التهابات اللسان: أهم المعلومات

تتعدد الأسباب المرتبطة بالتهابات اللسان، والتي يجب الوقاية منها من خلال بعض العادات اليومية الصحيحة. فما هي هذه الأسباب؟ وما سبل الوقاية والعلاج؟

التهابات اللسان: أهم المعلومات

يعد اللسان من ضمن الأجزاء الحسّاسة في الجسم، لذلك فهو معرض للإلتهابات، ويجب اتباع سبل الوقاية للحفاظ عليه من التقرحات والإلتهابات المختلفة. تعرف على كافة التفاصيل في المقال التالي.

أسباب التهابات اللسان

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى التهابات اللسان، وتشمل:

  • تعرض الفم إلى عدوى فطرية أو جرثومية: والذي قد يحدث بسبب عدم الإعتناء بنظافة الفم والأسنان واللثة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: حيث أن اضطرابات الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على اللسان.
  • الإصابة بفقر الدم: نتيجة نقص التغذية السليمة، وحينها يكون اللسان أكثر عرضة للتأثر بأي عوامل خارجية تصيبه مثل العدوى والبكتيريا.
  • جفاف الفم: وهي حالة مرضية يقل فيها إفراز اللعاب، وبالتالي يصاب اللسان أيضًا بالجفاف مما يزيد من فرص التهابه.
  • نقص الحديد والفيتامينات: حيث يؤدي نقص الحديد في الدم إلى التهاب اللسان، كما أن نقص فيتامين ب12 يؤدي إلى زيادة احتمالية تعرض اللسان للإلتهابات.
  • تناول أطعمة تزيد الإلتهابات: فيحدث رد فعل تحسسي في اللسان، مثل الأطعمة الحارة وكذلك الأطعمة الساخنة جدًا.

أعراض التهابات اللسان

في حالة التهاب اللسان، تظهر مجموعة من الأعراض، وهي:

  • تورم في اللسان: وهذا يمكن ملاحظته بسهولة عند النظر إلى اللسان، فتظهر بعض التورمات والتقرحات عليه.
  • آلام ووخز في اللسان: فمن الطبيعي أن يشعر المصاب بآلام في اللسان وكذلك حكّة وحرقان نتيجة هذه الإلتهابات وخاصة عند تناول الطعام أو الشراب.
  • تغير سطح اللسان: حيث يتغير شكل وحجم الحليمات الصغيرة الموجودة عليه، ويمكن أن نلاحظ احمرار لونه أيضًا.

علاج التهابات اللسان

بعد ظهور أي من أعراض التهابات اللسان يجب زيارة الطبيب لمعرفة الأسباب، حيث سيقوم بفحص اللسان وأخذ عينة من اللعاب لعمل اختبار له أو إجراء اختبار الدم.

وحينها سوف يتمكن من وصف العلاج المناسب للمشكلة، والذي يتمثل في:

  • تناول بعض العلاجات

إذا كانت المشكلة بسيطة، سوف يكون العلاج من خلال العقاقير التي تساعد في تخفيف الإلتهابات والقضاء عليها مع الوقت.

وسوف تحدد العقاقير وفقًا لسبب الإلتهابات، فإما أن تكون مضادات حيوية أو مضادات فطريات أو مضادات فيروسات.

  • تناول المكملات الغذائية

أما إذا كان السبب هو نقص العناصر الغذائية الهامة وسوء التغذية، فيحتاج المريض إلى تناول المكملات الغذائية.

كما سوف ينصح الطبيب بالتركيز على الأغذية التي تحتوي على العناصر التي تنقص الجسم.

الوقاية من التهابات اللسان

حتى تتجنب الإصابة بالتهابات اللسان، يجب حمايته من مسببات الإلتهاب واتباع سبل الوقاية التالية:

  • العناية بنظافة الفم والأسنان

​​وهو أمر ضروري لتجنب الإصابة بالبكتيريا والعدوى الفيروسية، فيجب غسل الأسنان جيدًا والمضمضة بغسول الفم.

كذلك يجب أن تكون الأدوات المستخدمة في الفم نظيفة ومعقمة، ويجب استخدام الأدوات الشخصية فقط.

  • شرب الماء

يعتبر الماء من الأمور الهامة جدًا للحفاظ على الصحة عمومًا. ويحتاج الشخص الماء لترطيب الفم واللسان وخاصًة في حالة إصابتهما بالجفاف.

  • التغذية السليمة

​تساعد التغذية السليمة وتناول الوجبات متكاملة العناصر في الوقاية من التهابات اللسان، وذلك لأن الأسباب الرئيسية في تقرحات اللسان والتهاباته لها علاقة مباشرة بالأطعمة التي نتناولها.

ومن أهم الأطعمة للحفاظ على صحة اللسان هي الخضروات الورقية الغنية بالحديد والأطعمة الغنية بالبروتين مثل الفول واللحوم الخالية من الدهون.

  • تجنب الأطعمة الحارة والساخنة

لأنها تزيد من فرص الإصابة بالتهابات الفم واللسان، كما أنها تؤثر على الجهاز الهضمي.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 26 حزيران 2018
آخر تعديل - الخميس 18 آذار 2021