إحذروا أعراض مرض السل

بمناسبة يوم السل العالمي الموافق في 24.3.2013, قمنا باستعراض شامل من أجلكم حول أعراض مرض السل, ما هو, كيف تنتقل عدواه وما العمل في حال الإصابة بالعدوى.

إحذروا أعراض مرض السل

لا تتجاوز نسب الإصابة بأعراض مرض السل في بعض الدول المتقدمة سقف الـ 5 حالات لكل 100 الف مواطن، وهو معدل يضعها في فئة الدول الخالية نسبيا من السل.

السل هو مرض عصي على العلاج، ويعتبر مرضا فتاكا ضمن %50 من الحالات.
 
فبكتيريا السل، المتفطرة الطيرية (mycobacterium avium) قادرة على دخول خلايا جهاز المناعة في الجسم، والتكاثر بوتيرة بطيئة جدا. هذه المميزات تصعب كثيرا على العلاج الدوائي للسل (غالبية المضادات الحيوية تعمل اساسا في فترة الانقسام، كما ان قدرة اختراق الأدوية للخلايا أقل بكثير، ولذلك هنالك حاجة لدمج المضادات الحيوية (4-2 انواع مضادات حيوية بالتزامن) إضافة لعلاج طويل الأمد (نصف سنة لغاية تسعة أشهر).
 
بكتيريا السل، مثل بكتيريات كثيرة أخرى، باستطاعتها تطوير مقاومة. لحسن الحظ فإن عدد الحالات المبلغ عنها من البكتيريا المقاومة لمرض السل منخفضة جدا، ولكن عدم الالتزام بالعلاج المستمر والكامل يمكن أن يشكل مقاومات جديدة. لهذا السبب فإن نظام علاج أعراض مرض السل في بعض من بلداننا، يسير وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) وبتنسيق مع العلاج مباشر الملاحظة - قصير الامد (DOTS)، والمريض يجب أن يأتي إلى المكتب الصحي في المنطقة على الأقل مرة واحدة - مرتين في الأسبوع للحصول على الأدوية بصورة موثقة. وتستخدم معظم الأدوية لأعراض مرض السل عن طريق الفم .
 
تشابه أعراض مرض السل الفعال ملوثات أخرى في مجاري التنفس وتمتاز بشعور عام سيء، سعال مع بلغم وحرارة. تتم العدوى بالسل عن طريق نقاط السائل المنفلتة أثناء السعال، على الرغم من ذلك هناك حاجة لتماس كبير مع المريض لأطول وقت. مع ان 3 من 10 أشخاص فقط ممن يلازمون المريض الفعال قد يصابوا بالسل، تكشف إحصائيات عالمية أن كل مريض سل يعدي حوالي 5 أشخاص كل يوم!
 
مع ذلك، وبسبب أنه، كما قلنا تنقسم البكتيريا ببطء، فإن معظم المصابين بالعدوى لن يطوروا مرضا فعالا بشكل فوري، بل مرض كامن. والقصد بالمرض الكامن هو لتحديد البكتيريا بجدار من الخلايا التي يبنيها جهاز المناعة، حيث تنقسم البكتيريا داخل حدود الجدار (الحبيبية) ببطء.
 
يمكن تشخيص المرض الكامن وفق الملف الطبي، مثلا، الوصول من منطقة تعاني من ارتفاع حالات الإصابة بالسل مثل أوروبا الشرقية، أفريقيا وغيرها، مشاكل في جهاز المناعة (HIV)، تماس شديد مع مريض فعال (موظفو صحة، افراد عائلة)، اختبار السلين الجلدي (فحص المنتو- Mantoux test) أو صورة للصدر.
 
يتم فحص المنتو بواسطة حقن مواد من غلاف البكتيريا لما تحت الجلد، وفحص رد الفعل الالتهابي الذي ينتج. في حال كان اختبار المنتو إيجابيا (القيم تعتمد على التاريخ الطبي) يجب إجراء صورة للصدر للبحث عن أورام حبيبية.
 
يتم علاج مرضى السل الكامن (الذي لا يشمل ظهور أعراض مرض السل باستثناء فحوص المنتو والأشعة الإيجابية) بدواء واحد أو اثنين لمدة تسعة أشهر. حتى بدون علاج فإن فقط 5% من أولئك المرضى سيطورون مرضا فعالا خلال سنتين من لحظة الإصابة بالعدوى، و %5 إضافية حتى نهاية الحياة.
 
يتطلب مرض ناشط بالمقابل علاجا فوريا بدمج عدد من المضادات الحيوية والعزل. مما يحول المريض بعد أسبوعين من العلاج الملائم لغير معد (مع انه يجب الاستمرار بالعلاج أيضا فيما بعد!!!)، ولذلك باستطاعته العودة للنشاط الكامل.
من قبل ويب طب - الأحد ، 24 مارس 2013