مشاكل القدم لدى مرضى السكري: تعرف عليها

مشاكل القدم لدى مرضى السكري، ما هي؟ ومما تنتج؟ وما هي طرق التخفيف منها؟ أسئلة هامة وإجابتها الصحيحة والعلمية تجدونها في المقال.

مشاكل القدم لدى مرضى السكري: تعرف عليها

مشاكل القدم لدى مرضى السكري عديدة، وهي تمتد من مشاكل بسيطة إلى مشاكل خطيرة قد تؤدي إلى بتر القدم، فلنتعرف على أبرز هذه المشاكل بالتفصيل في ما يأتي: 

مشاكل القدم لدى مرضى السكر: مما تنتج؟

تنتج مشاكل القدم لدى مرضى السكري من عدة أسباب تمثلت في ما يأتي:

1. تاذي الأعصاب

قد تصاب أعصاب القدم ببعض الاضطرابات التي تؤدي إلى الإصابة باعتلال الأعصاب السكري (Diabetic Neuropathy)، والذي يظهر على جسم المريض بعدة أعراض، مثل:

  • الشعور بالألم في الأطراف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • برودة في الساقين والقدمين.

تاذي الأعصاب أحد أسباب حدوث مشاكل في القدم لدى مرضى السكري، لكن تزداد هذه المشاكل عندما يصاب المريض بجرح في قدمه دون أن يشعر، وهذا الجرح قد يلتهب أو يشكل قرحة كبيرة.

2. نقص جريان الدم

يحدث عند مريض السكري نقص في جريان الدم في القدمين والساقين، وهذا يسبب ضعفًا في شفاء القرحة أو الالتهاب، مؤديا إلى مشاكل القدم لدى مرضى السكري، وتدعى هذه المشكلة بالمرض الوعائي المحيطي (Peripheral vascular disease).

إن اشتراك اعتلال الأعصاب السكري مع المرض الوعائي المحيطي يساهم في حدوث مشاكل القدم السكرية.

القدم السكرية مرض جدًا شائع لدى مرضى السكري، وهو قد يبدأ بجرح جدًا صغير إلا أنه لا يعالج بسبب عدم الشعور به نتيجة تاذي الأعصاب في القدم، وقلة العلاج للجرح تؤدي إلى التهاب الجرح وتكاثر الجراثيم فيه مما يؤدي إلى حدوث قرحة خطيرة في القدم.

كذلك يساهم ضعف جريان الدم في القدمين بتبطيء الشفاء.

قد يؤدي الالتهاب الشديد في القدم لدى مرضى السكري إلى الغنغرينة التي تسمى نخر الأنسجة (Gangrene)، حيث يصبح الجلد والنسيج حول القرحة ميتًا، ويتحول لون المنطقة إلى الأسود وتفوح منه رائحة كريهة.

لمنع انتشار هذا النخر يقوم الطبيب باستئصال المنطقة المصابة.

أبرز مشاكل القدم لدى مرضى السكري

بعد معرفة مما تنتج مشاكل القدم لدى مرضى السكري، فلنتعرف على أبرز هذه المشاكل، والتي تمثلت في ما يأتي:

  • مسمار القدم (Corns)، والثفن (Callus): وهما تسمك في طبقات الجلد ناجم عن الضغط الشديد على نفس البقعة.
  • النفطة (Blister): تتشكل النفطة نتيجة احتكاك الحذاء المتكرر مع نفس البقعة من القدم، وتنجم النفاطات عن ارتداء الأحذية دون جوارب أو ارتداء الأحذية غير المناسبة، وخاصةً الضيقة.
  • الظفر الناشب: هو نمو حافة الظفر داخل الجلد، والذي قد يلتهب ويصبح محمرًا، ويحدث الظفر الناشب عند قص زوايا أظافر القدم بطريقة خاطئة، وكذلك يحدث بسبب لبس الأحذية الضيقة جدًا.
  • الوكعات (Bunion): تتشكل الوكعة عندما يميل إصبع القدم الكبير باتجاه أصابع القدم الصغيرة، ويمكن للوكعة أن تلتهب حيث تصبح مؤلمة ومحمرة.
  • الثاليل الأخمصية (Plantar warts): وهي ثاليل تنتج من دخول فيروس الورم الحليمي (Human papillomavirus) بجرح صغير في القدم.
  • إصبع القدم المطرقية (Hammer toe): يتشكل عندما تصبح عضلة القدم ضعيفة بسبب أذية الأعصاب السكرية، ويسبب إصبع المطرقة المشاكل عند المشي أو عند محاولة إيجاد حذاء مناسب.
  • الجلد الجاف والمتشقق: عدم تلقي الأعصاب الرسائل المناسبة للحفاظ على الجلد ناعمًا ورطبًا، يؤدي إلى تشقق الجلد بدخول الجراثيم وحدوث الالتهاب دون الشعور بكل ذلك.
  • قدم الرياضي: هو التهاب فطري يؤدي لاحمرار وتشقق الجلد، وقد ينتشر الالتهاب إلى أظافر القدم مما يجعلها سميكة وصفراء اللون وصعبة القص.

كيف يمكن الحد من مشاكل القدم لدى مرضى السكري؟

يمكن الحد من مشاكل القدم لدى مرضى السكري باتباع الإرشادات والنصائح الاتية:

  • غسل القدمين بالماء الدافئ والصابون يوميًا، ولا بد من التأكد أن الماء ليس حارًا جدًا عن طريق قياس درجة حرارته بواسطة المرفق، ويتم بعد ذلك تجفيف القدمين جيدًا، وخاصةً بين الأصابع.
  • فحص القدمين يوميًا للبحث عن التقرحات، والنفطات، والاحمرار، والثفن والمشاكل الأخرى.
  • استخدام المحاليل المرطبة على القدمين وذلك بعد غسلهما وتجفيفهما.
  • حك مسامير القدم والأثفان بواسطة مبرد خاص أو بواسطة حجر الخفان وذلك بعد الاستحمام.
  • قص الأظافر بشكل مستقيم مرة واحدة أسبوعيًا بعد الاستحمام حيث تكون طرية، ويجب الانتباه إلى عدم قص الزوايا خوفًا من جرح الجلد.
  • تنعيم أظافر القدمين بواسطة المبرد؛ لأن الحواف الحادة قد تسبب جرحًا في الجلد ثم الالتهاب.
  • ارتداء الأحذية المناسبة دومًا، ويجب عدم المشي دون حذاء حتى داخل المنزل، فذلك يحد كثيرًا من مشاكل القدم لدى مرضى السكري.
  • ارتداء الجوارب دومًا، وخاصةً الجوارب القطنية، ويجب أن تكون ذات مطاط مريح، كما يجب تبديلها يوميًا.
  • ارتداء الأحذية المناسبة المفتوحة من الأمام، وخاصةً المصنوعة من الجلد الطبيعي.
  • استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب فقط.
من قبل ويب طب - الأحد ، 6 سبتمبر 2015
آخر تعديل - الأحد ، 4 أبريل 2021