الخراج الشرجي

Perianal abscess
محتويات الصفحة

يظهر الخراج الشرجي (perianal abscess)، نتيجة لتراكم القيح حول فتحة الشرج.

ظاهرة الخراج الشرجي او الخراج حول الشرج تعتبر أكثر شيوعا عند الرجال. تحيط بفتحة الشرج عضلات المَصَرَّات الداخلية والخارجية، التي تتيح السيطرة على إفراز البراز. وهناك فجوة بين مجموعتي هذه العضلات وداخلها، وهي التي تميز نوع الخراج الذي تكون, كما أنها تحدد نوعية ومدى العلاج.

أعراض الخراج الشرجي

سيشكو المريض، سريريا، من الام في المنطقة المحيطة لفتحة الشرج, مصحوبة عادة بالحمى، الانتفاخ والاحمرار الموضعي. وتحتد هذه الظاهرة لدى مرضى السكري أو مرض نقص المناعة - الايدز، كما يعاني من ذلك مرضى اللوكيميا (سرطان الدم) ولكن بصورة نادرة.

أسباب وعوامل خطر الخراج الشرجي

هناك أربعة انواع معروفة من الخراج حول الشرج، وفقاً للموقع التشريحي. لكن الاكثر شيوعا بينها، هو ذلك الذي ينجم عن انسداد مخرج الغدة الشرجية الموجودة على مستوى الخط المسنن الواقع بين الثلث السفلي والثلث الأوسط لقناة الشرج. في هذا الجزء، تتواجد الغدد بين عضلات المصرات الداخلية والخارجية، ولذلك يتكون الخراج بينها وقد ينتشر لكل الجهات.

تشمل المسببات الأخرى لتكون الخراج المحيطي للشرج، داء كرون (crhon's disease)، التهاب القولون التقرحي (ulcerative colitis)، اصابة في منطقة الوركين، التهاب الرتج (diverticulitis)، والاورام الخبيثة. بالاضافة، كما تم اكتشاف حالات من الخراج حول الشرج، لدى المصابين بداء السل (tuberculosis) وعدوى فطر الميوزين (Myosin)، كما يمكن ان يتكون الخراج الشرجي إثر إجراء شق جراحي في منطقة فتحة الشرج، مثال على ذلك عملية جراحية للبواسير أو الشق الشرجي.

تشخيص الخراج الشرجي

يعتمد التشخيص في معظم الحالات على الفحص البدني، إلا أنه في الحالات الأكثر تعقيداً، يتطلب الأمر إجراء فحص للأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم, وأيضاً التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT).

علاج الخراج الشرجي

يعتمد العلاج على نزح الخراج بواسطة عملية جراحية تحت تأثير التخدير العام، إضافة إلى علاج مكمل بواسطة المضادات الحيوية. يتم التماثل للشفاء الكلي بعد بضعة أسابيع من إجراء العملية الجراحية.

تشمل المضاعفات التي يحتمل حدوثها بعد النزح الجراحي للخراج المحيطي للشرج، تكون الناسور (fistula)- الذي يحتم بحد ذاته، التدخل واجراء جراحة. وفي حالات نادرة يؤدي النزح إلى نخر نسيج منطقة الوركين - داء فورنيير(Fournier)- وهو مرض خطير وقاتل، يحتم الخضوع للعلاج المتواصل بواسطة المضادات الحيوية بالإضافة إلى عمليات جراحية لإزالة الأنسجة النخرية (الأنسجة الميتة)، وأحيانا يتطلب الامر تحويل فتحة الخروج – تفميم القولون (colostomy).