أسباب برودة الأطراف وطرق العلاج

قد يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالبرودة في أطرافهم، وهناك الكثير من الأسباب الصحية التي تؤدي إلى ذلك، تعرف عليها في هذا المقال.

أسباب برودة الأطراف وطرق العلاج

هل تشعر بالبرد والقشعريرة في يديك وقدميك؟ أو هل لديك ميل طبيعي للبرودة في أغلب فصول السنة؟ قد تكون هناك أسباب وأمراض مختلفة تسبب حدوث ذلك، تعرف عليها في هذا المقال.

تعتبر التغيرات في درجات الحرارة، بالإضافة إلى خيارات الصحة ونمط الحياة، من أكثر الأسباب شيوعًا لبرودة الأطراف، وإن ضبط هذه العوامل يساعد في تخفيف الأعراض.

أسباب برودة الأطراف

هناك العديد من الأسباب التي لا تتوقعها تسبب برودة في أطرافك منها:

  • فقر الدم: يحدث فقر الدم عندما لا يتمكن جسدك من إنتاج خلايا دم حمراء كافية لحمل الأكسجين إلى جميع أنحاء جسمك، مما يسبب شعور بالبرد في أطرافك.
  • قصور الغدة الدرقية: تساعد هذه الغدة على تنظيم التفاعلات الكيميائية في الجسم، إذا كانت لا تنتج ما يكفي من الهرمونات فقد تصاب بالقصور الدرقي، بالتالي حدوث برودة في الأطراف.
  • اضطراب في الأوعية الدموية: إذا شعرت بالبرد في يديك وقدميك، فقد يكون لديك اضطراب في الأوعية الدموية حيث يتم تقييد تدفق الدم إلى ذراعيك وساقيك.
  • مرض السكري: يعرف الضرر الكلوي الذي يحدث نتيجة لحدوث السكري باسم اعتلال الكلية السكري، ومن أحد أعراضه هو الشعور بالبرد طوال الوقت.
  • فقدان الشهية: وهو نوع من الاضطرابات في الأكل، حيث تصبح أجسام المصابين ضعيفة بسبب القلق الشديد من اكتساب الوزن، والشعور بالبرد هو أحد أعراض الإصابة بفقدان الشهية.
  • درجات الحرارة الباردة: إن درجات الحرارة المنخفضة، تسبب تقلص في الأوعية الدموية، مما يقلل من تدفق الدم وكمية الحرارة التي يفقدها الجسم، بالتالي الشعور بالبرودة في الأطراف.
  • التوتر الشديد أو القلق: يؤدي الشعور بحالة من الإجهاد أو القلق إلى ضخ الأدرينالين في الجسم، مما يحدث تضيق في الأوعية الدموية في الأطراف، بالتالي التقليل من تدفق الدم وحرارته، والشعور بالبرودة.
  • اضطرابات الأعصاب: قد يحدث تلف الأعصاب بسبب الصدمة أو الإصابة، مثل الصقيع الحاد، أوالاعتلال العصبي الناتج عن أمراض الكبد أو الكلى أو علم الوراثة، والتي تسبب برودة الأطراف.

العلاجات المنزلية الممكنة

من الضروري إجراء الفحوصات اللازمة التي تشخص الأسباب التي تسبب برودة الأطراف، ومن ثم البحث عن العلاجات الممكنة.

إليك بعض العلاجات المنزلية لبرودة الأطراف:

  • قد تساعد الحركة المنتظمة، مثل الاستيقاظ من وضع الجلوس بشكل دوري، على علاج الأقدام الباردة، أو ببساطة يمكنك الاستيقاظ والتحرك لتدفئة الجسم ومساعدة تدفق الدم من وإلى الأطراف.
  • تعتبر الجوارب الدافئة المعزولة بشكل جيد مهمة للأشخاص ذوي الأطراف الباردة كما أن ارتداء النعال المعزولة بشكل جيد، خاصة إذا كان البيت لا يحتوي على أرضيات مغطاة بالسجاد أو مدفأة.
  • واحدة من أسرع الطرق لتخفيف الأطراف الباردة هي أن تنقعها في حوض القدم الدافئ، قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص قبل النوم، حيث يمكن تخفيف التوتر.
  • .كما أن ملء حوض الاستحمام أو الحوض بالماء الدافئ ونقع الأطراف لمدة 10- 15 دقيقة، يعد كافيًا للحفاظ على تدفق الدم النقي إلى القدمين على مدار اليوم
  • يجب على الأشخاص المصابين باضطرابات الأعصاب أو السكري تجنب استخدام الماء الساخن للتدفئة لأنهم غير قادرين على معرفة إذا كان الماء حارًا أم لا، مما قد يحدث حروق عرضية.
  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم بسبب الأطراف الباردة، فإن وضع وسادة التدفئة أو زجاجة الماء الساخن عند السرير يبقي المنطقة المحيطة بالأطراف دافئة عند النوم.

إن هذه العلاجات لا تقلل من أهمية علاج المسببات المرضية لبرودة الأطراف، حيث يفضل علاجها مع الطبيب، بالترافق مع العلاجات المنزلية البسيطة المذكورة.

من قبل مجد حثناوي - الاثنين ، 22 أكتوبر 2018