أسباب نقص المناعة: إليك أهمها

يقوم الجهاز المناعي بحماية الجسم من الإصابة بالعدوى والأمراض الأخرى المختلفة، لكن البعض قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة وذلك بسبب ضعف في الجهاز المناعي لديه. تعرف معنا على أسباب نقص المناعة في هذا المقال.

أسباب نقص المناعة: إليك أهمها

الجهاز المناعي يحمي الجسم من مسببات المرض المختلفة، وهو مكون من خلايا خاصة وأنسجة وأعضاء تعمل مع بعضها البعض من أجل تحقيق هذه المهمة، ويدخل الجهاز اللمفاوي مع المناعي بهدف حماية الجسم بالشكل المطلوب.

هناك بعض الأمور التي من شأنها أن تسبب ضعفًا في الجهاز المناعي لتترك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

أسباب نقص المناعة

أسباب ضعف ونقص المناعة عديدة ومختلفة، بعضها قد يعود لإصابتك بأمراض تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي وعمله، في حين أن هناك عوامل بيئية قد تضعف الجهاز أيضًا. إليك التفاصيل:

1- الإصابة ببعض الأمراض

هناك بعض الأمراض التي من شأنها أن تسبب ضعفًا في الجهاز المناعي، ونذكر من أهمها ما يلي:

2- التوتر المزمن

تؤثر الصحة النفسية بشكل مباشر على عمل الجهاز المناعي الخاص بك، فإذا كنت تعاني من مشكلة التوتر المزمن تكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

فوفقًا لتقرير نشرته جمعية علم النفس الأمريكية (American Psychological Association) فإن التوتر المزمن قادر على إضعاف الجهاز المناعي، وذلك لأنه يعمل على التقليل من كريات الدم البيضاء التي تحارب مسببات المرض، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات تحديدًا.

3- اضطرابات النوم

تعد اضطرابات النوم من أهم أسباب نقص المناعة، فعدم حصولك على ساعات نوم كافية أو جودة نوم جيدة، قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

قلة النوم وجودته من شأنها أن تؤثر على سرعة شفائك من المرض، وذلك لأن الجهاز المناعي يعمل على إطلاق بروتينات معينة تعرف باسم السيتوكينات (cytokines) والتي يحتاجها جسمك في حال إصابتك بعدوى ما أو التهاب.

بالإضافة إلى ذلك، قلة النوم من شأنها أن تؤثر على أعداد الأجسام المضادة والخلايا المناعية المهمة لحماية جسمك من الإصابة بالأمراض.

4- النظافة الشخصية

وبالأخص غسل اليدين باستمرار باستخدام الماء والصابون.

تعد اليدين ناقل أساسي للفيروسات المختلفة ومسببات المرض، وفي حال عدم قيامك بغسلها وتعقيمها باستمرار تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

5- التدخين

إن كنت مدخنًا فأنك أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، وذلك من خلال تثبيط عمل الجهاز المناعي، كما أنه قد يقلل من فعالية بعض العلاجات.

6- تناول بعض أنواع الأدوية

هناك بعض أنواع الأدوية التي تترافق مع اثار جانبية غير مرغوب فيها ومن ضمنها ضعف عمل وكفاءة الجهاز المناعي، وبالأخص الكورتيزون. بالإضافة إلى أن الخضوع لبعض العلاجات مثل العلاج الكيميائي قد يسهم في تثبيط المناعة.

من قبل سيف الحموري - السبت ، 30 مايو 2020