إجهاد العين: لأن التعب قد يطال العيون كذلك!

ما هي حالة إجهاد العين؟ وما هي أسباب حصولها وطرق التعامل معها؟ إليك الدليل الكامل حول تعب العين.

إجهاد العين: لأن التعب قد يطال العيون كذلك!

قد تشعر أحياناً بإجهاد العين، وهي حالة قد تتلاشى بسرعة أو قد تلازمك فترة طويلة في حال لم تقم بالسيطرة عليها، فما هي هذه الحالة؟ كافة التفاصيل فيما يلي:

ما هو إجهاد العين؟

إجهاد العين هو حالة يشعر المصاب بها بمجموعة من الأعراض، مثل حرقان وحكة وتعب عام في منطقة العيون، أو حتى نوع من زغللة العيون وشعور عام بالانزعاج وعدم الراحة في العين.

حالة إجهاد العين هي حالة شائعة، خاصة في عصرنا الإلكتروني الحالي، حيث يكاد لا يخلو أي بيت من الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية أو حتى أجهزة التلفاز.

الأمر الجيد هنا، هو أنا هذه الحالة قابلة للعلاج أو حتى لتجنبها تماماً عبر اتباع خطوات وقواعد بسيطة، ولكن يجدر بنا التنويه إلى أن حالة إجهاد العين وفي حال كان سببها مرضاً ما، فإن علاجها قد يكون بحاجة لتدخل طبي.

أعراض إجهاد العين

هذه أهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بإجهاد العين:

  • حرقة وتهيج غير معتاد في العيون.
  • رفة في العيون.
  • زغللة العيون وعدم وضوح الرؤية.
  • إرهاق وضعف عام في الجسم.
  • تحسس مفاجئ من مصادر الضوء المختلفة.
  • جفاف حاد أو رطوبة مفرطة في العيون.
  • الام محتملة في: الكتفين، العنق، الظهر.
  • مشاكل في التركيز.

أسباب إجهاد العين

هناك العديد من الأسباب للإصابة بإجهاد العين، وهنا سوف نعدد لك أهمها:

1- أداء بعض المهام لفترات طويلة دون توقف

بشكل عام فإن القيام بممارسة بعض الأنشطة أو الأعمال لفترات مطولة دون منح الجسم والعيون قسطاً من الراحة يساعد بشكل كبير على التسبب بحصول إجهاد العين.

وأهم هذه الأنشطة والممارسات هي:

  • القراءة المتواصلة دون منح العيون قسطاً من الراحة.
  • الكتابة، خاصة في إضاءة غير مناسبة، مثل الكتابة ليلاً.
  • تعريض العين لفترات طويلة لضوء ساطع أو التواجد لفترات طويلة في بيئات إضاءتها ضعيفة.

2- أسباب أخرى تتعلق بالأجهزة الإلكترونية

إن استعمال الأجهزة الإلكترونية عموماً وبكثرة ودون الالتزام بالقواعد الصحية السليمة قد يصيبك بحالة خاصة من إجهاد العين يطلق عليها طبياً مصطلح (computer vision syndrome)، وهذه أهم أسبابها:

  • استعمال الأجهزة الإلكترونية واللوحية بشكل مطول، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب.
  • أن ينسى الشخص أن يرمش أثناء التحديق في الشاشة، سواء شاشة الحاسوب أو الهاتف أو أي جهاز إلكتروني اخر.
  • التحديق في الأجهزة الإلكترونية دون الحفاظ على مسافة فاصلة كافية.
  • التحديق في صفحات يكون فيها التناقض اللوني بين النص والخلفية ضعيفاً.
  • عدم ضبط الإضاءة في الأجهزة الإلكترونية بحيث تكون مريحة للعين.

3- الإجهاد الجسدي العام

من الممكن لمجرد شعورك بالضعف والإجهاد العام ولفترات مطولة أن يتسبب بإصابتك بإجهاد العين، لذا يجب أن تلاحظ أي رسائل يحاول جسدك أن يبعثها إليك عبر الامه المختلفة!

4- أسباب مرضية لإجهاد العين

قد يكون السبب في إجهاد العين مرضاً ما يجب بحث حلوله العلاجية مع الطبيب، مثل:

  • التهاب سطح العين.
  • مشاكل النظر المختلفة، مثل طول النظر أو قصر النظر.
  • ظاهرة وهج العين، والتي تحدث عند تعرض العين فجأة لضوء ساطع غير متوقع.

علاج إجهاد العين

غالباً فإن علاج إجهاد العين لا يحتاج أكثر من اتباع قواعد سليمة وخطوات صحية وتجنب المسببات المذكورة أعلاه.

ولكن وفي حال كان إجهاد العين حاداً أو استمر مع الشخص لفترات طويلة، يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري لاتخاذ الخطوات العلاجية المناسبة وتشخيص أي سبب مرضي محتمل تسبب بإجهاد العين لديك.

مضاعفات محتملة لإجهاد العين

إن التعرض المستمر لحالة إجهاد العين، خاصة تلك التي تسببها الأشعة الصادرة من الأجهزة الإلكترونية، قد يعرضك للمخاطر التالية على المدى الطويل:

  • مشاكل في شبكية العين.
  • الإصابة بالساد، أو إعتام عدسة العين.
  • مشاكل واضطرابات في النوم.

الوقاية من إجهاد العين

تستطيع حماية نفسك من إجهاد العين أو عكس تأثيراتها وإراحة العين من جديد عبر اتباع الخطوات والقواعد التالية:

  • ضع منبهاً ليذكرك بالالتفات بعيداً وإراحة عينيك كل 20 دقيقة متواصلة من الأنشطة التي تمارسها بشكل مطول، مثل: القراءة، الكتابة، التحديق في هاتفك المحمول أو جهاز الحاسوب.
  • احرص على اتخاذ الوضعية المناسبة أثناء الجلوس أمام شاشة الحاسوب أو أثناء أداء مهامك المختلفة.
  • احرص على استخدام قطرات العين  المرطبة والتي تساعد على استعادة الرطوبة المفقودة.
  • قم بضبط أجهزتك الإلكترونية بحيث تكون الإضاءة فيها مناسبة لعينيك ومريحة للنظر، خاصة في الليل.
  • حاول التقليل من الوقت المخصص لأداء المهام المتعبة لعينيك.
  • احرص على توفير الإضاءة المناسبة والكافية لعينيك في البيئة المحيطة بك، في المنزل والعمل.
  • انتبه إلى جودة هواء البيئة المحيطة، وقم باستعمال أداة ترطيب للجو في حال كان الهواء جافاً مثلاً.
  • قم بارتداء النظارات الواقية، خاصة عند النظر إلى الشاشات الإلكترونية.
  • لا تنسى أن ترمش لكي تعيد ترطيب عينيك وتحميها من الجفاف.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 9 يناير 2019
آخر تعديل - الخميس ، 18 أبريل 2019