أسباب التعب والإرهاق: الدليل الكامل

التعب هو ظاهرة شائعة في مجتمعنا، وإليكم الدليل الكامل لأسباب التعب والإرهاق في هذا المقال.

أسباب التعب والإرهاق: الدليل الكامل

ما هي أسباب التعب والإرهاق؟ إليك الدليل الكامل حولها فيما يأتي:

أسباب التعب والإرهاق

إليكم أهم أسباب التعب والإرهاق وأبرزها فيما يأتي:

1. قلة ساعات النوم

قد يكون هذا الأمر هو أكثر أسباب التعب والإرهاق شيوعًا، فعدد ساعات النوم الأمثل يتعلق بكل شخص على حدى، إلا أنه بشكل عام تعد 7 - 8 ساعات من النوم هي مثلى لأغلب الأشخاص.

إذ تؤثر قلة النوم سلبًا على يقظة وحيوية الشخص في أدائه اليومي، كما ثبت أن قلة ساعات النوم لفترة طويلة جدًا قد تسبب مشاكل طبية كبيرة، مثل: السمنة وحتى ازدياد حالات الوفاة.

لعلاج اضطرابات النوم يجب اتباع النصائح الاتية:

  • اختيار مكان مريح وهادئ للنوم.
  • الامتناع عن الأكل، والقراءة، ومشاهدة التلفاز في السرير.
  • تحديد روتين نوم يشمل وقت خلود ثابت للنوم واستيقاظ ثابت.
  • جعل فترات النوم خلال النهار قصيرة وبساعات مبكرة من اليوم.
  • الامتناع عن تناول الوجبات الكبيرة قبل النوم والتي من الممكن أن تثقل أو تربك النوم.
  • الذهاب في حال العجزعن النوم لمكان اخر في البيت للقراءة أو الاسترخاء حتى الشعور بالنعس.

2. التغذية الخاطئة

قد تسبب الحمية القاسية شعورًا بالتعب والإرهاق الناتجين عن نقص الطاقة، إذ يبدأ الجسم بتفكيك العضلات والعظام في حالة النقص الحاد في الطاقة ، مما يصعب عليه القيام بأدائه اليومي.

لذا ينصح بالاستغناء عن الأنظمة الغذائية القاسية وغير المتوازنة، وتخسيس الوزن التدريجي بشكل صحي مدمج بنشاط جسدي مناسب.

كما أن هذه الأطعمة قد تسبب الشعور بالتعب والتي ينصح بالتقليل منها:

  • المأكولات الغنية بالسكر كالشوكولاتة والكعك والحلويات الأخرى التي ترفع مستوى السكر لفترة قصيرة وتتسبب بنشاط فوري يحدث بعده هبوط في السكر وشعور بالتعب.
  • المأكولات الدهنية أو الوجبات الثقيلة جدًا تعد من أسباب التعب والإرهاق، وقد تسبب شعورًا بالثقل والتعب بعد الوجبة.

3. قلة شرب الماء

قد تؤدي قلة شرب الماء للتعب، وخصوصًا في فترة الصيف، فيجب شرب ما لا يقل عن 8 - 10 أكواب من الماء يوميًا.

4. فقر الدم

من أسباب التعب والإرهاق انخفاض الهيموغلوبين وكريات الدم الحمراء بالدم أيضًا، إذ هنالك أسباب عدة لفقر الدم، ومنها:

  • نقص الحديد، أو فيتامين ب12، أو حمض الفوليك.
  • الأمراض المزمنة، مثل: التصلب المتعدد، وأمراض المناعة الذاتية كالذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والسرطان.

5. الحمل

تمتاز فترة الحمل بتغييرات جسدية كبيرة تحدث في جسم المرأة وتتطلب الكثير من الطاقة، لذا في بداية الحمل تحدث حالة من التعب الشديد، والتي قد تتحسن مع تقدم الحمل.

كما يستنفذ الحمل الكثير من الفيتامينات، والحديد، والمعادن التي قد يسبب نقصها التعب والإرهاق أيضًا.

6. خلل في الغدة الدرقية

يمكن لقصور الغدة الدرقية أن يسبب التعب الشديد والخمول والإرهاق، ومن أهم أعراضه الاتي:

  • عدم تحمل البرد.
  • الإمساك.
  • جفاف الجلد.
  • الصوت الأجش.
  • الوذمة.
  • قلة الشهية.

في المقابل، فإن فرط النشاط في الغدة الدرقية يؤدي إضافة للتعب لأعراض، مثل: وهن العضلات، وزيادة الشهية، والهبوط بالوزن، وارتفاع نبض القلب، والعصبية والضيق، وعدم تحمل الحرارة، والإسهال.

لتشخيص نقص أو فرط نشاط الغدة الدرقية يجب فحص مستوى هرمونات الغدة الدرقية بالدم، ويكون العلاج غالبًا من خلال دواء معين.

7. مرض السكري وما قبل السكري

أحد الشكاوى الرئيسية لدى مرضى السكري أو مرحلة ما قبل السكري هو التعب، ومن علامات السكري أيضًا زيادة العطش، وكثرة التبول، وزيادة الشهية، وعدم وضوح الرؤية، والالتهابات المتكررة.

ويشمل علاج السكري حمية خاصة، وممارسة الرياضة، وأدوية معينة، وحقن الإنسولين إذا لزم الأمر.

8. السمنة المفرطة

قد يكون الوزن الزائد من أسباب التعب بسبب الثقل الجسدي والأيضي على كافة نظم الجسم، وقد يخفف فقدان الوزن الشعور بالتعب.

كما أن النشاط البدني اليومي المتوازن قد يزيد من الشعور بالنشاط.

9. مشاكل في النوم

متلازمة توقف التنفس خلال النوم هي ظاهرة يعاني منها الكثيرون من أصحاب الوزن الزائد أو أولئك الذين يعانون من الشخير.

قد تسبب هذه المتلازمة التوقف القصير عن التنفس، مما يؤدي لاستيقاظ لحظي يعيق مواصلة النوم خلال الليل والتعب عند الاستيقاظ صباحًا.

كما أن الشخير قد يشوش جودة النوم ويؤدي للتعب العام.

10. أمراض القلب

تتميز نوبات القلب بتعب كبير كإشارة أولية، وهذا الأمر شائع لدى النساء والمسنين ومرضى السكري.

بينما تكون الأعراض الأخرى هي أوجاع في الصدر وصعوبة التنفس، وللتشخيص يجب التوجه للتقييم لدى الطبيب المعالج، وخاصة لدى مرضى القلب.

11. تناول بعض الأدوية

هنالك أنواع كثيرة من الأدوية التي قد تسبب التعب، مثل:

  • مضادات الهيستامين.
  • أدوية خفض ضغط الدم.
  • مدرات البول.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية الستاتين لارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • مضادات الاختلاج.

للتشخيص يجب تقييم الأدوية التي يحصل عليها المريض والتي قد تسبب الشعور بالتعب.

12. متلازمة التعب المزمن

  • تعد متلازمة التعب المزمن من أسباب التعب والإرهاق الشديد، يصل لغاية عدم القدرة على النهوض من السرير، وأعراض أخرى، مثل:
  • الام في العضلات والرأس.
  • قلة نوم.
  • تغييرات في الوزن.
  • اكتئاب وقلق.

ينتشر المرض في أوساط النساء، ويكون التشخيص صعبًا بسبب الأعراض التي تشبه أعراض أمراض أخرى، ويتم من خلال استبعاد تشخيصات أخرى.

ويشمل العلاج تغييرات في التغذية وتناول المكملات الغذائية، وممارسة النشاط البدني، ومضادات الاكتئاب.

13. الألم العضلي الليفي (Fibromyalgia)

وهو مرض ينعكس من خلال الأوجاع المستمرة على الأقل لمدة 3 اشهر دون تفسير.

وتشمل الأعراض تعب ونعاس شديد، وخلل في التركيز والذاكرة، ومشاكل في الجهاز الهضمي، مثل: متلازمة القولون العصبي، وتشنج صباحي يزول بالحمام الساخن.

وينتشر المرض أكثر بين النساء، ويشمل العلاج تغييرات في التغذية، والعلاج الطبيعي والوظيفي، ومسكنات للألم.

14. الاكتئاب

قد يكون الاكتئاب من أسباب التعب والإرهاق والشعور بانعدام القوة والذي يمنع الشخص من أن يكون نشطًا في الحياة اليومية.

لتشخيص الاكتئاب هنالك عدة معايير وذلك يتطلب تقييمًا من قبل طبيب مختص، وهناك أدوية للعلاج تساعد في تغير حياة المرضى وتخفف الكابة والتعب بشكل كبير.

15. أسباب التعب والإرهاق الأخرى

بالإضافة إلى ما تم ذكره انفًا، فقد تشمل الأسباب ما يأتي أيضًا:

  • التهاب المفاصل.
  • نزلات البرد والانفلونزا.
  • مرض أديسون.
  • اضطرابات الأكل، مثل: فقدان الشهية.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • السرطان.
  • أمراض الكلى.
  • أمراض الكبد.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
من قبل ويب طب - الخميس ، 14 مارس 2013
آخر تعديل - الأحد ، 18 أبريل 2021