أعراض ارتفاع الصوديوم

يوجد الصوديوم في معظم الأطعمة التي نتناولها، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يصاب الإنسان بارتفاع في مستوياته! إليك أعراض ارتفاع الصوديوم التي يجب الانتباه لها.

أعراض ارتفاع الصوديوم

ارتفاع أو ما يسمى علميًا بمصطلح فرط صوديوم الدم (Hypernatremia) يحدث عندما تكون مستويات الصوديوم في الدم مرتفعة جدًا، الأمر الذي من شأنه أن يترافق مع بعض الأعراض المميزة والمشاكل الصحية المختلفة.

جدير بالذكر أن معظم حالات ارتفاع الصوديوم الطفيفة لا تكون خطيرة، لكن من المهم السيطرة عليها حتى لا تتفاقم وتسبب ظهور مشاكل صحية خطيرة.

تشخص الإصابة بارتفاع الصوديوم في الدم في حال كانت مستوياته أعلى من 145 mEq/L.

أعراض ارتفاع الصوديوم

من الممكن ألا تترافق الإصابة بارتفاع الصوديوم بأي أعراض مميزة، لكن في حال ظهورها فهي تشمل ما يلي:

  • العطش الشديد.
  • الخمول والتعب الشديد.
  • انخفاض في مستوى الطاقة.
  • الارتباك.

في حال ارتفاع مستوى الصوديوم بشكل كبير، فقد تتطور الأعراض لتشمل ما يلي:

الأعراض الحادة نادرة جدًا، وعادة ما تظهر لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع متسارع وشديد في مستوى الصوديوم في بلازما الدم.

متى عليك استشارة الطبيب؟

كما ذكرنا، فإن الارتفاع المعتدل في نسبة الصوديوم قد لا تتطلب الرعاية الطبية، لكن في المقابل، من المهم طلب المساعدة الطبية في الحالات التالية:

  • الشعور بتعب غير مبرر.

  • تغييرات في المزاج غير مبررة.

كيف يتحكم الجسم بمستويات الصوديوم في الدم؟

بشكل عام تحدث الإصابة بفرط الصوديوم في الدم في حال ارتفاع مستوياته، أو انخفاض مستوى السوائل في الجسم، فالنتيجة واحدة، وهي أن مستوى السوائل بالنسبة للصوديوم أقل من الطبيعي

تعتبر الكلى والغدد الكظرية المسؤولة عن تنظيم مستويات الصوديوم في الجسم، حيث تقوم الغدة الكظرية بإنتاج هرمونًا يدعى الألدوستيرون (Aldosterone)، الذي يعمل بدوره مع الكليتين من أجل الحفاظ على توازن الصوديوم في الدم.

هناك مستقبلات في الدماغ تستشعر ارتفاع مستويات الصوديوم في الدم، لتقوم بإرسال إشارات بضرورة شرب المزيد من الماء عن طريق العطش، أو افراز تركيزات أعلى من الصوديوم مع البول.

تجدر الإشارة إلى أن ارتفاع نسبة الصوديوم في الدم عبارة عن حالة يزداد خطر حدوثها مع التقدم بالعمر، وذلك لأن الشعور بالعطش يقل أيضًا مع العمر، كما يكون الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل الصحية المختلفة، والتي من شأنها أن تؤثر على مستويات الصوديوم في الدم.

من قبل سيف الحموري - الاثنين ، 29 يونيو 2020