أسباب عديدة وراء الحكة الشرجية وطرق الوقاية

للحكة الشرجية أسباب عديدة، منها متعلقة بالعادات اليومية الخاطئة، مثل اهمال النظافة وغيرها، ومنها مرتبطة ببعض المشكلات الصحية.

أسباب عديدة وراء الحكة الشرجية وطرق الوقاية

تتسبب الحكة الشرجية في شعور مزعج، وتعتبر عرض لمرض وليس مرضاً في حد ذاته.

وبالتالي فإن الإصابة بحكة شرجية يؤشر بوجود مشكلة صحية، ولذلك يجب معرفة أسباب الحكة الشرجية وعلاجها.

أسباب الحكة الشرجية

هناك أسباب عديدة يمكن أن تؤدي إلى الحكة الشرجية، وتشمل:

  • قلة أو كثرة النظافة: لا تتسبب قلة النظافة في الإصابة بالبكتيريا في منطقة الشرج فحسب. بل أن الإفراط في النظافة يقضي على البكتيريا النافعة ويسبب الشعور بالحكة.

كما أن عدم تجفيف المنطقة جيداً بعد شطفها سوف يعرضها للإلتهاب والحكة.

  • ارتداء ملابس داخلية صناعية: حيث تجعل المنطقة التناسلية رطبة دوماً، مما يؤدي إلى كثرة الحكة.
  • استخدام مستحضرات مهيجة: مثل الصابون الذي يحتوي على مواد كيميائية ضارة والمستحضرات المزودة بعطور والمناديل المبللة، فتؤدي هذه المنتجات إلى التهاب الجلد التحسسي.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية: مثل التهاب الجلد والصدفية وغيرها من الأمراض التي تسبب الشعور بالحكة.
  • العدوى الشرجية: بما في ذلك الطفيليات أو العدوى الناتجة عن الأمراض المنقولة جنسياً.

ويعد فيروس الورم الحليمي البشري من أبرز الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي، ويسبب الثاليل الشرجية التي تنمو داخل وحول الشرج وقد تنتشر إلى الأعضاء التناسلية.

  • الإصابة ببعض الأمراض: تتسبب بعض الأمراض في الإصابة بالحكة الشرجية مثل مرض السكري والتهاب الأمعاء وأمراض الغدة الدرقية، وكذلك الفشل الكلوي وأمراض الكبد وفقر الدم وبعض أنواع السرطان.
  • تناول بعض الأطعمة: تزيد بعض الأطعمة من احتمالية الإصابة بالحكة الشرجية، وخاصةً عند الإفراط في تناولها مثل الأطعمة الحارة، والحمضيات ومنتجات الألبان والشوكولاتة.

كما أن الإكثار من شرب القهوة يؤدي إلى كثرة التبرز واحتمالية حدوث الحكة بمنطقة الشرج. أيضاً يتسبب تناول الطعام الملوث إلى الإصابة بالديدان التي تنتج عنها عدوى وحكة شرجية.

  • سلس البراز: من المشكلات الصحية التي تزيد من فرص الإصابة بالحكة الشرجية، حيث يؤدي الإسهال المستمر تهيجاً في منطقة الشرج.
  • التهاب المستقيم: عندما تلتهب البطانة الداخلية للمستقيم، فإنها تسبب حكة شرجية.
  • الإصابة بالبواسير: من الأسباب الشائعة التي تؤدي للشعور بالحكة الشديدة هي الإصابة بالبواسير الداخلية أو الخارجية.
  • تناول بعض الأدوية: تسبب بعض أنواع المضادات الحيوية في قتل البكتيريا النافعة التي تعيش بالأمعاء، وبالتالي قد تحدث الإصابة بالحكة الشرجية.

مخاطر الحكة الشرجية

يمكن أن تكون الحكة الشرجية عبارة عن تهيج صغير في بداية الأمر، ولكن تصبح مشكلة مزمنة مع الإستمرار في الحكة والفرك.

حيث يتسبب الفرك في الشعور بحرقان شديدة، وخاصةً أثناء التبول والتبرز وشطف المنطقة.

ويؤدي هذا إلى مزيد من الحكة والفرك، وينتج عنه الخدوش ووجود بعض الدماء.

وتتفاقم الحكة الإلتهابات في حالة عدم علاجها، وخاصةً عند وجود افرازات لدى المرأة أو في وقت الدورة الشهرية.

طرق الوقاية من الحكة الشرجية

تساعد بعض الطرق في الوقاية من الحكة الشرجية، وتتمثل في:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية: من خلال شطف المنطقة التناسلية جيداً بعد التبرز، ثم تجفيفها بورق التواليت دون فرك.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية: والتي تمتص الرطوبة في المنطقة التناسلية وتقلل من فرص نمو البكتيريا.
  • شرب كثير من الماء: والذي يساعد في الوقاية من الإمساك ومشاكل الأمعاء.
  • تناول الألياف: حيث تساعد في تسهيل التبرز دون حدوث احتكاك وتهيج.
  • عدم الإكثار من الأطعمة المسببة للحكة الشرجية: مثل الأطعمة الحارة والحمضيات، وأي أطعمة مسببة لحساسية جلدية.
  • عدم استخدام مستحضرات مهيجة للمنطقة التناسلية: مثل المستحضرات التي تحتوي على مواد كيميائية أو عطرية.

علاج الحكة الشرجية

يكون علاج الحكة الشرجية من خلال علاج المشكلة المسببة لها، ويجب التوقف عن فرك المنطقة الحساسة لأن هذا يؤدي إلى تفاقم المشكلة وصعوبة علاجها فيما بعد.

غالباً ما يكون العلاج من خلال تناول المضاد الحيوي وتطبيق بعض الكريمات الموضعية التي يصفها الطبيب.

واثناء فترة العلاج، ينصح بالجلوس في ماء دافىء لمدة 15 دقيقة في اليوم، فهذا يقلل من الشعور بالحكة.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 26 أغسطس 2019