التصريف اللمفاوي مفيد لمشاكل الجهاز اللمفاوي

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز المعلومات التي من الممكن أن ترتبط بموضوع التصريف اللمفاوي وفائدته لمشاكل الجهاز الليمفاوي.

التصريف اللمفاوي مفيد لمشاكل الجهاز اللمفاوي

سنشير من خلال المقال الآتي إلى أهمية التصريف اللمفاوي وفائدته لمشاكل الجهاز الليمفاوي:

التصريف الليمفاوي

إن مصدر السائل الليمفاوي هو سائل الدم ووظيفته المساعدة في نقل المواد الغذائية من الدم إلى الخلايا ونقل النفايات من الخلايا إلى الدم، ومكونات السائل الليمفاوي الأساسية هي الماء، والأملاح، والبروتينات، والشوارد، كما أن السائل الليمفاوي من الممكن أن يحتوي على خلايا الدم البيضاء التابعة للجهاز المناعي.

يوضح خبراء الطب التكميلي أن الجهاز الليمفاوي هو نظام من أنابيب النقل الموجودة تقريبًا في كل جزء من أجزاء الجسم، وهذه الأنابيب رقيقة الجدران ويوجد فيها صمامات ووظيفتها نقل السائل الليمفاوي من الفراغات الموجودة بين الخلايا في أنسجة الجسم المختلفة إلى الأوردة التي في قاعدة الرقبة، ومن هناك تعيد الأنابيب السائل الليمفاوي إلى القلب.

والتصريف الليمفاوي اليدوي (Manual lymphatic drainage) هي طريقة للعلاج تعتمد على تقنية التدليك اللطيف الذي يحرك الجلد بحركات إيقاعية وبدون ضغط، والغرض من هذه الطريقة هو تحسين الأداء الوظيفي للسائل الليمفاوي، بحيث تسمح بعلاج مجموعة متنوعة من المشاكل المتعلقة بالسائل الليمفاوي، مثل: الوذمات، والأمراض المرتبطة بالالتهابات المختلفة، والألم، ومشاكل الجلد الأخرى.

فوائد التصريف الليمفاوي لمشاكل الجهاز الليمفاوي

تكمن فائد التصريف الليمفاوي في علاج مشاكل الجهاز الليمفاوي الآتية:

1. الوذمات

الوذمات التي مصدرها لمفاوي يمكن أن تحدث لعدة أسباب، والأكثر شيوعا منها:

  • التلوثات.
  • العمليات الجراحية المختلفة.
  • علاجات السرطان، مثل: استئصال الغدد الليمفاوية، والعلاج الكيميائي، والإشعاعي.

بالإضافة إلى ذلك فإن طريقة التصريف الليمفاوي اليدوي من الممكن أن تساعد في تخفيف حدة الاحتقان في الجهاز الليمفاوي بسبب وجود فائض من السائل الليمفاوي، أيّ أنها فعالة في علاج الألم والمشاكل العصبية وتسرع عملية الشفاء بعد الجراحة أو الإصابة.

2. الالتهابات المختلفة

التصريف الليمفاوي اليدوي يمكن أن يساعد أيضا في حالات:

  • التهابات الأذن والتهابات الجيوب الأنفية.
  • ضمور والتهاب المفاصل.
  • الألم والتشنج العضلي.
  • الصدمات الحادة للجسم الناتجة عن العملية الجراحية.
  • الإصابات الرياضية.
  • حب الشباب.
  • الحروق والقروح.

كما أنه يمكن أن يفيد في المشاكل البسيطة أكثر، مثل: منع علامات الشد، والوذمات أثناء الحمل، وذلك لأن الصمامات في القنوات الليمفاوية تعمل في اتجاه واحد، بحيث تمنع تدفق السائل الليمفاوي في الاتجاه المعاكس.

الغدد الليمفاوية أو العقد الليمفاوية الموجودة في مسار القنوات الليمفاوية هي بمثابة مرشحات بيولوجية وظيفتها تصفية السائل الليمفاوي لمنع انتقال البكتيريا والأجسام الغريبة الأخرى إلى الدم، ودور آخر لهذه العقد هو إنتاج الأجسام المضادة والخلايا اللمفية التي تساعد في تدمير البكتيريا والأجسام الغريبة في الجسم، وبذلك فإنها تحمينا من مسببات الأمراض، مثل: البكتيريا والخلايا السرطانية.

ما هي آلية التصريف الليمفاوي اليدوي؟

في طريقة التصريف الليمفاوي اليدوي يجري المعالج تدليك لطيف وإيقاعي يحرك الجلد فوق الأنسجة الموجودة تحته من دون ضغط، والغرض من التدليك هو تصريف السائل الليمفاوي وتوجيهه في اتجاه الغدد الليمفاوية، كما أن التدليك قد يساعد الجهاز الليمفاوي على العمل بشكل أكثر كفاءة.

فتراكم السائل الليمفاوي من الممكن أن يمنع تبادل المواد السليمة في الأنسجة مما يؤدي إلى انخفاض كبير في تدفق الدم وكذلك لتراكم النفايات وعدم إخراجها من المنطقة، وحتى يشفى الجسم بشكل جيد من المشاكل الجسدية ينبغي أن يكون الدم خالي من البكتيريا، والأجسام الغريبة، والعوامل الضارة الأخرى.

في الحالة المرضية التي يحدث فيها تراكم للسوائل الليمفاوية الجسم يكون غير قادر على علاج نفسه، كذلك إذا تكونت وذمة فإنها يمكن أن تسبب الضغط على الأعصاب وللألم، وبذلك فإن التصريف الليمفاوي اليدوي هو وسيلة أخرى تساعد أولئك الذين يعانون من الوذمات في الأطراف بشكل عام والأطراف على وجه الخصوص.

من قبل ويب طب - الأربعاء 25 أيار 2016
آخر تعديل - الاثنين 4 تشرين الأول 2021