أعراض الديسك في الرقبة وطرق تشخيصه

يصيب ديسك الرقبة عددًا كبيرًا من الناس ويسبب أعراضًا مؤلمة، فما هي أعراض الديسك في الرقبة؟ وكيف يتم تشخيص الإصابة به؟

أعراض الديسك في الرقبة وطرق تشخيصه

يحدث ديسك الرقبة، أو ما يسمى بالانزلاق الغضروفي العنقي عندما تتعرض المادة الجيلاتينية الموجودة في الأقراص بين فقرات الرقبة للتمزق أو الفتق بسبب الضغط الناتج عن عدة عوامل مثل حمل الأوزان.

هذا الأمر يسبب خروج المادة لجيلاتينية إلى الطبقة الخارجية لتصل أحيانًا إلى العمود الفقري، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الديسك في الرقبة والتي سوف نقرأ عنها في هذا المقال.

أعراض الديسك في الرقبة

يصاحب ديسك الرقبة أعراضًا عديدة قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى، ومن أعراض الديسك في الرقبة نذكر:

  • الام في الرقبة

من أهم أعراض الديسك في الرقبة الشعور بألم خلف الرقبة أو على جانبيها بسبب الالتهاب والتورم الناتج عن الأقراص، وقد يتروح الألم ما بين ألم خفيف إلى ألم شديد وحاد.

  • الام جذرية

قد يتسبب وجود عصب ملتوٍ في الرقبة بالام تتشعب إلى الكتفين والذراعين، لتصل إلى اليدين والأصابع. ومن الممكن أن تتسبب الالام الجذرية بشعور يشبه الصدمة الكهربائية أو بسخونة في الذراعين.

  • اعتلال الجذور العصبية في الرقبة

من أعراض الديسك في الرقبة اعتلال الجذور العصبية، الذي ينتج بسبب وجود التهابات في جذر العصب، أو وجود أعصاب ملتوية تؤدي إلى خلل في الوظائف العصبية.

مما يسبب ضعف في عضلات الذراع وفي قبضة اليد، وخدران أو تنميل في الكتفين والذراعين وصولًا إلى الأصابع.

  • الشعور بتشنجات عضلية 

إن الالتهاب والألم الناتج عن ديسك الرقبة قد يمنع القدرة على أداء بعض الحركات مما يسبب تشنجات عضلية في الرقبة وتصلب ومحدودية الحركة في الرقبة والرأس.

  • ازدياد شدة الأعراض عند الحركة

من أعراض الديسك في الرقبة ازدياد الألم الموجود في الرقبة والكتفين عند أداء بعض الحركات، مثل دوران الرأس أو انحناء الرقبة، أو حمل بعض الأوزان الثقيلة.

  • انضغاط النخاع

قد يسبب الديسك في الرقبة عند بعض المرضى انضغاط النخاع، وهي حالة جدية تتطلب الرعاية الشديدة، حيث تقوم المادة الموجودة في الأقراص على الضغط على الحبل الشوكي.

ومن أعراض انضغاط النخاع نذكر:

  1. التعثر عند المشي، أو أسلوب مشي غير معتاد.
  2. صعوبة في أداء الحركات الدقيقة في اليدين والأصابع.
  3. الشعور بالتنميل أو الصدمة في جذع الجسم، والتي قد تصل إلى السيقان.
  4. صعوبة في التحكم بالمثانة وحركة الأمعاء.

طرق تشخيص الديسك في الرقبة

يتم تشخيص الإصابة بالديسك في الرقبة عن طريق إجراء إحدى أو بعض الفحوصات التالية: 

  • الفحص السريري

يقوم الطبيب من خلال الفحص السريري بفحص أعراض عدة، منها محدودية الحركة في العمود الفقري ومشاكل في التوازن و وفقدان ردات الفعل في الأطراف أو وجود ردات فعل غير طبيعية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

من طرق تشخيص الديسك في الرقبة التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يتم فيه فحص الأنسجة الرخوة، وإعطاء صورة واضحة عن وجود أي ضغط على الأعصاب أو ضرر في الأقراص أو فرط في نمو العظام، أو أورام وخراجات في العمود الفقري.

  • صورة النخاع

يتم حقن مادة التباين في القناة الشوكية لالتقاط صور للقناة الشوكية والنخاع الشوكي عن طريق منظار تألق الأشعة السينية.

وتوضح صورة النخاع وجود أي التواء في الأعصاب، أو فرط في نمو العظام أو أورام وخراجات في العمود الفقري.

  • التصوير المقطعي المحوسب

يتم تشخيص الديسك في الرقبة عن طريق التصوير المقطعي المحوسب الذي يستخدم حزام من الأشعة السينية لصنع صورة ثنائية الأبعاد للعمود الفقري من خلال الحاسوب. ويتم استخدامه لتأكيد الأقراص المتضررة.

  • تخطيط العضلات و دراسات التوصيل العصبي

يقيس كل من تخطيط العضلات والتوصيل العصبي النشاط الكهربائي للأعصاب والعضلات، من خلال وضع إبر أو أقطاب صغيرة في العضلات وتسجيل النتائج على الجهاز، للكشف عن ضعف العضلات وتلف الأعصاب الناتج عن الديسك في الرقبة.

  • الأشعة السينية

لا يتم تشخيص الديسك في الرقبة باستخدام الأشعة السينية لوحدها، ولكنها تساعد في توضيح ما إذا كان هناك تغيرات مفصلية أو كسر أو مهماز عظمي في العمود الفقري، أو إذا كانت الفقرات قريبة عن بعضها أكثر من اللازم.

من قبل د. جود شحالتوغ - الأحد ، 19 يوليو 2020