التهاب القصبات الهوائية

Trachea infections
محتويات الصفحة

عادة ما يكون التهاب القصبات الهوائية (الرغامى)، جزءًا من التهاب فيروسي منتشر يشمل الحنجرة والقصبات (التهاب القصبات و الحنجرة و الرغامى - Laryngo  tracheo - bronchitis). التهاب القصبة الهوائية شائع بشكل خاص بين الأطفال الصغار، في جيل 3-6 سنوات، خاصة في فصل الشتاء.

يستمر المرض أيامًا حتى أسابيع معدودة ويختفي بشكل تدريجي. يشمل العلاج المتداول  استنشاق بخار الماء، ستيرويد  بواسطة المستنشق أو بطريقة أخرى، استنشاق الأدرينالين (المُعالَج) لتقليص الوذمة، وإعطاء الأوكسجين بحسب الحاجة.

إن التهاب الرغامى الجرثومي هو مرض خطير، يهدد المجرى الهوائي وهو شائع بين الأطفال  بالأساس. سببه في الغالب الجرثومة العنقودية الذهبية. بدايته تحاكي المرض الفيروسي، ولاحقًا تظهر درجة حرارة مرتفعة. يتفاقم السعال والصرير (stridor) ويصبح البلغم قيحيًا. يتميز الجهد التنفسي بتفضيل الجلوس، رفع الأكتاف، تقليص العضلات الوربية (intercostal) في القفص الصدري فيصبح مظهرها كالمدفوعة الى الداخل عند استنشاق الهواء. يتسارع معدل التنفس ويبدو الطفل مريضًا جدًا. قد يُفسّر  بطء معدل التنفس على أنه تحسن إلا انه يشير إلى التعب وتفاقم وضع المريض.

يتطلب هذا المرض مراقبة طبيةً في المستشفى، إعطاء المضادات الحيوية والدعم التنفسي الى حد الحاجة إلى جهاز تنفس ميكانيكي.

أعراض التهاب القصبات الهوائية

اعراض التهاب القصبات الهوائية الأولى هي سعالٌ يشبه النباح، سماع ضجيج عند الشهيق (stridor - شهيق صريري)، ضيق في التنفس ودرجة حرارة جسم منخفضة.

أسباب وعوامل خطر التهاب القصبات الهوائية

مضاعفات  الالتهاب: متلازمة الصدمة الانتانية (في التهاب الجرثومة العنقودية) وتضيق القصبة الهوائية، هي مضاعفات خطيرة لكنها نادرة.