فتق جدار البطن

Hernia repair

يتألف جدار البطن من عدد من الطبقات: الصفاق (Peritoneum)، وهو عبارة عن غشاء دقيق يغطي الأمعاء وبقية المناطق في تجويف البطن، فوقه طبقة من العضلات، والتي تقبع فوقها طبقة من الأوتار القوية – لفافة (Fascia)، يتواجد من فوقها دهن تحت الجلد (Subcutaneous) ومن فوقها الجلد.

عند تكون فتحة في طبقة العضلات واللفافة، الدهن داخل البطن أو عندما تندفع الأمعاء من داخل تجويف البطن نحو الخارج لتصل الى طبقة الجلد، الأمر الذي يؤدي لظهور نتوء يمكن تحسسه. يطلق على هذا النتوء اسم فتق (Hernia).

بشكل عام يجب معالجة كل فتق يسبب الآلام، انسداد الأمعاء أو يقيد نشاط المريض السليم. عندما يظهر الفتق في منطقة الأربية (Inguinal hernia)، يُنصح باجراء جراحة بسبب خطر حدوث الانحباس (Incarceration) – أي احتباس الأمعاء. في جميع الأحوال يجب التوجه للطبيب الجراح، والذي سيقوم بدوره بشرح الحالات التي تستدعي اجراء عملية جراحية، الأسلوب الجراحي الملائم، نوع التخدير، سير العملية الجراحية ومتابعة الحالة بعد العملية. في بعض الأحيان يجب اجراء عملية جراحية طارئة بسبب انحباس الأمعاء داخل كيس الفتق، وحدوث انسداد في الأمعاء و/أو نخر (Necrosis) نتيجة لحدوث اضطراب في امدادات الدم للأمعاء.

تتخلل العملية الجراحية لاصلاح فتق جدار البطن عادةً، اجراء شق فوق منطقة الفتق، فصل أطراف فتحة الفتق في جدار البطن، تحرير محتوى الفتق وارجاعه الى داخل تجويف البطن واغلاق الفتحة عن طريق اللفافة والعضلات. يتم اغلاق فتحة الفتق بواسطة غرز، والتي قد تمزق الأنسجة في حالات الضغط، الأمر الذي يؤدي الى حدوث الفتق من جديد.

من أجل جعل عملية إصلاح فتق جدار البطن أكثر نجاعةً، ومن أجل خفض الضغط الذي يتم تشغيله على الأنسجة، يتم وضع شبكة مصنوعة من النايلون، والتي تغطي منطقة الفتحة في جدار البطن. أثبت في العقد الأخير، أن هذا الأسلوب الجراحي هو أكثر نجاعة ويتسم بمعدل نكسة أصغر. الجراحة التنظيرية عبارة عن اسلوب جراحي حديث نسبي، ويتضمن اصلاح الفتق عن طريق معدات خاصة، كاميرا وشبكة من النايلون. يتم ادخال كل هذه المعدات عبر عدد صغير من الشقوق في جدار البطن.

حسنات الإصلاح التنظيري هي: تغطية واسعة بقدر ما تتطلب الحالة لكل المناطق الضعيفة في جدار البطن بواسطة الشبكة، تخفيف الآلام بعد الجراحة، التماثل للشفاء والعودة للحياة الطبيعية في أسرع وقت.

السلبيات التي قد تنجم عن جراحة التنظير: الحاجة لإخضاع المريض للتخدير العام، كما أن نتائج الإصلاح على المدى الطويل لا تزال غير معروفة.

يمكن القيام باصلاح الفتق في جدار البطن تحت تأثير كل أنواع التخدير: التخدير العام، التخدير الناحي والتخدير الموضعي.

تتراوح مدة مكوث المريض في المستشفى، بعد اجراء جراحة اصلاح الفتق، بين يوم واحد وأيام معدودة. يتعلق الأمر بالوضع الصحي العام للمريض، حجم العملية الجراحية، نوع  التخدير وما شابه.