فوائد حب الرشاد وأضراره

إن فوائد حب الرشيد عديدة، لكن يقابلها مجموع من الأضرار، لذلك تابع المقال لمعرفة فوائد حب الرشاد وأضراره.

فوائد حب الرشاد وأضراره

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز وأهم فوائد حب الرشاد، وأضراره ومجموعة من المعلومات الهامة عنه.

فوائد حب الرشاد

حب الرشاد (Cress) واسمه العلمي (Lepidium sativum)، يُعد الرشاد نباتًا معروفًا منذ  العصور القديمة بفوائده الصحية واستخداماته المتنوعة، وإن أكثر أجزاء هذا النبات شعبية هي بذوره، كما أن لزيته العديد من الاستعمالات الطبية.

إن فوائد حب الرشاد المتزايدة نتجت من غناه بالعناصر الغذائية، فهو يحتوي على الفيتامينات، ونسب جيدة من الحديد وحمض الفوليك (Folic acid)، وغيرها. 

لكن ما زالت الدراسات العلمية التي تتناوله أقل من أن توثّق كافة هذه الفوائد بشكل علمي، لذا سنتطرق إلى بعض فوائد حب الرشاد المحتملة في ما يأتي: 

أضرار حب الرشاد 

على الرغم من فوائد حب الرشاد العديدة إلا أن هناك بعض الأضرار التي قد تترتب على استخدامه، والتي من أهمها الآتي:

  • خطورة على الحمل

يسبب حب الرشاد حدوث تقلصات وانقباضات في بعض الأعضاء، ومنها الرحم، لذلك يُفضل تجنبه أثناء الحمل، كي لا يتسبب في حدوث أي نزيف أو يزيد من مخاطر الإجهاض.

بشكل عام، يفضل تجنب المرأة الحامل والمرضع لحب الرشاد لعدم ثبوت أن استخدامه آمن في هذه الفترات أو تأثيره بالتحديد على الجنين أو الرضيع، وينطبق ذلك على الأعشاب الطبية الأخرى، فيجب استشارة الطبيب قبل تناول أي منها.

  • خفض سكر الدم

قد تم ذكر فوائد حب الرشاد سابقًا ومنها تنظيم سكر الدم، ولكن هذه الفائدة تختص بالأصحاء، أما  لمرضى السكري الذين يعانون من تذبذب معدل السكر، ويتناولون الأدوية المنظمة، فقد يكون تأثير حب الرشاد خطيرًا على معدل السكر.

لذلك يُنصح بالحذر من تناول حب الرشاد لمرضى السكري، وعدم تناوله إلا بإذن الطبيب وبجرعات محسوبة.

  • خفض ضغط الدم

كما في مشكلة خفض السكر، قد يكون خفض ضغط الدم من التأثيرات المرغوبة لتناول حب الرشاد، إلا أن حب الرشاد قد يكون مؤذيًا لمن يعانون من مشاكل أو أمراض ضغط الدم خاصةً ضغط الدم المنخفض (Hyoptention).

لذلك يوصى بتجنب حب الرشاد قبل الخضوع لأية جراحة مقررة بأسبوعين على الأقل لتلافي أي أضرار أو تأثيرات غير مرغوبة، مثل: انخفاض ضغط الدم، وانخفاض مستوى السكر.

  • إضرار الغدة الدرقية

قد يكون لحب الرشاد أضرار بالنسبة لمرضى الغدة الدرقية فلا يوصى باستخدامه في حالات قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاطها، وبشكل عام ينبغي الحذر من أخذ جرعات كبيرة من حب الرشاد ولفترات طويلة لتجنب أضرار ذلك.

  • خفض مستويات البوتاسيوم 

لحب الرشاد تأثيرات مدرة للبول، وقد تؤدي الجرعات الزائدة أو غير المحسوبة منها إلى إخراج البوتاسيوم من الجسم مع السوائل والبول، مما قد يتسبب في انخفاض البوتاسيوم في الجسم، فإذا كنت تعاني من مشاكل ذات علاقة، أو من مخاطر نقص البوتاسيوم، فاحذر من أضرار حب الرشاد ولا تتناوله إلا بعد استشارة الطبيب.

  • إدرار البول

يزيد حب الرشاد من إدرار البول، وقد يؤدي ذلك إلى مشكلات وأضرار بالنسبة لمن يعانون من مشاكل في الكلى أو من تشكل زيادة إدرار البول خطرًا على صحتهم، ففي تلك الحالات، يجب تجنب حب الرشاد واستشارة الطبيب بشأن تناول الأعشاب الطبية.

كما قد يكون إدرار البول من فوائد حب الرشاد لمن يُعانون من انحصار البول.

استخدامات حب الرشاد

لا تقتصر شهرة وفوائد حب الرشاد على العالم العربي، فهو يُستخدم في الهند لأغراض طبية وغذائية، كما أنه ينمو في الكثير من أنحاء العالم، ويُستخدم في الطبخ ليعطي نكهة شبيهة بالفلفل. وأكثر أجزاء حب الرشاد استخدامًا هي الآتي:

  • أوراق الرشاد، وتستعمل للغذاء والعلاج.
  • حبوب الرشاد، وهي الأكثر استخدامًا في العالم العربي، ويتم تناولها عادةً كمشروب بعد نقع الحبوب في المياه المغلية.

الجرعة المناسبة لحب الرشاد

تعتمد الجرعة المناسبة من حب الرشاد على عوامل عديدة، منها الآتي:

  • العمر.
  • الحالة الصحية.
  • النوع وغيرها.

لا يوجد جرعة موصى بها من قبل الأخصائيين إلى يومنا هذا، ولكن عند تناول حب الرشاد وحدوث أي اضطرابات يجب التوقف عن تناوله.

​نصائح عامة بشأن تناول حب الرشاد

ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لتحديد الجرعات الآمنة، لذلك:

  • احرص على عدم تناوله على نحو مبالغ فيه.
  • احرص على استشارة الطبيب وخبراء التغذية قبل جعله جزءًا من نظامك الغذائي.

إن التزامك بالنصائح أعلاه سوف يساعدك على تجنب أضرار حب الرشاد والحصول على أفضل فوائد حب الرشاد.

من قبل ويب طب - الأحد 30 نيسان 2017
آخر تعديل - الأربعاء 17 آذار 2021