تعرفي على أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض

هل أنتِ مصابة بتكيس المبايض؟ تعرفي إلى قائمة أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض، وتجنبيها في الحال.

تعرفي على أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض

سنتعرف في ما يأتي على أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض:

متلازمة تكيس المبايض

تصيب متلازمة تكيس المبايض امرأة واحدة على الأقل من بين عشر نساء ممن أصبحن في سن الإنجاب. 

وهي حالة يحدث فيها اختلالات هرمونية لجسم المرأة، لا تقتصر فقط على الهرمونات التناسلية، مثل: هرمون الإستروجين والتستوستيرون، بل تشمل أيضًا الهرمونات التي تنظم سكر الدم، وتخزين الدهون، والشهية.

تتمثل أعراض متلازمة تكيس المبايض في عدم انتظام الحيض الذي قد يصاحبه ألم شديد، وحب الشباب، ونمو غير طبيعي للشعر، أو زيادة الشهية، وزيادة الوزن وصعوبة في فقدانه. 

غالبًا ما تصبح المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الأيض، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. كما تعد متلازمة تكيس المبايض سببًا رئيسيًا للعقم. 

أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض

يوجد أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض؛ لذا لا بد من الحذر منها وتجنبها قدر الإمكان. إليك قائمة بأمثلة عليها في ما يأتي:

1. السكر

يسبب استهلاك السكر زيادة خطر الإصابة بالالتهاب، ويؤثر سلبًا على تنظيم مستوى السكر في الدم، كما يمكن ربطه بزيادة نمو شعر الوجه والجسم غير المرغوب فيه، وحب الشباب لدى البالغين، والقلق، والاكتئاب عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض. 

2. الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات

تصنف الأطعمة المحتوية على كمية كبيرة من الكربوهيدرات، مثل: البطاطا، والمعكرونة، من قائمة الأطعمة التي تضر بمريضات تكيس المبايض. 

ويكمن السبب في أنها تتحلل بسرعة في الجسم مما يسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم. 

3. الألبان

يعد الاستغناء عن منتجات الألبان طريقة رائعة لتجنب الالتهابات، وتفاقم أعراض متلازمة تكيس المبايض عند النساء، لذا قللي من استهلاكها اليومي قدر الإمكان. 

4. فول الصويا

يعد السبب الرئيس في اعتبار فول الصويا من ضمن أطعمة تضر بمريضات تكيس المبايض أن حمض الفايتك الموجود في فول الصويا يتحلل من خلال عملية التخمير، الأمر الذي يؤدي إلى اختلال هرمونات الجسم، وقد يزيد من سوء الأعراض لديك. 

5. أطعمة أخرى  

تشمل الأطعمة الأخرى التي يجب عليك تجنبها في حال كنت مصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ما يلي:

  • الأطعمة المقلية.
  • الوجبات السريعة.
  • الدهون غير المشبعة.
  • المشروبات السكرية، مثل: علب العصير، والمشروبات الغازية.
  • اللحوم الحمراء المصنعة بما في ذلك شرائح اللحم، والبرغر. 

تأثير النظام الغذائي على متلازمة تكيس المبايض  

يؤثر النظام الغذائي على متلازمة تكيس المبايض من خلال طريقتين رئيسيتين، هما: 

  • إنتاج الأنسولين ومقاومته

للأنسولين دورًا مهمًا وضروريًا في متلازمة تكيس المبايض؛ وبذلك فإن التحكم في مستويات الأنسولين من خلال نظام غذائي صحي لمريضات متلازمة تكيس المبايض هو أحد أفضل الخطوات التي يمكن اتخاذها لإدارة الحالة.

وتعاني النساء المريضات بمتلازمة تكيس المبايض من مقاومة الأنسولين، وأكثر من 50% من المصابات عرضة للإصابة بمرض السكري قبل سن الأربعين، يرتبط مرض السكري بشكل مباشر بكيفية معالجة الجسم للأنسولين.

  • فقدان الوزن

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي يلبي الاحتياجات الغذائية، والحفاظ على وزن صحي في التخفيف من أعراض متلازمة تكيس المبايض.

من قبل سلام عمر - الخميس ، 24 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 24 سبتمبر 2020