أضرار التبرع بالدم

يعتبر التبرع بالدم ضرورة قصوى للكثيرين، فقد يسبب ذلك إنقاذ حياة بعض الأشخاص، لكن هل هناك أضرار للتبرع بالدم؟ تعرف على التفاصيل في هذا المقال.

أضرار التبرع بالدم

التبرع بالدم يعد مسؤولية مجتمعية في الكثير من دول العالم، حيث أن فوائده في إنقاذ حياة الكثيرين تفوق أضراره. وبشكل عام يعتبر التبرع بالدم امنًا لدى المعظم، لكن هنا سوف نتحدث عن أضرار التبرع بالدم.

أضرار التبرع بالدم

على الرغم من أن التبرع بالدم ينقذ أرواح، إلا أنه قد يترافق مع بعض الاثار الجانبية، وهي على النحو التالي:

1- ظهور الكدمات 

من أجل التبرع بالدم، يقوم الشخص إما بالجلوس أو الإستلقاء، في حين يعمل الطبيب على تعقيم منطقة اليد العليا والضغط عليها باستخدام شريط من أجل ملء العروق في الدم. 

بعد ذلك يقوم الطبيب بإدخال إبرة معقمة لها أنبوب وكيس لجمع الدم. تستمر هذه العملية لمدة عشر دقائق أو حتى ملء الكيس.

لكن وفي بعض الأحيان، عندما يقوم الطبيب بوخز الإبرة بالوريد فهناك احتمالية عالية لظهور كدمات مكانها، لذا تعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل الشائعة المرتبطة بالتبرع بالدم.

جدير بالذكر أن هذه الكدمات، ويتراوح لونها من الأصفر والأزرق وحتى الأرجواني.

في حال ظهور هذه الكدمات، ينصح بالاستعانة بالكمادات الباردة لعدة دقائق كل ساعتين أو ثلاثة، وخاصة خلال ال24 ساعة الاولى من التبرع بالدم.

2- استمرار النزيف

يعتبر استمرار النزيف من أضرار التبرع بالدم، حيث أنه وبعد الانتهاء من التبرع بالدم، يقوم الطبيب بإزالة الإبرة من جسمك ووضع الضمادات مكانها بشكل ضاغط من أجل إيقاف تدفق الدم إلى هذا الوعاء الدموي.

عادة ما يطلب من الشخص الذي تبرع بالدم إبقاء الضمادة لفترة 4-5 ساعات للتأكد من وقف النزيف.

ولكن في بعض الأحيان من الممكن أن يستمر النزيف لبضعة ساعات، في هذه الحالة يجب عليك الضغط على مكان الإبرة مع إبقاء ذراعك مرفوعة فوق مستوى قلبك لمدة 3-5 دقائق تقريبًا.

في حال عدم توقف النزيف، من المهم أن تقوم باستشارة الطبيب.

3- الشعور الألم

في معظم الحالات يترافق التبرع بالدم أو استخدام الإبر بالشعور بالألم. 

هذا الألم عادة ما يكون عند إدخال الإبرة إلى الجسم فقط، أي يجب ألا تشعر بألم خلال عملية سحب الدم.

جدير بالذكر أنه من الممكن أن تعاني من الألم في مكان الابرة، وفي هذه الحالة من الممكن تناول مسكن للألم مثل الأسيتامينوفين.

4- دوار وغثيان

قد يعاني الكثيرين من مشكلة الدوار والدوخة والغثيان بعد التبرع بالدم، ولهذا السبب تحديدًا يطلب منك الطبيب الجلوس لمدة 15 دقيقة.

خلال هذه الفترة يقوم الشخص بالاسترخاء وشرب السوائل وتناول وجبة خفيفة.

في حال استمرت هذه الأعراض يجب عليك الاستلقاء مع رفع قدميك إلى الأعلى حتى تشعر بتحسن، مع ضرورة استشارة الطبيب في حال استمرارها بعد ذلك.

5- أضرار أخرى للتبرع بالدم

إلى جانب ذلك من الممكن أن تظهر الأعراض التالية بعد التبرع بالدم:

  • الضعف الجسدي.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • الإغماء.

تختفي هذه الأعراض بعد 24 ساعة من التبرع بالدم عادةً.

في بعض الحالات قد تعاني من تأثيرات أكثر ضرر، وخاصة لأولئك المتبرعين ذوي العمر الصغير أو الوزن المنخفض، أو من يتبرع لأول مرة، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

  •  ضغط دم منخفض.
  • تقلصات في العضلات.
  •  صعوبة في التنفس.
  • التشنجات.

على الرغم من وجود بعض الاثار الجانبية المرتبطة بالتبرع بالدم، إلا أن فوائدها تفوق هذه الأضرار أو الاثار. 

من قبل سيف الحموري - الأربعاء ، 29 يوليو 2020