أسباب طنين الأذن المفاجئ

لماذا أسمع في أذني طنينًا مفاجئًا؟ فلنتعرف على أسباب طنين الأذن المفاجئ في هذا المقال

أسباب طنين الأذن المفاجئ

طنين الأذن

يمكن تعريف طنين الأذن بأنه سماع وإدراك صوت طنين وصفير محسوس في الأذنين، وهي مشكلة شائعة الحدوث تصيب نسبة 15-20% من الأشخاص حول العالم. طنين الأذن المفاجئ هي ليست حالة مرضية بحد ذاتها ولكنها قد تكون عارضًا ومؤشرًا على مرض اخر مثل اضطرابات في الدورة الدموية أو إصابة بالأذن أو بداية فقدان السمع لكبار السن.

أسباب طنين الأذن المفاجئ

إن التعرض المطول للأصوات العالية يعد السبب الرئيسي والأكثر شيوعا لطنين الأذن المفاجئ.تسبب الضوضاء ضررا دائما للخلايا المستقبلة للصوت في قوقعة الأذن الداخلية.

ومن المسببات الاخرى لطنين الأذن المفاجئ ما يلي:

  • فقدان السمع المصاحب لتقدم العمر

عند التقدم بالعمر يضعف السمع عند الكثير من الأشخاص وخاصة فوق عمر الستين عامًا، حيث يسبب فقدان السمع طنين الأذن.

  • انسداد الأذن الشمعي

إن وظيفة الشمع الموجود في قناة الأذن هي حمايتها ولذلك من الممكن أن تعلق به الأتربة والأجسام الصغيرة فيبطئ من نمو البكتيريا ويسبب تراكم الشمع وعندها من الصعب إزالته طبيعيًا فيسبب التهاب وتهيج طبلة الأذن التي تحدث الطنين المفاجئ.

  • التعرض لضوضاء عالية الصوت

كما تحدثنا سابقا أن التعرض المطول لضوضاء عالية الصوت كالصادرة عن المعدات الموسيقية أو الأجهزة الثقيلة  كالمناشير الكهربائية

أو الأسلحة النارية تسبب فقدان السمع المرتبط  بالضوضاء،عادة ما يزول طنين الأذن في حالة التعرض قصير المدى والحفلات الموسيقية أما التعرض طويل المدى وبشكل فقد يسبب ضررا بشكل دائم.

  • تناول بعض الأنواع من الأدوية

قد تحدث بعض الأعراض الجانبية عند تناول أنواع معينة من الأدوية ولفترة طويلة مثل الأسبرين وبعض المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب والاكتئاب ومدرات البول.

  • حالات طبية معينة

بعض المصابين لحالات طبية مرضية معنية أثبتت الدراسات أنها قد تكون مسؤولة عن طنين الأذن المفاجئ مثل: ارتفاع ضغط الدم ، أمراض القلب والأوعية الدموية، فقر الدم، الحساسية، داء السكري، اعتلال الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية.

  • تلف طبلة الأذن

من الممكن أن يسبب تلف طبلة الأذن أو العظام الصغيرة في الأذن الوسطى علةً في التداخل الصوتي وتوصيل الصوت بشكل سليم التي بدورها قد تسبب طنين الأذن المفاجئ.

  • إصابات في الرأس والرقبة

من الممكن أن تؤثر إصابات الرأس والرقبة على الأذن الداخلية وأعصاب السمع التي بدورها قد تسبب طنين الأذن المفاجئ.

علاج طنين الأذن المفاجئ

لحد الان لا يوجد علاج مؤكد لطنين الأذن ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد من الحد منه وعدم تفاقم الحالة، نذكر منها مايلي:

  • إزالة شمع الأذن: وهذه عادة ما تتم من قبل طبيب أخصائي بالأذن داخل عيادته.

  • العلاج بالأدوية: حيث قد يصف الطبيب مضادة للاكتئاب والقلق التي بدورها تقوم بتهدئة صوت الطنين في الأذن.

  • العلاج بالصوت: استخدام ضوضاء خارجية معينة كموسيقى خفيفة لإخفاء إدراك الفرد لطنين أذنه.

  • نمط الحياه الصحي: ممارسة الرياضة والأكل الصحي، النوم الجيد، الراحة والبعد عن القلق والتوتر وايقاف التدخين كلها عوامل تساعد في الحد من طنين الأذن.

من قبل د. ميس هلال - الثلاثاء ، 2 يونيو 2020