التغذية الصحية السليمة: دليل الأغذية الغنية بالطاقة!

تزود التغذية الصحية السليمة جسمنا بالطاقة التي يحتاج إليها من أجل القيام بالمهام البدنية والعقلية على مدار اليوم. أما مصادر الطاقة التي تعتمد على التغذية السليمة فهي: الكربوهيدرات, الدهنيات, والبروتينات، حيث تُستخدم هذه المواد كوقود للجسم.

التغذية الصحية السليمة: دليل الأغذية الغنية بالطاقة!

يعد الغذاء بمثابة وقود للجسم، حيث تقوم الأغذية المختلفة التي نستهلكها بتحديد مستويات طاقتنا على مدار اليوم، وبالطبع على افتراض أننا في صحة جيدة ونتمتع بنوم جيد وكاف ونأخذ احتياجنا اليومي من المياه.

يستحسن دمج بعض الأغذية في معظم وجبات الطعام الخاصة بكم طوال اليوم، والتي بالإضافة إلى مذاقها الرائع ، فهي تمدكم بالطاقة اللازمة للقيام بالمهام الملقاة عليكم خلال ساعات النهار والتي تشمل العمل، رعاية الأطفال والاعتناء بهم، ممارسة الرياضة والترفيه وغيرها الكثير. بإمكان خبراء وأخصائيي التغذية الصحية السليمة الإشارة إلى بعض الأغذية التي تشمل البروتينات، الكربوهيدرات، الدهنيات وغيرها، والتي يحتاج إليها الجسم من أجل تزويد نفسه بالطاقة المطلوبة لتنفيذ جميع أنواع الأنشطة المذكورة وغيرها.

التوقيت هو كل شيء

قبل التطرق إلى أنواع الأغذية المختلفة التي تستخدم كوقود مشبع بالطاقة المطلوبة للجسم، من المهم أن نعرف متى علينا تناول هذه الأغذية وبأية وتيرة، إذ ليس هنالك ما هو أسوأ من إهمال وجبات الطعام بينما يحتاج جسمنا إلى الطاقة. إذا لم توفروا له كمية الغذاء اللازمة، فسوف يفقد الطاقة، بل قد يحصل تمزق في الأنسجة العضلية التي يتم من خلالها إنتاج الطاقة المطلوب بذلها عند الحاجة.

إن هدف التغذية الصحية السليمة هو زيادة حرق فائض السعرات الحرارية، وليس فقدان كتلة العضلات. من المهم الحفاظ على مستويات مناسبة من السكر في الدم وأفضل طريقة للقيام بذلك هي تناول الطعام كل بضع ساعات. وبالتالي، يمكنكم الحفاظ على النسيج العضلي. ولكن، يجب عليكم ألا تبالغوا في كمية الطعام التي تتناولونها، إذ إن الإفراط في تناول الطعام يحفز إنتاج الأنسولين، مما يسبب لاحقا نمو الخلايا الدهنية الجديدة.

ينصح أخصائيو التغذية بشدة بأن نحمل معنا، بشكل دائم ومنتظم، مسليات جرانولا أو مسليات الطاقة المختلفة، أينما ومتى ذهبنا، بحيث يكون بالإمكان تناول إحداها في حالة عدم تناول أي طعام في غضون بضع ساعات. وبالتالي، عدم تحمل مخاطر فقدان الطاقة الذي يؤدي إلى الشعور بالإرهاق وتلف خلايا العضلات.

تشكل المسليات التي تحتوي على كربوهيدرات معقدة وبروتينات خفيفة، مثل الجبنة قليلة الدسم المصنوعة من القمح الكامل، رقائق البسكويت المملحة، الفواكه الكاملة، المكسرات، مسليات جرانولا وغيرها، "وجبة خفيفة" من الطاقة المتاحة. يمكن وضع هذه الوجبات الخفيفة في الحقيبة لكي تكون متوفرة دائما عند الحاجة.

تشغيل القوة التي تحرك الإنسان

تقوم الكربوهيدرات، البروتينات والدهنيات الموجودة في الغذاء بتحريك الجسم وتحفيزه. أما الفيتامينات والمعادن فلا يمكنها توفير كمية الطاقة اللازمة للجسم، خلافا للاعتقادات الشائعة، ولكنها ضرورية لعملية امتصاص مصادر الطاقة في الجسم. ولذلك، من المهم استهلاكهم في الوقت ذاته، كجزء من النظام الغذائي الصحي.

تعتبر الكربوهيدرات أفضل شكل من أشكال الطاقة المتكونة في الجسم، وذلك بسبب سرعتها في تحويل الجلوكوز إلى طاقة. ولذلك، ينصح بتناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات تماما قبل ممارسة التمارين الرياضية. بالإمكان الحصول على الطاقة على المدى الطويل عند دمج البروتينات مع الكربوهيدرات، من أجل إبطاء عملية الامتصاص وكذلك لتزويد الجسم بالطاقة على مدى أطول.

بإمكان كل مادة غذائية تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية أن تمد الجسم بالطاقة اللازمة. على الرغم من ذلك، فان الأغذية من هذا النوع التي تحتوي على الدهنيات قد تحفز إنتاج السيروتونين في الدماغ، الأمر الذي يسبب الشعور بالقليل من التعب والتباطؤ.
خلاصة القول، إن وجبات الطعام التي تحتوي على كمية قليلة من الدهون الصحية، إضافة إلى البروتينات والكربوهيدرات المعقدة، تشكل الأساس للتغذية الصحية السلمية والمنشطة.

ما هي الأغذية المشبعة بالطاقة؟

إن الأغذية التي ستمدكم بالطاقة هي تلك الغنية بالكربوهيدرات المعقدة، البروتينات، مضادات الحموضة، الألياف، الفيتامينات، المعادن وغيرها من المواد المفيدة للصحة. إذا تناولتم هذه الأغذية - إضافة إلى كميات قليلة من الدهنيات الصحية وبصورة متوازنة - فسوف تتمتعون بالطاقة التي ستجعلكم مفعمين بالحيوية والقوة طوال النهار. فيما يلي بعض هذه الأغذية التي قد تمد الجسم بالطاقة الممتازة والمتاحة. إذا قمتم بتناول هذه الأطعمة بشكل مناسب، فمن الممكن أن تشعروا بقدر أكبر من الرشاقة والحيوية:

  • التوت البري
  • الفاصوليا
  • الشمام
  • الفراولة
  • المانجو
  • السبانخ
  • السلمون
  • المكسرات
  • الشاي
  • الطماطم
  • فول الصويا
  • منتجات الحليب قليلة الدسم
  • عصيدة دقيق الشوفان
  • الحبوب الكاملة
  • الحمضيات
  • الفلفل
  • البطاطا الحلوة

احرصوا على استهلاك الأغذية المذكورة أعلاه قدر المستطاع، وتجنبوا البقاء عدة ساعات خلال النهار دون تناول الغذاء اللازم للطاقة، وبذلك سيكون شعوركم أفضل بكثير، ستكونون مفعمين بالطاقة، متفائلين ومتحمسين.

 

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 21 أكتوبر 2013
آخر تعديل - الخميس ، 29 يناير 2015