استئصال أمعاء جزئي

Partial colectomy for diverticular disease

علاج جراحي لالتهاب الرتج (Diverticulitis)، أو لنزيف الرتج الذي يستلزم استئصال القسم المصاب من الأمعاء  (استئصال الأمعاء جزئياً) وبعد ذلك وصل الأجزاء المتبقية معاً.

يتم اجراء عملية استئصال الأمعاء الجزئي تحت تأثير التخدير العام.

إيجابيات وسلبيات:

في الماضي، كانت الجراحة لعلاج التهاب الرتج تتم كعملية مفتوحة دائماً ، خلال هذه العملية كان يتم إحداث شق كبير في البطن. ولكن بما أن الجراحة بالمنظار (laparoscopic) أصبحت شائعة جدا، ازداد استعمال المنظار من قبل الجرّاحين في علاج الالتهابات الرتجيّة.

لكلتا الجراحتين توجد إيجابيات وسلبيات. على سبيل المثال، يمكث المرضى الذين خضعوا لجراحة بالمنظار عادة فترة قصيرة في المشفى، كما أن عملية تماثلهم للشفاء تكون أسرع ومضاعفات ما بعد الجراحة تكون قليلة جداً.

ولكن استئصال الأمعاء جزئيا بواسطة المنظار يُعتبر ذو تكلفة أكبر، والقيام به يستلزم جرّاح ذو خبرة أكبر. في بعض الحالات التي يكون فيها الالتهاب الرتجي معقدا، لا يمكن إجراء جراحة بالمنظار.

تنظير الأمعاء
 
 

مجرى الجراحة

يمكن اجراء استئصال الأمعاء الجزئي على مرحلة واحدة، ولكن في حالات معينة يتطلب الأمر أكثر من جراحة واحدة (جراحة على مرحلتين). في الجراحة التي تكون على مرحلتين، في المرحلة الأولى يتم استئصال القسم المصاب من الأمعاء ويتم وصل طرف القسم الأعلى في الأمعاء مع فتحة في جدار البطن (فغر القولون - Colostomy).

حتى الجراحة المقبلة يُفرز البراز من الجسم عن طريق هذه الفتحة، إلى كيس أحادي الاستعمال. بعد أن يزول الالتهاب والتلوّث الناتجان عن الالتهاب الرتجي ،تُنفّذ الجراحة التالية، والتي يتم فيها وصل جزئي الأمعاء معاً.

أسباب إجراء الجراحة:

يأخذ الأطباء بعين الاعتبار القيام باستئصال الأمعاء الجزئي لدى المصاب بالتهاب رتجي إذا كان لديه:

  • انسداد جزئي في الامعاء الغليظة (انسداد الأمعاء)، أو منطقة ضيّقة في الأمعاء (تضيق).
  • نوبات متكررة لالتهاب الرتج. في كثير من الأحيان يستحسن تنفيذ العملية لدى شخص عانى نوبتين حادتين،أو أكثر.
  • خطورة عالية لحدوث مضاعفات (مثل أشخاص تحت جيل 40، أصابتهم نوبة التهاب الرتج)
  • نزيف متكرر من الأمعاء (نزيف رتجي)
  • شك بوجود ورم سرطاني

توجد حاجة للقيام باستئصال الأمعاء الجزئي بواسطة جراحة لدى المصاب بالتهاب رتجي، عندما تظهر عنده المضاعفات التالية:

  • عدوى في الكيس (التهاب بالرتج) ،الذي تمزّق الى داخل تجويف البطن، وخاصة في الحالات التي نتج فيها كيس عدوائي (خراج - Abscess). في حالات معينة يمكن تصريف الخراج دون الحاجة لاجراء جراحة.
  • عدوى تفشّت الى داخل تجويف البطن  - التهاب الصفاق (Peritonitis). 
  • انسداد كلّي في الأمعاء (انسداد الأمعاء).
  • عدوى انتشرت عن طريق الدم إلى أجزاء أخرى في الجسم (الإنتان - Sepsis)
  • نزيف حاد لا يتوقف عن طريق علاج بتصوير الأوعية (Angiography)، أو تنظير القولون (Colonoscopy). (هذه المشكلة هي مشكلة منفردة لا تتعلّق بالتهاب الرتج إلاّ انها ممكنة الحدوث)