التقويم الشفاف: هل هو خيار جيد؟

الابتسامة الجميلة هي حلم يراود الجميع، وهناك العديد من الإجراءات الطبية التي تساعد على تحقيقه، مثل التقويم الشفاف. اقرأ المقال لتعرف أكثر.

التقويم الشفاف: هل هو خيار جيد؟

في بعض الحالات قد يكون هناك خلل بسيط أو شديد في مظهر الأسنان، وهنا يأتي دور تقويم الأسنان الذي يعالج العديد من مشاكل الفم والأسنان الصحية والجمالية على حد سواء. فلنتعرف أكثر على أحد أنواع التقويم العديدة المتوفرة، التقويم الشفاف.

كيف يعمل التقويم الشفاف؟

التقويم بمختلف أنواعه يعمل عادة بذات الطريقة، إذ يتم تثبيت حمالات مصنوعة من مواد خاصة على كل سن في الفم، ومن ثم يتم تمرير سلك للربط بين هذه الحمالات وإحاطة أسنان الفك.

ومع الوقت يقوم الطبيب بشد هذا السلك على فترات متباعدة وفي زيارات متباعدة لكي يساعد الأسنان على التحرك من مكانها، الأمر الذي يتسبب مع الوقت بتحريك الأسنان والحصول على الابتسامة المنشودة.

مدة التقويم الشفاف

بشكل عام تعتمد المدة التي يستغرقها تقويم الأسنان لتحقيق النتيجة المنشودة على عدة عوامل، مثل حالة أسنان المريض ونوع التقويم المستخدم.

هناك أنواع تعمل بشكل أسرع، خاصة التقويم المعدني، وهناك أنواع تعمل ببطء، مثل التقويم الشفاف. ويستغرق التقويم عادة ما معدله 1-3 سنوات لتحقيق النتائج المرجوة.

من الجدير بالذكر التنويه هنا إلى أن التقويم الشفاف قد يكون خياراً مثالياً في بعض الحالات، مثل أن يكون المريض قد وضع تقويم أسنان مسبقاً في طفولته، ولا يحتاج الان إلا لتصحيح بسيط يتطلب تركيب التقويم لبضعة أسابيع فقط.

أنواع التقويم الشفاف

هناك عدة أنواع للتقويم الشفاف تستطيع الاختيار من بينها، وهذه الأنواع هي:

1- التقويم الشفاف المصنوع من السيراميك

في هذا النوع من التقويم، تكون الحمالات التي يتم إلصاقها بالسن أكبر حجماً من الحمالات المعدنية التقليدية ومصنوعة من مادة السيراميك بلون قريب من لون السن نفسه.

ومثل التقويم المعدني العادي، فإن حمالات التقويم لا تتم إزالتها عن الأسنان إلى بعد انتهاء مدة التقويم بالكامل.

ولأن الحمالات هنا ليست معدنية، لا يستطيع طبيب الأسنان شد السلك بقوة كما في حالة التقويم المعدني، وذلك خوفاً من تكسر هذه الحمالات السيراميكية، لذا فإن التقويم الشفاف عادة يستغرق مدة أطول من التقويم التقليدي.

يتميز هذا النوع بأنه مكلف بعض الشيء، الأمر الذي قد يدفع البعض لتركيب الحمالات السيراميكية فقط على الأسنان الظاهرة، واللجوء للحمالات المعدنية على الأسنان غير الظاهرة، في مزيج بين التقويم الشفاف والتقويم المعدني.

2- التقويم الشفاف الداخلي

هذا النوع من التقويم ليس بالفعل شفافاً، بل مخفياً، إذ يتم تركيب حمالات تقويم الأسنان على المنطقة الخلفية للسن بدلاً من المنطقة الأمامية.

ولكن ورغم أن هذا التقويم قد يبدو حلاً مثالياً لإخفاء مظهر التقويم الذي قد لا يحبذه البعض، إلا أنه باهظ التكلفة، كما أنه قد يتسبب في مشاكل عديدة للمريض، مثل:

3- راصفات تقويم الأسنان

هذا النوع من التقويم الشفاف لا يتضمن أي حمالات، بل مجرد قوالب شفافة يتم تركيبها على أسنان الفكين وارتداؤها طوال اليوم، ويتم تغييرها بقوالب جديدة كل عدة أسابيع مع تحرك الأسنان من مكانها.

رغم أن هذا النوع من التقويم سهل الاستخدام ومن الممكن إزالته أثناء تناول الطعام وبعض المناسبات الهامة في حياتك، إلا أنه قد لا يكون النوع المثالي من التقويم، وذلك لعدة أسباب، فهذا النوع من التقويم:

  • يحتاج درجة عالية من التركيز والانضباط من قبل المريض كي يستمر في ارتدائه لفترة طويلة.
  • قد تضيع قوالبه بسهولة، وهنا يجب تصميم قوالب جديدة، وهو أمر قد يصبح مكلفاً مع تكرار ضياع القوالب.
  • قد يتسبب بألم وانزعاج شديدين، لا سيما في البداية.
  • لا يتوفر عند جميع أطباء الأسنان.

فئات لا يناسبها التقويم الشفاف

في بعض الحالات قد لا يكون التقويم الشفاف هو أفضل خيار مطروح، بل يفضل اللجوء لأنواع التقويم الأخرى، خاصة في الحالات التالية:

  • إذا كان المريض طفلاً كبيراً أو في بداية سن المراهقة.
  • وجود مشاكل كبيرة في المسافات بين الأسنان، مثل الازدحام المفرط في الأسنان.
  • وجود مشاكل كبيرة في العضة والإطباقة قد تحتاج دمج أكثر من أسلوب علاجي.

وعادة ما يستخدم التقويم الشفاف لتصحيح مشاكل الأسنان الطفيفة والمتوسطة، بينما يتم اللجوء لأنواع التقويم الأخرى لتصحيح مشاكل الأسنان الأكثر تعقيداً.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 26 فبراير 2020