فغر الرغامى

Tracheostomy

فَغْرُ الرَغامى هي عملية يتم فيها إحداث فُتحة في القصبة الهوائية في مقدمة العنق لتمكين دخول الهواء إلى مجرى التنفس. يتم اللجوء إلى هذا الإجراء:

  •  للتغلب على وجود إنسداد في البلعوم, الحنجرة أو في القصبة الهوائية والذي يكون ناجماً عن وجود أورام, جروح أو إلتهابات حادَّة.
  • كبديل عن الأنبوب التنفسي الذي يتم إدخاله عبر الفم  لغرض إجراء التنفس الإصطناعي المتواصل عند وجود أمراض الرئة أو فصال وشلل في عضلات التنفس.
  • وقد يتم اللجوء إليه في الحالات التي تتطلب إفراغ الإفرازات المفرطة من الرئتين كالبلغم.

يتم إجراء العملية في حالات الطوارئ التي يكون فيها تهديد فوري لحياة المصاب أو بشكل مراقب. قد يبقى بعض المصابين لفترات طويلة من حياتهم أو في بعض الأحيان لمدى الحياة مع فغر الرغامى إذ تتيح لهم هذه العملية البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة أكثر من ذي قبل.  

يتم تنفيذ فغر الرغامى بعدة أساليب وحسب ما تقتضيه حالة المريض.

  • في الأسلوب التقليدي يتم إحداث فتحة في جلد العنق بإمتداد عدة سنتيمترات يتم فيها الكشف عن مقدمة القصبة الهوائية. بعدها يتم شق النسيج الغضروفي لحلقات القصبة الثانية أو الثالثة لإحداث الفتحة. في بعض الأحيان قد يلجأ الجراح إلى خياطة جلد العنق على لأطراف الفتحة للمحافظة عليه. يتم إدخال أنبوب التنفس الإصطناعي - قُنَيَّة (Cannula) والتي يتم تثبيتها بواسطة شريط يربط حول العنق.
  • أما وفق الأساليب الحديثة, يتم إدخال قُنَيَّة التنفس الإصطناعية إلى القصبة الهوائية عبر فتحة صغيرة تشبه عملية القسطرة الوريدية.

القُنَيَّة (cannula) عبارة عن قناة بلاستيكية أو معدنية، وعادة يكون مكوناً من وحدة واحدة أو إثنتين (داخلية وخارجية). الهدف من إستعمال هذه القُنَيَّة هو ضمان استمرار وجود الفتحة في القصبة الهوائية, لتسهيل عملية إفراغ البلغم, ولتمكين الإتصال بالجهاز التنفسي. هنالك نطاق واسعٌ من أنواع القُنَيَّات التي يتم ملاءمتها حسب الحاجة. يتوجب تنظيف القُنَيَّة يومياً وتبديلها كل عدة أسابيع أو أشهر فيما يتفق مع مواصفاتها. يتم تبديل القنية تحت المراقبة الطبية. بعد الشفاء يتم تفكيك القناة وإغلاق الفتحة في القصبة.

من الجدير بالذكر أنه في الحالات الطارئة وعند الوجود في موقع الإصابة, الطريقة الأفضل لفتح مجرى التنفس هي إحداث فتحة في القسم السفلي للحنجرة قريباً من إتصالها بالقصبة الهوائية وتدعى هذه العملية بالبَضْع الحَلْقي الدَّرَقي (cricothyrotomy). عملية البضع الحلقي الدرقي سريعة جداً إلا أنها ممكن أن تؤدي لضرر في نسيج الحنجرة.

هنالك عدة تعقيدات تخص عملية فغر الرَّغامى وبعضها ممكن أن يهدد حياة المصاب:

  • حدوث إلتهاب موضعي
  • نزيف
  • خروج القُنية من مكانها
  • حدوث تَضَيُّق في مجرى الهواء.
  • حدوث بعض الإعاقات الجسدية عند القيام بالجهد, حمل الأوزان, عند السعال وأحياناً عند البلع.
  • التنفس البديل يمنع الهواء من المرور بمنطقة الأوتار الصوتية, وهذا يؤدي لضرر كبير للمقدرة على الكلام.
  • مضارّ تجميلية في العنق
  • صعوبات في الحفاظ على النظافة الموضعية والتي قد تسبب أصابات ثانوية نفسية وإجتماعية.

يتم إجراء فغر الرغامى للرضَّع, للأطفال وللبالغين ويتوجب ملاءمتها لسن المصاب, لمميزات المرض ولبيئة المريض لضمان أسلوب حياة مقبول وآمن للمصاب.