أضرار النوم المتقطع وطرق التغلب عليه

يتسبب النوم المتقطع في مشاكل صحية عديدة، ويمكن أن ينتج عن عدة أسباب تؤثر على الاستغراق في النوم ليلًا، فما أضرار النوم المتقطع؟ وكيف يمكن علاج هذه المشكلة؟

أضرار النوم المتقطع وطرق التغلب عليه

يعاني بعض الأشخاص من صعوبة الحصول على قسط جيد من النوم ليلًا، وذلك نتيجة الاستيقاظ على فترات متتالية طوال الليل، مما يؤثر على الصحة العامة والقدرة على مواصلة العمل في اليوم التالي.

إليكم في ما يأتي أضرار النوم المتقطع وأسبابه وطرق التغلب عليه:

أضرار النوم المتقطع على الصحة

النوم المتقطع هو النوم الذي تتخلله فترات استيقاظ طوال الليل، فيمكن أن يحدث هذا 3 أو 4 مرات على مدار ثماني ساعات، مما يسبب الشعور بالإجهاد والنعاس في الصباح.

يتسبب النوم المتقطع في عواقب سلبية على الصحة، وذلك لصعوبة الاستغراق في النوم بعد الاستيقاظ، لذا تشمل أضرار النوم المتقطع الآتي:

  • الشعور بالتعب على مدار اليوم: وذلك نتيجة الحرمان من النوم العميق، مما يؤدي إلى الدوخة وعدم الاتزان.
  • الشعور بالتوتر والانفعال: يؤثر النوم المتقطع على الحالة المزاجية والنفسية، فيصبح الشخص أكثر عصبية وسريع الغضب.
  • انخفاض القدرات العقلية: حيث يصعب تذكر بعض الأشياء أو اتخاذ القرارات الهامة وتنخفض الإنتاجية في العمل.
  • آلام الرأس: في حالة عدم النوم جيدًا في فترة الليل، فسوف يصاب الشخص بآلام شديدة ومستمرة في الرأس.

أسباب النوم المتقطع

بعد التعرف على أضرار النوم المتقطع، إليكم بعض الأسباب التي تؤدي لحدوث اضطرابات النوم خلال الليل، وهي:

  • التحول المفاجئ في الروتين: كما في حالة تغيير المنزل، أو مواعيد النوم، أو الالتحاق بوظيفة جديدة وغيرها من الأمور التي تغير من الروتين المعتاد.
  • الإصابة بالتوتر والقلق والضغط النفسي: يؤثر الشعور بالتوتر والإجهاد الشديد على نمط النوم، حيث يؤدي إلى كثرة التفكير وصعوبة الحصول على نوم عميق ليلًا.
  • الأجواء المحيطة: يحتاج النوم المستمر إلى أجواء هادئة، وبالتالي فإن أي ضوضاء أو إضاءة قوية وغيرها من الأمور يمكن أن تسبب اضطرابات النوم.
  • كثرة الحاجة إلى التبول: يمكن أن تحدث كثرة الحاجة إلى التبول نتيجة مشكلة صحية أو بسبب الإكثار من تناول السوائل في المساء، مما يسبب الاستيقاظ أثناء النوم.
  • الكوابيس المزعجة: تتسبب الكوابيس المزعجة خلال النوم في الاستيقاظ عدة مرات وخاصةً مع تكررها، حيث يعاني بعض الأشخاص من هذه الكوابيس.
  • الإصابة بمشكلة صحية: تؤدي بعض المشكلات الصحية إلى صعوبة النوم ليلًا، مثل: الأمراض التي تسبب آلام الجسم، وكذلك أمراض الجهاز التنفسي التي تعيق التنفس الطبيعي.
  • عدم الشعور بالراحة في الفراش: وذلك نتيجة استخدام وسائد أو مراتب غير صحية تسبب عدم الشعور بالراحة.
  • الشعور بالبرودة أو الحرارة: عندما يزداد الشعور بالبرودة أو الحرارة يُمكن أن يتسبب هذا في تقطع النوم ليلًا.

طرق التغلب على النوم المتقطع

تساعد بعض الطرق في التغلب على أضرار النوم المتقطع، وتشمل:

1. الحفاظ على روتين منتظم

سواء في موعد الاستيقاظ أو موعد النوم، فهذا يساعد في اعتياد الجسم على هذا الموعد وسهولة النوم العميق ليلًا.

2. تجنب الإجهاد الشديد

حيث تساعد تقنيات الاسترخاء في تخفيف الشعور بالإجهاد والقلق، مثل: ممارسة تمارين اليوغا، والتنفس العميق. 

3. تجنب الأمور التي تعيق النوم

التي تشمل تناول مشروبات الكافيين في المساء، أو الإكثار من شرب السوائل التي تسبب الحاجة إلى التبول.

4. تهيئة الأجواء المحيطة للنوم

يجب التأكد من عدم وجود ضوضاء في المنزل أو ضوء قوي يسبب الاستيقاظ أثناء النوم.

5. عدم تناول أطعمة دسمة ليلًا

عند الشعور بالجوع ليلًا، يُنصح بتناول ثمرة فاكهة أو كوب زبادي، وذلك لأن الأطعمة الدسمة يمكن أن تسبب اضطرابات الجهاز الهضمي وكثرة الاستيقاظ أثناء النوم.

6. علاج المشكلة الصحية المسببة لتقطع النوم

في حالة كان النوم المتقطع ناجمًا عن مشكلة صحية تسبب الألم أو صعوبة التنفس، فيجب استشارة الطبيب لعلاج هذه المشكلة التي تؤثر على نمط النوم.

7. وضع الهاتف الذكي خارج غرفة النوم

يمكن أن يتسبب الهاتف الذكي في الاستيقاظ المتكرر خلال النوم بسبب الأصوات الصادرة منه، لذلك يفضل وضعه في غرفة أخرى، وتغيير وضعيته إلى وضعية صامتة.

8. اختيار مراتب ووسائد صحية

هناك بعض أنواع المراتب والوسائد التي توفر الراحة للجسم أثناء النوم، ويفضل اختيار هذه الأنواع.

9. الحفاظ على درجة حرارة الجسم

في موسم الصيف ينصح باختيار ملابس خفيفة لا تسبب التعرق الشديد، ويمكن استخدام مكيف الهواء بدرجة حرارة مناسبة ودون تسليطه على الجسم مباشرةً.

في موسم الشتاء يجب التأكد من ارتداء ملابس ثقيلة لتفادي الشعور بالبرودة، مع تغطية الجسم بأغطية تساعد على الدفء، ويمكن استخدام المدفأة الكهربائية بدرجة حرارة مناسبة.

لكن لا ينبغي الإفراط في تدفئة الغرفة حتى لا يتسبب هذا في أضرار صحية عديدة.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة 28 شباط 2020
آخر تعديل - الاثنين 1 آب 2022