أعراض نقص البيوتين: تعرف عليها

جميعنا سمعنا بمكملات البيوتين وفوائده لصحة الشعر والأظافر، ولكن في حال عدم حصولنا على الكميات الكافية قد تظهر أعراض نقص البيوتين.

أعراض نقص البيوتين: تعرف عليها

سنتعرف في ما يأتي أبرز على أبرز المعلومات حول نقص البيوتين:

نقص البيوتين

يعد البيوتين من الفيتامينات القابلة للذوبان في المحاليل المائية، ويعرف البيوتين أيضًا باسم (Vitamin H) أو فيتامين ب7 (Vitamin B7). 

يحتاج الجسم إلى البيوتين لدوره في إنتاج الطاقة من خلال تحويل الكربوهيدرات إلى سكر الغلوكوز، كما يساعد في أيض الدهون والأحماض الأمينية التي يستخدمها الجسم لبناء البروتين، كما أن له دورًا مهمًا في صحة الشعر، والبشرة، والأظافر.

وفي حال حدوث نقص في البيوتين تظهر على الجسم مجموعة من الأعراض، ولكن يجب التنويه أنه من النادر أن يتعرض الشخص السليم الذي يتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا لنقص في البيوتين.

أسباب نقص البيوتين

ولكون البيوتين من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء هذا يعني أنه ينتقل عن طريق الدم وأي كميات زائدة يتم إخراجها عبر مجرى البول، لذلك لا يقوم الجسم بتكوين احتياطي من البيوتين.

وقد ينشأ نقص البيوتين في الجسم نتيجة أحد الأسباب الاتية:

  • إدمان الكحول.
  • تناول الأدوية للاختلاج، مثل: حمض الفالبوريك (Valproic acid).
  • ضعف امتصاص البيوتين في الأمعاء، مثل: الإصابة بمرض التهاب الأمعاء.
  • الاستخدام المطول للمضادات الحيوية الذي قد يعطل البكتيريا الطبيعية في الأمعاء والتي تساعد على امتصاص البيوتين.
  • التدخين.
  • تناول أدوية أخرى تضعف امتصاص البيوتين، مثل: الإيزوتريتنون (Isotretinoin)، أو الأكيوتان (Acutane)، أو بعض أدوية الصرع.
  • تناول جرعات عالية وغير طبيعية من فيتامينات ب الأخرى، مثل: فيتامين ب5.
  • عدم تناول ما يكفي من مصادر البيوتين.
  • تناول كميات كبيرة من البيض النيئ وخاصة بياض البيض النيئ الذي يحتوي على بروتين يرتبط بالبيوتين ويمنع امتصاصه، حيث أنه تتغير طبيعة هذا البروتين مع الطهي مما يعني أن البيض المطبوخ لا يشكل خطرًا لنقص البيوتين.

أعراض نقص البيوتين

لا يتم تخزين البيوتين في الجسم لفترة طويلة، ولا ينتجه الجسم بشكل طبيعي، ولكن يمكن أن تنتجه البكتيريا الموجودة في الأمعاء.

نقص البيوتين لا يشخص بكثرة لكونه ليس شائعًا، ويعود السبب لكون العديد من الغذاء اليومي يحتوي على مقدار كبير من هذا الفيتامين بشكل طبيعي.

وفي حال حدث نقصه فقد تظهر أعراض نقص البيوتين كالاتي:

  • طفح جلدي لونه أحمر، وخاصة على الوجه.
  • التعرض للإصابة بالفطريات بشكل أكبر.
  • جفاف في البشرة أو تقشرها المرتبط بالإصابة بالتهاب الجلد الدهني.
  • جفاف في العيون.
  • تعب الشعر وتقصفه.
  • تساقط الشعر.
  • الأرق وصعوبة النوم.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • الشعور بالاكتئاب والكابة.
  • ألم في العضلات.
  • ضعف في تحمل الغلوكوز.
  • النوبات.
  • مشكلات حسية موضعية، مثل: تنميل الأطراف.

نقص البيوتين عند المرأة الحامل

يلعب البيوتين دورًا مهمًا في النمو الجنيني؛ لذلك فهو مهم جدًا في فترة الحمل، ويمكن أن يؤدي نقص البيوتين عند المرأة الحامل إلى إصابة الجنين ببعض التشوهات الخلقية. 

سيتم إجراء بعض الفحوصات المخبرية للأمهات الحوامل لقياس مستويات البيوتين بشكل دوري أثناء الحمل، وقد يوصي الطبيب المختص الخاص المرأة الحامل بتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبيوتين والمكملات الغذائية المحتوية عليه. 

العلاج والوقاية من نقص البيوتين

لتعويض نقص البيوتين الحاصل في الجسم يمكن الحصول على البيوتين بالطرق الاتية:

1. النظام الغذائي

يمكن للنظام الغذائي المتكامل أن يكون كفيلًا بأن يقي من نقص البيوتين وحتى علاجه، ومن المصادر الجيدة للبيوتين الأتي:

  • خميرة الخبز.
  • البيض المطبوخ، صفار البيض بالتحديد.
  • سمك السردين.
  • المكسرات، وخاصة اللوز، والفول السوداني، وجوز القلب، والجوز الأمريكي.
  • زبدة الجوز.
  • البقوليات، بما في ذلك الفول، والفاصولياء، والبازلاء السوداء.
  • القرنبيط.
  • الموز.
  • الفطر.

2. البيوتين التجميلي

غالبًا ما يتم الترويج لمكملات البيوتين لصحة الشعر والجلد والأظافر، ولكن لا يوجد أدلة كافية تثبت فعاليتها.

من قبل مريم هارون - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 22 يونيو 2021