قصة باولين مع استئصال الثدي وترميمه

أجرت باولين بولي من دورست عملية استئصال الثدي بعد تشخيص إصابتها بسرطان الثدي عام 2001. وقد أجرت جراحة ترميم الثدي بعد 18 شهرًا اليكم ما حصل:

قصة باولين مع استئصال الثدي وترميمه

اكتشفت أني مصابة بسرطان الثدي عندما كان عمري 38 عامًا. لاحظت أن حلمة صدري مرتفعة قليلاً. أحالني الطبيب إلى عيادة متخصصة في أمراض الثدي وشخص لدي ورم عميق في الثدي. صعقت أنا وزوجي.

كانت عملية استئصال الورم بعد 10 أيام ولكن الورم كان كبيرًا (33 مم) وكان هناك سرطان في العقد اللمفية. لذلك بعد 10 أيام من استئصال الورم أجريت لي عملية استئصال الثدي على الجانب الأيسر.

كان غسل صدري في الحمام في المرة الأخيرة مروعًا. ارتديت منشفة الحمام وفكرت، "لن أنظر إليه مرة أخرى، ولكن لم أستطع ذلك".

عندما استيقظت بعد الجراحة، صدمني ما قد حدث. نظرت إلى صدري وكان أحد الجانبين مسطحاً تمامًا بينما كان الجانب الاخر بالحجم الطبيعي D الذي كان لدي. كان الترميم غير ممكناً في تلك المرحلة لأنه كان علي الخضوع لمعالجة بالإشعاع مكثفة على منطقة الثدي.

 

الحياة بعد الاستئصال

تابعت العلاج الكيميائي لمدة ثمانية شهور ثم العلاج الإشعاعي لمدة خمسة أسابيع. كما تلقيت العلاج بالهيرسيبتين كجزء من تجربة دوائية.

كان لي بدلة (ثدي اصطناعي) توضع داخل حمالة الصدر ولكن لم أكن أحب استخدامها. كنت بحاجة إلى واحدة اصطناعية خفيفة الوزن خلال العلاج الإشعاعي لكيلا تحدث تهيجًا في الجلد. لا تزن بقدر الثدي الطبيعي وشعرت أني غير متوازنة لذلك وجدتها مزعجة.

مرة عندما كنت أسير من سيارتي إلى المستشفى أدركت أن البدلة كانت خارجة من مكانها حتى وصلت إلى رقبتي طوال الطريق ولم أكن منتبهة. ماذا كان قد ظن الناس؟ ألعب أيضًا الغولف كثيرًا، وكانت البدلة تعيقني دومًا.

بعد الاستئصال ظننت أني لا أريد جراحة أخرى ولكن صديقتي سارة أجرت ترميماً وكانت تبدو بحالٍ جيدة. فقررت أن أستشير الجراح.

المزيد حول عمليات ترميم الثدي

الترميم

بسبب الجراحة والعلاج الإشعاعي كان هناك خيار واحد فقط متاح لي. سيأخذ الجراح قسمًا من عضلات الظهر ويبقيها متصلة بالأعصاب والأوعية الدموية ويضعها على طعم سيليكون في الأمام ثم يخيطها مرة أخرى. سيصنع لي ثديًا بحجم 'C' ثم يصغر ثديي الأيمن إلى الحجم 'C' لاحقًا. لقد قررت فوراً أجراء العملية.

أجريت عملية الترميم في تموز 2003. كنت أتطلع لذلك. استيقظت بعد الجراحة وكان من الرائع والمدهش رؤية ثديٍ في محله مرة أخرى.

كان طول الجرح في ظهري 12 بوصة من العمود الفقري إلى جانبي. شعرت بحالٍ غريبة، وببعض الضيق، وبدا الثدي المرمم عاليًا جدًا. يقومون بذلك حتى يتمدد الجلد تدريجيًا ولم أشعر بالألم كثيرًا ولم أتناول المسكنات التي أعطيت لي.

 كان من المريح لي أن أرتدي حمالة صدر وألا أقلق من حشوها ببدلة. بعد بضعة أسابيع أجريت لي عملية لتصغير ثديي الأيمن إلى الحجم 'C'. أخذوا جزءا من حلمتي اليمنى ليصنعوا حلمة جديدة في ثديي الأيسر. كانت العملية بغاية المهارة والقطب بالغة الصغر. ورسموا وشمًا لمركز حلمتي وكانت تبدو رائعة. كنت أشعر بنصف ثديي الجديد وأشعر بخدر في الجزء الباقي. إذا لمست ظهري أشعر به في الأمام و هو إحساس غريب.

 

الثدي الجديد

في البداية كان الثدي غريبًا لكنه أصبح جزءًا مني. بعد استئصال الثدي كان من الصعب الذهاب إلى متجر الملابس الداخلية ورؤية كل حمالات الصدر والفساتين التي لا أستطيع ارتدائها. أما الأن أستطيع ارتداء أي شيء.

 ساعدني الترميم بإعادة ثقتي وكان زوجي رائعًا. لم يتعامل بشأن صدري بطريقة مختلفة أبدًا وأخبرني بأنه مهما كان قراري فسوف يظل يحبني لأن هذا ما أرغب".

في أيلول 2006 شخص لدي سرطان ثدي ثانوي في الكبد. بالمعالجة الإشعاعية والهرمونية تقلص الورم واستقر. أجري لي فحصٌ كل ثلاثة شهور وحاليًا أعالج بالهيرسيبتين والمعالجة الهرمونية.

إذا كانت المرأة تفكر في ترميم الثدي، يجب أن تتكلم مع الجراح عن كل الخيارات وأن تلتقي مع سيدات أجرين العملية. أنا سعيدة دائمًا بإظهار عمليتي للنساء. إذا كان بالإمكان إجراء الترميم بنفس وقت الجراحة، سيكون ذلك فكرة جيدة. بالتالي لن يكون على المرأة الانتظار لتلك الفترة مع عدم وجود شيء هنالك في صدرها."

يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع العمر. إصابة المرأة بسرطان الثدي بعمر الثلاثين غير شائعة.

 

من قبل ويب طب - الأربعاء,14أكتوبر2015
آخر تعديل - الأربعاء,5أكتوبر2016