أسباب وراء الدورة الشهرية الخفيفة

يمكن أن تأتي الدورة الشهرية لدى بعض النساء غزيرة، وأخريات تأتيهن خفيفة، ويحدث هذا بسبب تغيرات الهرمونات من إمرأة لأخرى، إليك الأسباب الأخرى.

 أسباب وراء الدورة الشهرية الخفيفة

تختلف غزارة وطول مدة الدورة الشهرية من إمرأة لأخرى وفقاً للعديد من العوامل، وتعتبر الدورة الشهرية الغزيرة مشكلة صحية تحتاج إلى فحوصات ومتابعة مع الطبيب.

وكذلك الدورة الشهرية الخفيفة، فقد تؤشر بوجود خلل في الهرمونات، وحينها يجب أن تقوم المرأة بزيارة الطبيبة النسائية للتأكد من أنها لا تعاني من أي مشكلة.

أعراض الدورة الشهرية الخفيفة

يمكن ملاحظة أن الدورة الشهرية خفيفة من خلال مجموعة من الأعراض، وتشمل:

  • تستمر لأقل من يومين: فمن الطبيعي أن تستمر الدورة حوالي 5 إلى 6 أيام، وإذا كانت أقل من ذلك، فإنه أمر غير طبيعي.
  • كمية قليلة جداً من الدماء: إذا كانت تنزل بنقاط بسيطة على مدار المدة كاملة، فهذا يعني أنها خفيفة جداً.
  • عدم إنتظامها كل شهر: يمكن أن تتأخر ولا تأتي في موعدها، وعندما تنزل فتكون خفيفة أيضاً.
  • تأتي أكثر من مرة على مدار الشهر: وتكون على هيئة نقاط خفيفة جداً تختفي ثم تعود مرة أخرى.

أسباب نزول الدورة الشهرية بكمية قليلة

يمكن أن تحدث الدورة الشهرية الخفيفة لعدة أسباب، وتتمثل في:

1- المرحلة العمرية

يمكن أن تحدث الدورة الشهرية الخفيفة لدى الفتيات في مرحلة المراهقة، نتيجة للإختلالات الهرمونية وعدم نضوج الجهاز التناسلي بشكل كامل.

وكذلك تأتي الدورة الشهرية خفيفة لدى النساء في سن اليأس لوجود إضطرابات هرمونية لدى المرأة في هذه المرحلة.

2- الوزن والنظام الغذائي

يؤثر الوزن بصورة كبيرة على الدورة الشهرية، فالمرأة النحيفة جداً تعاني من مشاكل في الهرمونات، وتصبح دورتها الشهرية غير منتظمة وخفيفة.

كما أن فقدان قدر كبير من الوزن أو إكتساب كمية كبيرة من الدهون يؤثر على المعدل الطبيعي للدورة الشهرية.

كذلك تصبح الدورة الشهرية خفيفة وغير منتظمة في حالة الإصابة بإضطرابات الأكل ومشاكل فقدان الشهية.

3- فترة الحمل

عادةً ما لا تأتي الدورة الشهرية للمرأة الحامل، ولكن قد يحدث هذا في بعض الأحيان، وتأتي على هيئة نقاط خفيفة، وخاصةً في بداية الحمل.

وفي الحقيقة لا تكون هذه هي الدورة الشهرية المتعارف عليها، وإنما نقاط دم تنزل عندما تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم، ويمكن أن يستمر هذا ليومين أو أقل.

4- الرضاعة الطبيعية

في فترة الرضاعة، لا تأتي الدورة الشهرية عند معظم النساء، حيث أن هرمون إنتاج الحليب يمنع الإباضة ويؤخر الدورة الشهرية.

ولكن قد تنزل بعض نقاط الدم الخفيفة من حين لاخر أثناء الرضاعة الطبيعية، فهذا يختلف من إمرأة لأخرى، وعندما تعود الدورة الشهرية مرة أخرى، يمكن أن تكون خفيفة في البداية لحين إستعادة نظام الهرمونات الطبيعي.

5- وسائل منع الحمل

تتسبب وسائل منع الحمل في خلل الهرمونات الأنثوية، سواء اللوب أو الحبوب وغيرها من الوسائل التي تمنع إطلاق البويضات.

وعندما لا يقوم الجسم بإطلاق البويضات، فلا تكون بطانة الرحم سميكة، وبالتالي تصبح الدورة الشهرية خفيفة وتكون غير منتظمة.

6- الضغط العصبي

إذا كانت المرأة تمر بفترات توتر وضغط عصبي، فهذا حتماً يؤثر على الهرمونات لديها، ويؤدي إلى إضطرابات في نزول الدورة الشهرية، لتأتي في فترات غير منتظمة، وتنزل خفيفة أو غزيرة.

وبمجرد إبتعاد المرأة عن مصادر التوتر والقلق، سوف تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها.

7- كثرة ممارسة الرياضة

تمر النساء اللاتي تمارسن الرياضات القوية والمجهدة بشكل مستمر بتغيرات في الدورة الشهرية، بسبب إستخدام كثير من طاقة الجسم، وخاصةً في حالة إنخفاض الوزن، وعدم تناول غذاء صحي متكامل.

ولهذا يجب على المرأة أن تهتم بالتغذية السليمة أثناء ممارسة الرياضة، ولا تمارس الرياضات التي تحتاج إلى مجهود كبير.

8- تكيس المبايض

تتسبب مشكلة تكيس المبايض التي تصيب بعض النساء إلى حدوث تغيرات في نظام الدورة الشهرية، سواء مواعيد نزولها أو كمية تدفقها، فيمكن أن تكون خفيفة للغاية أو غزيرة، وغالباً لا تأتي في موعد ثابت كل شهر.

ويصاحب مشكلة تكيس المبايض بعض الأعراض الأخرى مثل السمنة، ظهور حب الشباب، ظهور الشعر بكثافة، ومشاكل في الخصوبة والإنجاب.

وفي هذه الحالة، يجب الإسراع بالذهاب إلى الطبيبة للبدء في علاج تكيس المبايض.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 30 أغسطس 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 31 أغسطس 2018