كيف تصبح ممارسة الرياضة أكثر متعة!

قد يعاني البعض من رغبة في الحصول على جسم رشيق ومصقول، ولكنه لا يجد الطريقة المناسبة لتحقيق ذلك. وإن قيل له قم بالتسجيل في النادي الرياضي، يقول لكم " لا وقت لدي" ولكن ماذا أفعل؟ وكيف أدلل نفسي وأحصل على جسد صحي.

كيف تصبح ممارسة  الرياضة أكثر متعة!

تستجمعون قواكم للانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية، وفجأة تتكاسلون عن هذا الهدف. وتعاودون الرغبة، ومن ثم تتراجع أقدامكم أمام بوابة الصالة الرياضية، وأحياناً تكتفون بتشغيل عضلات كف اليد، وفقط للتوقيع على قسيمة الاشتراك في النادي الرياضي. وهنا ينتهي بكم المطاف بالابتعاد عن النوادي الرياضية، وقد تحصلون على خسارة إضافية، لاسيما وأنكم تجلسون لساعات طويلة أمام شاشة التلفاز والحاسوب. ولتجنب هذه الخسارة، وتحسين قدرتكم البنية، يمكنكم اتباع بعض النصائح والتي تحفزكم في ممارسة التمارين الرياضية وبشكل منتظم، وتبعث في روحكم الحيوية والنشاط. فما هي هذه النصائح؟

اختاروا ملابس الرياضة بأنفسكم

تنقلوا بين المحلات التجارية واختاروا الأدوات والملابس المريحة والمناسبة لممارسة الألعاب الرياضية، ويمكنكم إنتقاء الأحذية الرياضية البراقة، والسراويل والجوارب. وكذلك الحقيبة الرياضية العصرية التي تحتوي على مكان مخصص لوضع المذياع والاسطوانات الموسيقة وذلك لتحصلوا على أكبر قدر من الراحة النفسية أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

استمعوا للأغاني أثناء التدريب

إذا كنتم ممن يفضلون الاستماع للاغاني أثناء ممارسة التدريبات الرياضية في الصالة، عليكم وضع قائمة بالأغاني المفضلة لديكم والتي تحتوي على ايقاع يشجعكم على ممارسة التدريب. فلا يوجد افضل من الاستماع للموسيقى النشطة فقد تجدون أنفسكم ترقصون على ايقاع الموسيقى.

تدربوا معاً

يفضل القيام بخطوة التسجيل في النوادي الرياضية بمشاركة الأصدقاء أو زملاء العمل. فالتدريب المشترك يحفزكم في الاستمرار بممارسة التمارين الرياضية، ويشعركم بالراحة والمتعة ويقوي علاقاتكم الإجتماعية.

هكذا سنقنعكم بممارسة النشاط البدني وفوائد الرياضة!

اتبعوا برنامج تدريبي منتظم

عليكم اتباع برنامج تدريبي منتظم يحدده المدرب في صالة الألعاب الرياضية، ولا يعتبر هذا البرنامج الطريقة الوحيدة لتلقي التدريبات، ولكن يمكن أن يشكل تعاقداً مع ذاتكم والتزامكم بالاستمرار ممارسة التمارين الرياضية والتدريبات المفيدة لصحة أجسامكم. لذا اقنعوا انفسكم بأنكم قادرون على ممارسة التمارين ضمن برنامج تدريبي مكثف وغير مقتصر على مدة قصيرة فقط، وواصلوا التحدي وسوف تنجهون.

غيروا المواعيد والصالات الرياضية

هل تعلمون أنه في جميع  الصالات الرياضية الكبيرة في العالم، تتواجد التعليمات، والتي  تدعم فكرة تغيير مبنى صالة الألعاب الرياضية كل عده أشهر، والانتقال إلى مكان اخر؟ لذلك لا تشعرون بالدهشة إذ انتقلتم لممارسة التمارين الرياضة في صالة أخرى، فهذا الأمر إيجابي وصحي، وحتى لا تشعرون بالملل والروتين القاتل. غير أنكم يمكنكم تغير مواعيد التدريبات الرياضية وكذلك البرامج التدريبة وهذا حسب ما تجدونه مناسب، ويتناسب مع رغباتكم.

لا تتوقعوا النتائج الأولية

الصالة الرياضية هي ليست حلاً سحرياً وفورياً، فهي مساحة تخصص لممارسة التمارين الرياضية المختلفة والي تساهم في تقوية الجسم والعضلات، وكذلك تخفيض الوزن، ولكي تحصلوا على النتائج الإيجابية، احرصوا وبشكل مستمر على ممارسة التدريبات ولمدة شهرين على الأفل. ولا تيأسوا، وحاولوا جاهدين الاستمتاع أثناء التدريب، ولا تطلقوا أحكام مسبقة وتوقعات حول النتائج السريعة والتي تريدون الحصول عليها بسرعة. ويذكر أن التغذية السليمة بجانب ممارسة التمارين الرياضية تساعد في تحقيق النتائج المرجوة وبسرعة.

احذروا أثناء التدريب

احرصوا على  ممارسة التدريب المنضبط، وعلى التسخين الجيد قبل ممارسة التمارين وشد العضلات. فلا يوجد أسوأ من تشنج العضلات المؤلم، فقد يمنعكم من ممارسة تدريباتكم الروتينية المفضلة لديكم. واحرصوا على ممارسة التدريبات وفقاً لتعليمات المدرب، فهذا من شأنه أن يحافظ على أجسامكم ويمنع وقوع الإصابات. ولذا لا تبذلوا الجهد الزائد، ولا ترفعوا الأوزان الثقيلة، وتقدموا في التمارين ببطء وحذر.

اجعلوا التدريب عادة أسبوعية

خصصوا لأنفسكم وقت معين لممارسة التمارين الرياضية، وفقا لراحتكم وتحديد ساعات معينة لذلك في الأسبوع الواحد. فجسدكم يحتاج الى الراحة والتنشط. لذا مارسوا التمارين الرياضية بشكل منتظم، وضعوا هذه التمارين ضمن أهم أولوياتكم فقد تحصلون بذلك على جسد صحي وقوي. وبذلك ستنجحون في الحصول على النتائج الجيدة، وعليكم اتباع برنامج لتدريبات أسبوعية.

دللوا أنفسكم

الوقت المخصص لممارسة التمارين الرياضية يعتبر وقت ثمين لكم، فهو يحسن من مزاجكم ويمكنكم اعتباره كمكافأة لأنفسكم بعد أسبوع عمل شاق. لذا فكل جهد قد تذبلوه في التمرين يقابله احتفال صغير في داخلكم. وقد تفقدون اوزانكم، وقد تنجحون بالاستمرار في اتباع البرنامج التدريبي الأسبوعي. لذا دللوا أنفسكم وهذه الانتصارات الصغيرة قد تصبح فيما بعد أنجاز كبير.

من قبل ويب طب - الأحد ، 27 مارس 2016
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017