9 مكملات غذائية وأدوية لا تخلطها سوية وإلا ...!

مع أن المكملات الغذائية قد تبدو غير ضارة لأول وهلة، إلا أن هناك قواعد معينة لاستخدامها عليك الالتزام بها، مثل عدم خلطها بأنواع معينة من الأدوية! اقرأ المقال لتعرف أكثر.

9 مكملات غذائية وأدوية لا تخلطها سوية وإلا ...!

مع أن المكملات التي تتناولها قد تكون بالفعل طبيعية ومفيدة، إلا أن هذا لا يعني أن خلطها ببعض أنواع الأدوية هو أمر امن بالكامل.

وسوف نفصل فيما يلي مجموعة من المكملات الغذائية التي قد تتفاعل بشكل سيء مع أنواع مختلفة من الأدوية والأعشاب:  

1- مكملات زيت السمك والأدوية

إن تناول مكملات زيت السمك مع الأدوية الخاصة لضغط الدم قد يعزز من تأثير هذه الأدوية ويزيده مؤدياً لخفض ضغط الدم بشكل كبير وخطير!

وعليك الانتباه إلى عدم أخذ زيت السمك برفقة الأدوية التي تزيد ميوعة الدم وتزيد من فرص النزيف.

كما أن تناول مكملات زيت السمك بجرعات عالية مع أعشاب تزيد ميوعة الدم وتقلل تخثره قد يتسبب بنزيف، لذا يجب الحذر!

2- مكملات الكالسيوم والأدوية

تؤثر مكملات الكالسيوم سلباً على العديد من أنواع الأدوية المختلفة، مثل: أدوية هشاشة العظام، بعض أدوية ضغط الدم، بعض أنواع المضادات الحيوية، وبعض أدوية قصور الغدة الدرقية.

3- مكملات فيتامين د والأدوية

قد يقلل فيتامين د من كفاءة بعض الأدوية الخافضة للكولسترول، كما أنه قد يكون له تأثير سلبي على أدوية ضغط الدم المرتفع.

وعليك أن تعي أن تناول جرعات كبيرة من فيتامين د مع الأدوية المدرة للبول قد يتسبب في رفع مستويات الكالسيوم في الجسم بشكل كبير، ما قد يؤدي إلى حصول مشاكل في الكلى.

4- مكملات الزنك والأدوية

إذا ما تم تناول مكملات الزنك برفقة نوع معين من المضادات الحيوية (يحتوي على مواد مثل الكينولونات أو التتراسيكلين)، فإن هذا قد يصعب مهمة الجسم في امتصاص الزنك والمضاد الحيوي!

لذا ولكي تتأكد من أن الجسم قد قام بامتصاص المضاد الحيوي كما يجب، يفضل أخذه بعد 2-6 ساعات من تناول مكملات الزنك.

والأمر ذاته ينطبق على الأدوية المخصصة لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، لذا احرص على تناول مكملات الزنك قبل ساعتين على الأقل من تناول هذه الأدوية لتجنب أي سوء امتصاص محتمل للمواد الفعالة في الدواء.

5- مكملات الكالسيوم ومكملات المغنيسيوم

عندما يتم تناول مكملات الكالسيوم مع مكملات المغنيسيوم سوية، فقد يقلل هذا من كفاءتهما وفعاليتهما، كما قد يقلل من قدرة الجسم على امتصاصهما كما يجب.

لذا يفضل تناول هذين النوعين من المكملات الغذائية بفاصل ساعتين على الأقل.

6- مكملات الزنك ومكملات النحاس

مع أن للزنك العديد من الفوائد التي تجعل تناوله أمراً مغرياً لدى كثر، مثل تعزيز جهاز المناعة والتقليل من عمر نزلة البرد وغيرها، إلا أن عليك أن تدرك أن الزنك يؤثر سلباً على قدرة الجسم على امتصاص النحاس.

وهذا الأمر هام بشكل خاص لدى من يتناولون مكملات النحاس بسبب نقصه في أجسامهم، لذا حاول عدم تناول مكملات الزنك إلا بعد استشارة الطبيب، وإذا كنت مضطراً لتناول النحاس والزنك سوية يومياً، حاول أن يكون بينهما فاصل يعادل ساعتين على الأقل.

7- مكملات الحديد والشاي

مع أن الحديد يعتبر ضرورياً وهاماً لنقل الأكسجين إلى كافة خلايا الجسم وتوزيعه عليها، إلا أن تناول مكملات الحديد مع الشاي الأخضر أو الشاي العادي أو حتى مع مكملات الكركم، قد يجعل من الصعب على الجسم أن يمتص الحديد كما يجب.

وإذا كنت لا تستطيع الاستغناء عن كوب الشاي الأخضر أو العادي، حاول أن يكون هناك فاصل زمني، بمقدار ساعتين على الأقل بين مكملات الحديد وكوب الشاي أو مكملات الشاي الأخضر.

8- مكملات البوتاسيوم ومكملات الكالسيوم

إن مكملات البوتاسيوم والكالسيوم من المكملات التي لا يستطيع الجسم امتصاصها بكفاءة عند تناولها سوية.

وقد يصاب الأشخاص الذين يعيشون في طقس يتميز بالرطوبة أو يمارسون الرياضة في أجواء رطبة أو حتى لديهم مشاكل هضمية بنقص في البوتاسيوم.

لذا وإذا كنت مضطراً لتناول هذين النوعين من المكملات سوية، عليك الحفاظ على فاصل زمني بينهما، يعادل بضعة ساعات على الأقل.

9- فيتامين ك وبعض أنواع مميعات الدم

قد تؤثر بعض أنواع الفيتامينات والمكملات الغذائية على الأدوية المميعة للدم. فمن الممكن لفيتامين ك مثلاً أن يقلل من كفاءة الأدوية المميعة للدم عند تناولهما سوية.

لذا يفضل تجنب تناول فيتامين ك مع مميعات الدم، والتخفيف من تناول مصادره الطبيعية عند تناول أدوية مميعة للدم.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 27 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 أكتوبر 2018