تصلب الرقبة: أسباب وأعراض وعلاجات

يصاب بعض الأشخاص بتصلب الرقبة نتيجة ممارسة عادات خاطئة أو الإصابة بمشكلة صحية تؤثر على منطقة الرقبة، فما هي هذه الحالة؟

تصلب الرقبة: أسباب وأعراض وعلاجات

يتسبب تصلب الرقبة في الشعور بآلام شديدة، ويمكن أن يكون هذا الأمر بسيط ويحتاج إلى بعض الإجراءات المنزلية لعلاجه، أو قد يكون حادًا ويتطلب زيارة الطبيب.

ويؤدي تصلب الرقبة إلى صعوبة تحريكها، مما يؤثر على القيام بالمهام اليومية وعدم القدرة على النوم جيدًا في فترة الليل.

أسباب تصلب الرقبة

تعرف إلى أهم الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بتصلب الرقبة:

1. وضعية نوم خاطئة

من أكثر الأسباب شيوعًا والتي تسبب حدوث التصلب في منطقة الرقبة، ويمكن ملاحظته فور الاستيقاظ من النوم مع ووجود آلام بالرقبة وصعوبة تحريكها.

وقد يكون السبب هو استخدام وسادة غير مريحة أو ثني الرقبة بشكل غير صحيح أثناء النوم.

2. تمزق عضلات الرقبة

بسبب حدوث ضغط مفاجيء عليها، نتيجة حمل شيء ثقيل على الرأس أو السقوط واصطدام الرأس.

3. استخدام الأجهزة اللوحية

سواء الهاتف المحمول أو غيره، والبقاء في وضعية مائلة للأمام لفترة طويلة للنظر في هذه الأجهزة.

كما أن الإمساك بالهاتف على الأذن من خلال حني الرقبة ورفع الكتف لفترة طويلة سوف يسبب تصلب الرقبة.

4. الإصابة ببعض الأمراض

هناك مجموعة من الأمراض التي تؤثر على الرقبة وينتج عنها آلام شديدة وتشنجات، مثل: الانزلاق الغضروفي، وإصابات الرقبة والعمود الفقري، والتهاب المفصل الروماتويدي، والتهاب السحايا.

5. أسباب أخرى

والتي قد تشمل الآتي أيضًا:

  • المعاناة من توتر وقلق مفرطين، مما قد يؤدي إلى تصلب الرقبة.
  • شد العضلات بسبب الإجهاد.
  • الإصابات الرياضية.

أعراض تصلب الرقبة

كما ذكرنا من قبل، تتمثل أعراض تصلب الرقبة في الشعور بآلام شديدة بها، قد تختفي بعد وقت قليل إذا كان السبب مؤقت، أو تستمر في حالة كان السبب هو الإصابة بمرض.

ويصاحب هذه الآلام صعوبة في تحريك الرقبة والرأس، ويمكن أن يؤدي تصلب الرقبة إلى صداع وآلام في الرأس والمنطقة المحيطة بالرقبة.

علاج تصلب الرقبة

إذا كنت تعاني من تصلب الرقبة المؤقت نتيجة العادات الخاطئة، فيمكنك تجربة مجموعة من الطرق لتقليل الألم والتيبس، والتي تتمثل في الآتي:

1. تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة

ضع كمادات الثلج على الرقبة من الخلف لمدة 20 دقيقة للمساعدة في تخفيف التهاب الرقبة، ويمكنك التبديل بين الكمادات الباردة والساخنة لنتيجة أفضل.

كما يمكن أخذ حمام دافىء وتسليط الماء على منطقة التيبس لبضع دقائق.

2. ممارسة تمارين الرقبة

تساعد تمارين الرقبة في الحد من الآلام والتشنجات، كما أنها تقلل فرص حدوثها فيما بعد.

ولكن من المهم أن تمارس التمارين بحرص وبطء، حيث أن الحركات المفاجئة يمكن أن تؤدي إلى المزيد من الآلام والالتهابات.

ويفضل استخدام الكمادات الساخنة قبل البدء في التمارين.

ومن أبرز التمارين التي يمكن القيام بها:

  • لف الرقبة يمينًا ويسارًا والبقاء في كل جانب للحظات، مع تكرار التمرين 10 مرات.
  • رفع الرقبة لأعلى ثم خفضها لأسفل، ويكرر هذا التمرين 10 مرات.
  • لف الرقبة دائريًا وهو تمرين يساعد على المرونة ومنع التيبس.

3. التدليك

من أفضل طرق القضاء على تصلب الرقبة هو عمل تدليك للمنطقة المصابة، فهذا يساعد في تخفيف شد العضلات وإرخائها، ويمكن استخدام مستحضر طبي يخفف الآلام لتطبيقه على الرقبة مع التدليك.

4. الحد من الأنشطة المجهدة

فخلال فترة التصلب والآلام، يجب أن تحصل على الراحة اللازمة، وتتوقف عن أي أنشطة تسبب المزيد من الإجهاد، مثل: رفع أحمال ثقيلة، وأي تحركات مفاجئة تؤثر على الرقبة.

5. تجنب القلق والتوتر

إن التوتر والضغط النفسي يمكن أن يؤثر على العضلات، ولذلك ينصح بالابتعاد عن أي مصادر توتر وقلق، والقيام بأمور تستمتع بها لتأخذك بعيدًا عن أجواء القلق والعصبية.

أما إذا كانت الآلام مستمرة وتزداد مع الوقت، فيجب زيارة الطبيب وعمل أشعة لمعرفة سبب هذا التصلب واستخدام علاج مناسب بوصف من الطبيب.

6. تناول مسكنات الألم

يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين والبراسيتامول في تقليل الألم.

الوقاية من تصلب الرقبة

يمكن منع حدوث تيبس الرقبة من خلال تغيير نمط الحياة وتجنب العادات اليومية الخاطئة، ومن أبرز سُبل الوقاية من هذا التصلب ما يأتي:

  • عدم الثبات في وضعية واحدة لمدة طويلة: بل يجب تحريك الرقبة بين حين وآخر، وأخذ راحة من العمل، كما يجب الجلوس في وضعية مستقيمة وعدم الانحناء إلى الأمام. 
  • جعل بيئة النوم مريحة: وذلك من خلال بعض الإجراءات الآتي:
    • استخدام وسادة طبية بارتفاع مناسب، وفي حالة الشعور بآلام بعد الاستيقاظ، ينصح بتغيير الوسادة حتى لا يتكرر الأمر.
    • النوم في وضعية صحيحة، فلا يفضل النوم على البطن لأنه يسبب إجهاد الرقبة وبالتالي حدوث تصلب وآلام، والأفضل هو النوم على الظهر أو أحد الجانبين، لأن هذا أقل ضغطًا على الرقبة.
    • الاسترخاء قبل النوم.
    • ارتداء واقي الفم الليلي إذا كنت تعاني من صرير الأسنان.
  • الإمساك بالهاتف على مستوى العين: فمن الخطأ أن تمسك به لأسفل وتضطر إلى حني الرقبة للنظر إليه، بل الأفضل أن يكون في مستوى قريب من الرأس.
  • ممارسة التمارين الرياضية: فالتمارين بشكل عام تساعد في مرونة المفاصل وعدم تيبسها، وينصح بممارسة تمارين الرقبة من خلال تحريكها يمينًا ويسارًا، ولأعلى ولأسفل.
من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء 2 كانون الثاني 2019
آخر تعديل - الأربعاء 14 نيسان 2021