10 أسئلة وجهيها لطبيبك حول انتباذ بطانة الرحم

قد تصابين بالرهبة عند تشخيص مرض انتباذ بطانة الرحم لديك، وربما تعجزين حينها عن طرح الأسئلة على طبيبك، لذا نقدم لكِ أهم الأسئلة.

10 أسئلة وجهيها لطبيبك حول انتباذ بطانة الرحم

انتباذ بطانة الرحم هو الحالة التي ينمو فيها نسيج البطانة الداخليّة للرحم في خارج الرحم، ويعلق نفسه على المبيضين، وقناتي فالوب، والعديد من المناطق المجاورة.

فلنتعرف في ما يأتي على قائمة أسئلة يجب طرحها على الطبيب حول انتباذ بطانة الرحم:

أسئلة يجب طرحها على الطبيب عن انتباذ بطانة الرحم

إذا تم تشخيص مرض انتباذ بطانة الرحم لديك، قد تتساءلين ما هو تأثيره على حياتك، لكن هناك 10 أسئلة أخرى بذات الأهمية، عليك سؤالها للطبيب لمساعدتك على التعامل مع المرض، سنقدم لك إجابة موجزة لكل منها كي تتمكني من متابعة المناقشة مع طبيبك:

1. ما سبب حدوث مرض انتباذ بطانة الرحم؟

العلماء ليسوا متأكدين بالضبط مما يُسبب حدوث انتباذ بطانة الرحم، لكن وفقًا لمكتب صحة المرأة هناك احتمالات عدة تزيد من فرصة حدوث المرض من بينها:

  • تدفق الطمث الذي ينتقل إلى قناة فالوب وتجويف البطن.
  • مشكلات في الجهاز المناعي.
  • خلل هرموني.
  • إجراء جراحة سابقة في البطن.

2. ما هي الأعراض التي يجب أن أتوقع حدوثها؟

الأعراض الأكثر شيوعًا عند الإصابة بانتباذ بطانة الرحم هي:

  • ألم مزمن.
  • تشنجات أثناء فترة الحيض.
  • آلام أسفل الظهر.
  • آلام في الأمعاء.
  • ألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس.

يوجد أعراض أخرى أكثر خطورة، وتشمل:

  • صعوبة في الحمل.
  • العقم.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي.

3. هل هناك أدوية يمكن أن تُساعد في التخفيف من حدة أعراض انتباذ بطانة الرحم؟

إذا كنتِ لا تحاولين الحمل يمكن أن تُساعدك بعض أدوية منع الحمل التي يُحددها طبيبك في وقف النزيف والألم.

قد يقترح طبيبك عليكِ تلقي العلاج الهرموني المنشط للغدد التناسلية في حال كنتِ تسعين للحصول على الحمل.

4. هل تتوفر جراحة للتخلص من انتباذ بطانة الرحم؟

إذا كان لديك أعراض حادة، والعلاجات الهرمونية لا تُقلل من الألم والنزيف، قد يتحدث الطبيب معكِ عن عملية جراحية لإزالة بقع بطانة الرحم في البطن.

5. هل هناك علاجات منزلية تُساعد في التخفيف من حدة عراض انتباذ بطانة الرحم؟

إذا كنت تُعاني من الألم، فيُمكنكِ اتباع العلاجات المنزلية الآتية:

  • أخذ بعض الأدوية التي تُباع دون وصفة طبية الأدوية لتخفيف الألم، مثل: إيبوبروفين (Ibuprofen).
  • وضع قربة الماء الساخن على بطنك؛ فقد تقدم لك بعض الإغاثة من الألم والتشنج.
  • تناول بعض المكملات الغذائية، مثل: الثيامين، والمغنيسيوم، والأحماض الدهنية أوميغا 3، أو الأعشاب، مثل: القرفة أو جذر عرق السوس، فهي جميعها قد تُساهم في تخفيف الأعراض والآلام.

6. هل يؤثر انتباذ الرحم على العلاقة الجنسية؟

بعض النساء الذين يُعانون من انتباذ بطانة الرحم قد يشعرن بالألم أثناء وبعد الجماع، وقد تخفف حبوب منع الحمل منه.

7. هل يؤثر انتباذ الرحم على فرص الإنجاب؟

وجود التهاب بطانة الرحم لا يعني أنك لا تستطيعين الحمل، لكن قد يُقلل من فرصة حدوثه، فكلما كانت الأعراض أكثر حدة، زادت صعوبة حدوث الحمل.

8. هل يشكل انتباذ بطانة الرحم خطورة على الجنين في حال الحمل؟

وُجد أن النساء المصابات بمرض انتباذ الرحم لديهن فرصة أكبر للإصابة بالإجهاض أو الحمل خارج الرحم من غيرهن، كما أن احتمالية الولادة المبكرة أعلى عندهنّ.

9. إذا كان لدي صعوبة في الحمل هل يمكن استخدام علاجات التلقيح الصناعي؟

وفقُا لجمعية العقم الوطنية فيُمكن للنساء المصابات بانتباذ بطانة الرحم استخدام علاجات الخصوبة للحصول على الحمل.

10. هل يمكن الشفاء من انتباذ بطانة الرحم؟

أعراض انتباذ بطانة الرحم قد تتقلص بعد انقطاع الطمث نتيجة لانخفاض في إنتاج هرمون الإستروجين في الجسم، لكن قد تبقى لدى النساء اللواتي يتناولنّ أدوية علاج الإستروجين للتخفيف من أعراض سن اليأس.

من قبل سلام عمر - الخميس 1 آذار 2018
آخر تعديل - الخميس 12 آب 2021