أسباب الصداع النصفي الأيسر وطرق تخفيف ألمه

يعاني العديد من الأشخاص من الصداع وبالأخص على الجانب الأيسر، فما أسباب الصداع وما هي طرق تخفيف ألمه؟

أسباب الصداع النصفي الأيسر وطرق تخفيف ألمه

الصداع هو مشكلة شائعة بين الأشخاص تتكرر بتعرض الشخص للتعب والإرهاق والتوتر وقد يكون علامة مرافقة لأمراض معينة. يأتي الصداع أحيانًا بشكل مفاجئ أو تدريجي، وتتراوح حدة الصداع بين الخفيف والشديد.

لا يعتبر الصداع بحد ذاته أمرًا خطيرًا فعادة ما يتلاشى خلال عدة ساعات، ولكن في حال استمرار الصداع لفترات طويلة وبشدة فيمكن أن يكون مؤشرًا لمشاكل أكبر.

أسباب الصداع النصفي

قد يحدث الصداع في أحد جانبي الرأس، وخاصة علىالجانب الأيسر. فإليك بعض أسباب وعوامل الصداع النصفي الأيسر:

  • عوامل تؤثر في أسلوب الحياة

فقد يرتبط سلوك الشخص وروتين حياتخ بحصول الصداع النصفي، ومن هذه العوامل:

  • تناول الكحول: إذ يعمل على توسيع الأوعية الدموية فتزداد احتمالية الإصابة بالصداع.
  • عدم تناول الطعام بشكل كافي: من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، بحيث يعد السكر غذاء أساسي للدماغ.
  • تناول بعض الأطعمة: قد تؤدي بعض أنواع الأطعمة في زيادة الشعور بالصداع الأيسر، وخاصة التي تحوي المواد الحافظة.
  • قلة النوم أو الأرق: فقد ترتبط قلة النوم بالتعكر مزاج الشخص وقلة طاقته بالإضافة إلى زيادة فرصة إصابته بالصداع خلال النهار. 
  • الالتهابات والحساسية 

تؤدي أمراض الجهاز التنفسي من نزلات برد وانفلونزا إلى تحفيز الصداع بسبب ترافقها مع الحرارة واحتقان الجيوب اللذان يعدان سببًا في حدوث الصداع، وبالنسبة للحساسية فهي تزيد الاحتقان في الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى الصداع الأيسر أحيانًا.

وفي حالات التهاب الدماغ (Encephalitis) أو التهاب السحايا (Meningitis) يكون الصداع شديدًا يرافقه نوبات تشنج،تصلب في الرقبة وحرارة عالية.

  • أثر جانبي لاستخدام بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية المستخدمة لتخفيف الصداع يمكن أن تحدث الصداع فكيف ذلك؟

يسمى الصداع الناتج في هذه الحالة بالصداع المرتد (Rebound headache) ويكون ذلك بإفراط استخدام مسكنات الألم فعند قطع الدواء يعود الألم بقوة أكبر.

ومن هذه الأدوية: الأسبرين، النابروكسين، الأفيونات، أدوية علاج الأرق، الأدوية التي تحتوي الكافيين، وأدوية الشقيقة التي تحوي مادة التربنتان، يكون العلاج باتباع إرشادات الطبيب بإيقافها تدريجيًا.

  • أسباب متعلقة بالجهاز العصبي 

مثل التهاب العصب القذالي(Occipital neuralgia) وهو العصب المار من أعلى الحبل الشوكي إلى قاعدة الدماغ مرورًا بالعنق، يؤدي التهابه إلى صداع وخز شديد والتهاب الشريان الصدغي (Gaint cell arteritis) الذي يشمل الصداع الشديد مع وجع الكتف والفك والحوض ومشاكل الرؤية وأيضًا ألم عصب ثلاثي التوائم (Trigeminal neuralgia) 

  • أسباب أخرى

مثل ارتداء خوذة أو أي جسم يضغط الرأس، ارتجاج المخ (Concussion)، المياه الزرقاء في العين، ارتفاع ضغط الدم، ويكون الألم شديدًا ومفاجئًا في حالات السكتة الدماغية أو مترافقًا مع مشاكل في الحركة، فقدان البصر أو التشنجات في حال تواجد أورام الدماغ.

تخفيف الام الصداع النصفي الأيسر

اتباع الخطوات التالية يمكن أن يساعد في تخفيف الصداع النصفي الأيسر:

  • تطبيق كمادات باردة أو دافئة على الرأس و الرقبة لمدة 15 دقيقة، أو أخذ حمام دافئ.
  • العمل على استرخاء العضلات وممارسة اليوغا مثلًا يمكن أن يخفف الألم، وكما يمكن استشارة مختصين العلاج الطبيعي عند وجود تشنج عضلي في العنق.
  • النوم بشكل كافٍ.
  • التدليك أو المساج للرقبة يمكن أن يخفف التوتر والألم.
  • تناول الطعام في حال انخفاض سكر الدم.
  • استخدام المسكنات مثل الاسيتامينوفين، الأسبرين والإيبوبروفين باعتدال.
  • تناول بعض الأعشاب والمكملات الغذائية، يجب التنبيه قبل استخدام أية أعشاب أو مكملات غذائية بضرورة الرجوع إلى الطبيب وعدم تناولها بدون استشارة المختصين لما قد يكون لها من اثار جانبية وتفاعلات دوائية. ومن هذه الأعشاب:
    • الزنجبيل: يستخدم الزنجبيل عادة في تخفيف الغثيان والاستفراغ المترافق مع الصداع النصفي، وفي دراسة علمية أجريت لتجربة تأثير الزنجبيل على تخفيف الصداع، فتم المقارنة بين مسحوق الزنجبيل ودواء سوماتريبتان المستخدم في علاج الشقيقة، وأظهرت الدراسة نتائج إيجابية للزنجبيل مع أعراض جانبية أقل مقارنة مع الدواء.

    • نبات الارام (Butterbur): قد يستخدم في حالات الصداع النصفي ولكن لا يجب استخدامها لفترات طويلة لعدم وجود دراسات كافية حول الأمان في حال استخدامها لمدة زمنية طويلة، نبات أقحوان زهرة الذهب (Feverfew).

 كما يمكن استخدام بعض المكملات الغذائية أيضًا مثل: مرافق أنزيم Q10، حبوب المغنيسيوم الدوائية، فيتامين ب2.

متى يجب التوجه إلى الطوارئ

هناك بعض الحالات التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب فورا، نذكر منها:

الإصابة بصداع شديد، بالأخص إذا كان ألم الصداع يوقظك ليلًا من شدته، أو بعد تعرض الرأس لضربة أو في حال تزامن الصداع النصفي الأيسر مع الأعراض التالية:

  • تشويش.
  • حمى.
  • تصلب في الرقبة.
  • فقدان الرؤية.
  • ازدواج الرؤية.
  • صداع يزداد ألمه مع الحركة أو السعال.
  • خدران.
  • ألم واحمرار في العينين.
  • فقدان الوعي.
من قبل د. غفران الجلخ - الثلاثاء ، 2 يونيو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 9 يونيو 2020