب رأى بالفعل بطانة رحم سميكة لدي قبل أسبوع من الدورة الشهرية. الشيء المهم هو أنه وفقا لحسابات التبويض فمن المفترض أن تحدث الإباضة لدي قبل أسبوع, والأسبوع الذي أشعر فيه بحدوث التبويض هو قريب من الأيام التي من المفترض أن تكون "أيام امنة" (إذا لم أكن مخطئه). مع ذلك ما زلنا نحاول الحمل لكن دون جدوى! هل يجب علي تنظيم التبويض - هل هذا ممكن بالفعل؟ هل هناك احتمال لحدوث الحمل عندما تكون الإباضة قريبة جدا من موعد الحيض؟

الجواب

التبويض يحدث قبل 14 يوما من الحيض، يمكن أن يحدث الألم بعد فترة وجيزة  من التبويض. أنت محقة في أن البطانه السميكة هي مؤشر جيد، ولكن هل أنت متأكدة من أن الحيض حدث بعد اسبوع من فحص الموجات فوق الصوتية؟ هل أجريت فحص الموجات فوق الصوتية أيضا بعد التبويض ورأيت بطانة غير سميكة؟ ليس هناك علاقة بين صعوبة حدوث الحمل وقرب موعد التبويض من الحيض الذي يليه. بما ان هذا الامر استمر لأكثر من سنة، فهناك حاجة لتوسيع الفحص.